زواج سوداناس

إصابة تلميذة بمرض نفسي بعد اتهام معلمتها لها بالسرقة



شارك الموضوع :

أصيبت طالبة أساس في المستوى السادس بانهيار عصبي وحالة نفسية حادة استدعى نقلها للمستشفى بأم درمان نهار أمس وهي في حالة سيئة .
وكانت التلميذة والتي تقيم مع والدها الخفير وأمها الفراشة داخل غرفة بالمدرسة هي وأخوتها السبع قد قامت بتلبية طلب معلمتها بمساعدتها في نظافة منزلها المجاور لهم ولكن قامت المعلمة بإتهامها بالسرقة لعدد من أساور الذهب وأحضرت لها الشرطة والتي بعد البحث عثرت على الذهب لدى المعلمة والتي كانت قد أخفته في مكان بعيد داخل المنزل .
وذكر والد الطفلة عن أن ابنته انتابها خوف شديد وانهيار تام حتى بعد ظهور براءتها وأنها امتنعت عن الذهاب للمدرسة متهما المعلمة بالتسبب في ضياع مستقبل ابنته وتعريض صحتها للخطر .
كما سارع ذوي الطفلة بفتح بلاغ اتهام كاذب (114) واشانة السمعة (159) من القانون الجنائي ومطالبين بتعويض كبير عن الضرر الذي لحق بهم جراء هذا الاتهام الباطل والمتسرع ، وقد باشرت السلطات المختصة بالثورة التحريات في هذه القضية .

صحيفة الأهرام اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد ادريس

        طبعا شى طبيعى أن يصل الأمر لهذا المستوى بعد أن تم الاتهاء من التعليم على يد الكيذان كيف لمدرسة استغلال التلاميذ لنظافة منزلها قمة الفوضى فى السابق كانت ب بخت الرضاء تعد المدرسين علميا وأدبيا وفنيا وسلوكيا ليكونوا فى مستوى يمكنهم من بنا أجيال قوية لم يعد يوجد تعليم بالسودان بعد مزبحة سبدرات للتعليم

        الرد
      2. 2
        ابن النيل

        يا للهول. أصبحنا نسمع قصص تحدث في السودان ما كنا نسمع بها إلا في وسائل الإعلام في دول أخرى. ولا حول ولا قوة الا بالله

        الرد
      3. 3
        Umalbnat hamed

        السلام عليكم ورحمه الله تعالي وبركاته .في البدء المني جداً ما حدث لا هذه الطالبه واتمني له الشفاء العاجل .ولكن ما المني اكثر هو المجتمع الظالم الذي أصبح لا يري في بلد صاح تلثي سكانه من الفقراء الا سوء الأخلاق والأمانة ويأتي الاتهام والبلاء من من تقع عليهم مسوليه المحافظة علي القيم والمبادئ وإعادة بناء ما تأكل منها بسبب ما اسماه الجميع بالظروف الاقتصادية والحوجه التي هي مازالت حبيسه قفص الاتهام رغم انها بريه من هذا الاتهام ٠ ود ليلي انه قبل اكثر من ربع قرن كنا كمجتمع نتمتع بكل ما هو جميل ونبيل أخلاقيا ولنا مبادئ وقيم اقل ما يقال عنها انها كانت مبنيه علي قواعد صلبه لا تسمح لا اي مغريات كانت ان تزحزحها عن مكانها ……رغم اننا في ذلك الزمان لم نكن نملك اي شي مما نملكه الان اعني ان الناس كانو أفقر من الان بكثير ٠فقط كنا نملك الرحمي والنفوس الطيبه و٠٠٠و٠٠٠والاهم من ذلك الإيمان والوازع الديني ألذي يستوقفنا مئة مره قبل ان نفكر في اتهام الغير او إساءة الظن بهم ومراعاة مشاعرهم وكرامتهم التي أصبحت غير ذات قيمه ٠٠٠فيا مربيه الأجيال ماذا يضيرك لو انك تريثت قليلا او احتسبت ما ضاع منك لله ٠٠٠وما قيمه الشى الذي فقدته امام الأذية الذي تسببت فيه لهذه الطفلة التي لا تملك شي غير عزه نفسها التي قتلتيا بهذا الاتهام منك انت التي يفترض ان تكون داعم لها للمضي في حياته ٠٠٠ولا حوله ولا قوه الا بالله العلي العظيم٠٠٠

        الرد
      4. 4
        Umalbnat hamed

        وأعانك الله يابنيتي علي مواصله الحياة في مجتمع باعدت الأيام بينه وبين كل شي الا الظلم

        الرد
      5. 5
        ابو عمار

        السلام عليكم ورحمة الله اخوتي

        سؤال هام جدا
        متي بدا العام الدراسي حتي يتم مثل هذا
        وماهي حقيقة القصة
        هل المدرسة تاتي لتستغل ظروف الطالبه واسرتها في تنظيف بيتها
        هل بدا التجهيز للمدارس
        هل بدا العام الدراسي
        كيف تتجرا معلمة ان تستغل ظروف الاسرة وتاتي بابنتهم في نظافة مدرستها
        ان كانت البنت سرقت اين تربيتك لها انتي كمعلمه
        يجب اخذ القصاص في هذه المعلمة والله تعليم اخر زمن
        كنا في الابتدائية وعندما نري المعلم بالشارع نتسارع للخروج من الطريق وافساحه له
        الذنب ذنب من ييضع معايير اختيار المعلم
        والنسوان والمعلمات بقن بتاعن فشخره وامخاخ فارغه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *