زواج سوداناس

ذكريات صعلوك مع حبيبته (2)



شارك الموضوع :

كنت أستمتع بمناكفة أمي وأبي، مستغلا روح الدعابة عندهما، ورغم أنهما كانا يعلمان أنني كنت أفعل ذلك بكل أدب، لاستدراجهما إلى مناكفات بحيث ينقلبان على بعضهما البعض، فإنهما كانا ينقلبان عليّ في آخر الأمر، ومنحاني مرارا لقب «صعلوك»، وقلت إنني أتحدث في مقالاتي عن أمي أكثر من حديثي عن أبي، لأنني عشت تحت رعايتها المباشرة سنوات أطول من تلك التي عشتها في جلباب أبي، ثم أكرمني الله بأن صرت مسؤولا عنها، بل فور دخولي الحياة العملية، أتيت بها لتقيم معي في الخرطوم فتمنعت في بادئ الأمر، فقلت لها إنني لو سكنت في بيوت العزاب قد «أنحرف وذنبي على جنبك»، فجاءت وأقامت معي.
وأكتب اليوم عن أمي بفخر وإعزاز، لأنني لمست أن بعض من حولي ينسون آباءهم وأمهاتهم بمجرد أن ينشغلوا بجمع المال بعد أن يرزقوا بالعيال، في حين أنه يفترض ان امتلاك الذرية يجعل الإنسان السويّ يفهم معنى حب الوالدين لعيالهما، وذات مرة هاتفت أمي، من العاصمة القطرية، الدوحة، وعرضت عليها أن تأتي إلى دولة قطر لقضاء شهر الصوم معنا، فردت باستنكار: هل تريدون إلباسي تهمة جديدة؟
وأصل الحكاية هو أنني فور عودتي مع عائلتي من لندن عام 1996، استقدمتها إلى الدوحة، وذات صباح انتبهت زوجتي إلى أن صدر أمي يصدر أصواتاً نشازاً مثل كركرة الشيشة، واستدرجتها إلى العيادة الطبية، وعرضتها على طبيب سوداني لأن طبيباً من جنسية أخرى ما كان ليفهم حرفاً مما تقوله أمي بلسانها النوبي الأعرج، فسألها الطبيب: خير يا حاجة مم تشكين؟ قالت: ولا شيء فقط هذه البنت أجبرتني على الحضور إلى هنا، وكل ما هناك هو أن ركبتي تؤلمني أحياناً، ولكن الطبيب قال لها إنه يلاحظ أنها تتنفس بصعوبة، فعقبت على ذلك بالزعم بأن نَفَسها ظل كذلك منذ أكثر من ثلاثين سنة.
وبعد الكشف عليها بالسماعة جلس الطبيب أرضاً بعد أن خارت قواه ثم همس قائلاً: دي جات من وين وكيف؟ (من أين أتت هذه وكيف؟).. قلبها بالكاد ينبض عشرين مرة في الدقيقة، ومن دون إبلاغ أمي بحقيقة الأمر طلب الإسعاف، وتم نقلها إلى المستشفى الكبير، حيث أدخلت إلى غرفة العناية الفائقة وزوّدوها بعدد من الأسلاك والأنابيب، ولسانها يلهج بشكر الأطباء وهي تقول لهم: كل هذا من أجل ألم بسيط في الركبة.
سبحان الله.. لقد تطور الطب كثيراً، فقد اكتشف الأطباء بسهولة أن كهرباء قلبها مثل كهرباء بلادها لا توفر الحد الأدنى المطلوب من الطاقة، وتقرر على الفور تزويدها بمنظم ضربات القلب «بيس ميكر»، ونقلوها إلى غرفة العمليات وفتحوا جرحاً سطحياً على صدرها ووضعوا ذلك الجهاز العجيب بداخله وأغلقوا الجرح فخرجت من غرفة العمليات خلال دقائق معدودة يدقّ قلبها ثمانين دقة في الدقيقة.
وبالطبع فقد تعجبت لأن ألم الركبة استوجب فتح الصدر ولكنها فسرت ذلك بأحد أمرين: إما الأطباء جهلة وحسبوا أن الألم الذي تعاني منه في الصدر وليس في الركبة، أو أن الطب تطور، بحيث أن جهازا يزرع في الصدر يعالج آلام مفاصل الركبة، وبعد أن أخبرناها بحقيقة حالها وما خضعت له من جراحة، قالت: ان الأطباء «حمير» وأنها لم تشكُ قط من قلبها أو صدرها وأنهم أرادوا تغطية فشلهم في تشخيص حال ركبتها، بالزعم بأن علتها في موقع آخر في جسمها، ومنذ يومها رفضت أن تأتي إلى قطر كي لا يقوم طبيب «مستهبل» بزرع شيء في بطنها بزعم ان «سمعها» صار ثقيلا بعض الشيء.

jafabbas19@gmail.com

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        سودانية زمان

        تناقد نفسك بنفسك استاذ وتقول(بعض من حولي ينسون آباءهم وأمهاتهم بمجرد أن ينشغلوا بجمع المال بعد أن يرزقوا بالعيال)وتقول(وبعد الكشف عليها بالسماعة جلس الطبيب أرضاً بعد أن خارت قواه ثم همس قائلاً: دي جات من وين وكيف؟ (من أين أتت هذه وكيف؟أنها تتنفس بصعوبة، فعقبت الوالدة على ذلك بالزعم بأن نَفَسها ظل كذلك منذ أكثر من ثلاثين سنة.).وانت كنت وين لماحصل هذا ثلاثين سنة وهي كذلك وانت جاي تتفاصح وتتفلهم علي الناس وتقول بعض من حولي لايهتم؟كل الناس تهتم ولكن المشاغل والواجبات؟اما عن اللغة النوبية سوف يصبح من السهوله بمكان للدكتور فهم النوبيين اذا اشتري الكتاب الجديد او القاموس الذي احتفل أهالى النوبة بتدشين أول “قاموس باللغة النوبية”، بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية بالرياض، والذى قام بتأليفه الباحث النوبى مكى على إدريس، والمفكر النوبى خليل عيسى وهو يكلف او “سعر النسخة وصل إلى 100 ريال سعودى وتسلسل ترقيم الصفحات وفقًا للحروف الأبجدية النوبية، وينطق باللهجة «المحسى والفاديجى»

        http://www.elmethaq.net/art/162035.html

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *