زواج سوداناس

نساء فلاندرز


مقالات 3

شارك الموضوع :

“هؤلاء نساء فلاندرز
ينتظرن الضّائعين،
ينتظرنَ الضّائعين الذين أبداً لنْ يُغادروا الميناء،
ينتظرن الضّائعين الّذين أبداً لن يجيء بهم القطار
إلى أحضان هؤلاء النّسوة، ذوات الوجوه الميتة،
ينتظرن الضّائعين الّذين يرقدون موتى في الخندق والحاجز والطّين في ظلام الليل.
هذه محطّة تشارنغ كروس. السّاعة جاوزت الواحدة.
ثمّة ضوء ضئيل
ثمّة ألم عظيم”.
بهذه الأبيات الشعرية، كشف مصطفى سعيد عن سره – شخصيته لراوي رواية (موسم الهجرة إلى الشمال) )محميد!(، ويكمن الكشف في أن القائل تلا هذه المقاطع بلغة إنجليزية سليمة تتناقض مع ثقافته المفترضة من حيث المكان والمهنة وحتى السن، كما يكمن في دقة الاختيار الذي ينبئ عن حس ثقافي – شعري وإنساني رفيع تجلى في تلك اللحظة الحاسمة من جلسة المسامرة الخمرية التي جمعت الراوي بـ مصطفى سعيد.
“ينتظرن الضّائعين الّذين أبداً لن يجيء بهم القطار.. إلى أحضان هؤلاء النّسوة، ذوات الوجوه الميتة”، هل حملت هذه المقاطع الشعرية في لحظتها الكشفية تلك نبرة ندم شجني ينعى عبره م. سعيد نساءه الضائعات في الزمن الآفل واللاتي سيضعن في الزمن المقبل.. هل كان نعيا مبكرا من م. سعيد لروحه التي ستغيب في خضم فيضان النيل؛ مخلفا الانتظار والألم لـ “حُسناه”؟ هل كانت الأبيات رسالة سرية غامضة أسلمها سعيد للراوي الذي كان عليه فك طلاسمها بذكاء أكثر وتلافي مأساة الشهيدة حُسنة بت محمود؟
“ينتظرن الضّائعين الّذين يرقدون موتى في الخندق والحاجز والطّين في ظلام الليل”، بلا شك كان مستر م. سعيد – مثلما قدمه الطيب صالح – مثقفا فريدا من نوعه وإن حملت روحه العدمية بذرة فنائه وفناء من عشقنه من نساء. فهل استقرأ بحسه السياسي والاقتصادي – المتشائم مصائر النساء في هذه الأرض؛ التي سيغرق ويغيب في مائها.. هل مرر – في السهرة تلك – للراوي التربوي المثقف ولصديقه السياسي المتحمس )محجوب( شفرة تَعرض أحوال نساء البلاد بعد سنوات طوال حبلى بالحروب والنزوح والتشرد والاغتراب؟ نعم حُسنة ستموت أبشع ميتة وهي تنتظر )ميت الطين في ظلام الليل(، ونعم أن شاعر هذه الأبيات كان يخاطب بشاعة العالم في حروبه العبثية، لكن أوليست الحرب هي الحرب، والانتظار هو الانتظار، والألم هو الألم سواء أكان لدى نساء فلاندرز أو نساء الخرطوم أو نساء نيالا أو تلك القرية ود حامد.
)ثمّة ضوء ضئيل.. ثمّة ألم عظيم(، بانتظار النساء الآملات هناك في محطات القطار والموانئ، في حقول الذرة والسمسم، أمام نيران مواقد الشاي، وفي الحروب الدائرة أبداً.
)ينتظرن الضّائعين(، أو قصيدة )انتويرب(، للشاعر الإنجليزي فورد مادوكس فورد..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *