زواج سوداناس

وزير الخارجية السعودي يشيد بمواقف السودان وتضامنه مع تطورات الأحداث بالمنطقة


وزير الخارجية السعودي

شارك الموضوع :

أشاد وزير الخارجية السعودي السيد عادل أحمد الجبير , بمواقف السودان وتضامنه مع تطورات الأحداث بالمنطقة، مبيناً استعداد المملكة لتطوير العلاقات مع السودان في المجالات كافة ، خاصة السياسية والاقتصادية.

جاء ذلك عقب لقائه د. عبيد الله محمد عبيد وزير الدولة بوزارة الخارجية على هامش اجتماعات مجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون لإسلامي بالكويت، وبحضور السفير عبد الحافظ أبراهيم ، سفير السودان بالرياض.

ووجه وزير الخارجية السعودي بضرورة انعقاد لجنة التنسيق والتشاور السياسي بين وزارتي الخارجية بالبلدين في أقرب فرصة.
وأكد د. عبيد الله ، على خصوصية العلاقات السودانية السعودية المتميزة والأزلية ، مؤكداً أن أمن المملكة العربية السعودية وأمن الحرمين من أمن السودان. مشيدا بمخرجات الدورة الخامسة للجنة الوزارية المشتركة بين البلدين التي انعقدت مؤخراً، منوهاً لضرورة تنفيذ ما تم الاتفاق لمزيد من التعاون وتقوية العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وبحث اللقاء سبل تطوير وتقوية العلاقات الثنائية بين البلدين. بجانب آخر التطورات إٌقليمياً ودولياً بالتركيز على أزمة اليمن ونتائج مؤتمر الرياض.

الخرطوم فى 28-5-2015 (سونا)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ابن بظوظة

        هذه الاخبار الحلوة التي تثلج الصدر لماذا لا تجد تشجيع وتعليق تستحقه بالاشاده بمواقف المملكه التي بدات تتطور في كل المجالان

        الرد
      2. 2
        mazin

        كم سنة ضاعت علينا ونحن خلف الفرس المجوس ولم نستفيد منهم اذا كانت العلاقات جيدة مع السعودية منذ زمن لكان الحال غير تغير في جميع مناحي الحياة اعتقد هذة آخر فرصة للحكومة لتحسين العلاقات مع دول الخليج خاصة مع بوادر الازمة الخليجية مع مصر يجب تغير قوانين الاستثمار في السودان ختي تصبح جاذبة للمستثمرين اولا بتغير اللصوص المسيطرين علي كراسي الاستثمار والاستفادة من تجارب الدول الاخري في جذب الاموال .

        الرد
      3. 3
        الطيب

        ليتهم يتكرمون على الشعبين الشقيقين بإنشاء جسر بين جدة وبورتسودان كجسر السعودية والبحرين فمن منا لا يحب السعودية ومن منا سيتقاعس في فدى الحرمين الشريفين بروحه وولده وماله، والله والله والله هذا ما نرجوه ونتمنى على الله تحقيقه فليس ذلك على الله بعزيز وليس المشروع بأكبر من إرادة الشعبين وحكومة البلدين الشقيقين .. اللهم هذا دعاء من عبد فقير مليء بالذنون وانت الغفور الرحيم وانت الرجاء وعليك التكلان.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *