زواج سوداناس

سراج النعيم يكتب حول الرحيل عن الوطن مكرهاً



شارك الموضوع :

من أصعب الأشياء علي الإنسان أن يعبر عما يجيش في دواخله من أفكار.. يجبر علي التفكير في إطارها.. ومن تلك الأفكار.. فكرة الرحيل جغرافيا عن الوطن الذي نشأت وترعرعت في كنفه.. فهي بلا شك فكرة مؤلمة بكل ما تحمل الكلمة من معني.. أنه رحيل تشوبه الكثير من العواقب.. ولا يشبه بأي حال من الأحوال الرحيل عن الحياة عموماً.. وأن كان كلاهما مرتبط.. إرتباطاً وثيقاً بالوداع.. والفراق.. وأي فراق هو غير فراق الأحبة أشد قسوة وإيلاماً.. ربما يكون الإنسان مضطراً للاستأذان.. وحينما يستأذن من يحب.. تتمزق دواخله من الألم.. ولكنني احصره في الرحيل الموقت.. الرحيل يكره عليه الإنسان.. فلا يجد أمامه سبيل غير أن يفعل.. نعم يرحل مضطراً إلي ديار غريبة .. ديار تختلف عن دياره من حيث الثقافة.. والعادات .. والتقاليد.. واللهجة.. واللغة.. فلماذا يضطر الإنسان إلي ممارسة هذا الفعل مكرهاً؟.. ربما لظروف سياسية.. أو إقتصادية.. أو إجتماعية.. أو إنسانية.. أو كل هذه الظروف مجتمعة.. وبالتالي يصبح تفكير الإنسان منحصراً في إتجاه واحد.. هو أن يشد الرحال من دياره إلي ديار أخري.. وهكذا تصبح تلك الديار الغريبة مواطناً له من الدرجة الثانية.. ألم أقل إنه مكره.. خاصة إذا عقدنا مقارنة ما بين الوطن الجديد.. والوطن مسقط الرأس.. فإنه في الأخير مواطناً درجة أولي.. فيما هو مواطناً درجة ثانية في المهجر.. مما يدفعه إلي دفع ضريبة الهجرة.. نعم يدفعها خصماً من الكبرياء.. والكرامة.. بالرغم من أنه وفي كثير من الأحيان تكون أسباب الرحيل منطقية.. وأن كان لكل رحيل ألم.. وحزن.. وجراح.. ومرارات.. تسبق لحظة الرحيل.. ومن ثم الودع الذي تتبع فيه ﻣﺮﺍﺳﻴﻢ.. لا يحبزها الكثير من المسافرين.. لارتباطها الوثيق بالمكان الجغرافي الذي نشأ وترعرع فيه.. بالإضافة إلي ارتباطها بالمجتمع.. والأسرة.. والأهل.. والأصدقاء.. والزملاء.. وخلال ذلك الارتباط تنشأ أحاسيس.. ومشاعر إنسانية نبيلة.. وتبدأ تكبر تدريجياً.. وتتعمق في الدواخل يوما تلو الآخر.. إلي أن تستقر في القلب بالمودة.. والرحمة.. والحب.. والحنان.. والعاطفة.. لذا تكون لحظة الوداع من أشد اللحظات قسوة.. وإيلاما.. لذلك يتحاشها الإنسان.. بالرغم من أن الرحيل أصبح بالنسبة له رحيلاً حتمياً.. خاصة وأنه قائم علي فلسفة الابتعاد عن المكان جغرافياً.. ومن ثم الابتعاد عن أحبة عاش معهم أيام.. وشهور.. وسنوات مليئة بالاحاسيس.. والمشاعر الإنسانية النبيلة.. وهكذا عندما يصبح الرحيل حقيقة ماثلة.. يحاول الإنسان إنكارها.. خاصة عند لحظة الوداع.. فلحظة الوداع مبنية أصلا علي ودع الغرباء.. وليس الأقرباء.. نعم نودع من يمرون علي حياتنا في لحظات محددة.. ثم يرحلون.. ويرحلون قبل أن يتعلق بهم القلب.
أما عندما يغرق الإنسان في التفكير بالرحيل.. فإنه يدرك أن لكل رحيل وداع.. ويدرك صعوبة التفكير في الرحيل حينما يكون مرتبط بالرحيل عن الوطن.. فهو رحيل قائم علي الإحساس بالغربة.. كيف لا وللغربة ثمن باهظ يدفعه الإنسان؟.. ومع هذا وذاك هنالك إحساس محكوم بإعلان وقت الرحيل.. ثم الوداع.. لتبدأ مرحلة جديدة من المستقبل.. ولكن كيف ينظر الإنسان إلي هذا المستقبل؟.. ربما ينظر إليه نظرة تقوده نحو المجهول.. نعم المجهول.. الذي يحاول في ظله النسيان.. ولكن بالرغم من محاولات النسيان.. يبدأ في طرح أفكار واغراءات لتشجع نفسه علي البقاء بالرغم من كل المرارات.. والألم.. والحزن العميق.. والجرح النازف.. و… و… و… والخ.. هكذا هو الرحيل يجعل الإنسان بعيداً عن الأهل.. والأصدقاء.. والزملاء .. ولكن هل يجدي العاتب بعد أن أصبح الأمر واقعاً لا مناص منه.. وهل نعاتب أنفسنا..أم نعاتب الأنظمة الحكومية التي لم تستطيع أن توفر لنا أدني درجات العيش الكريم في بلادنا المفتري عليها؟؟.
إن لحظات التفكير في الرحيل لحظات قاسية جداً.. لحظات محفوفة بالمخاطر.. لذلك يكون القرار النهائي قراراً في غاية الصعوبة.. ولكن ربما يكون ذلك القرار ناتج عن ظروف خارجة عن الإرادة.. وعليه يكون الإنسان المهاجر صادقاً مع نفسه.. قبل أن يكون صادقاً مع الآخرين.. إلا أن هنالك عوامل ترافقه في حله وترحاله كالقلق.. والتوتر.. والهواجس.. نعم الهواجس بالغة التعقيد.. وكلما يتذكر تلك اللحظات يجد نفسه قد اختزل أيامه.. شهوره.. سنواته في ذكريات.. وأن كان يعمد إلي إخفاء ما يحس به.. ويتعامل مع تلك اللحظات بعكس ما يجيش بدواخله.. التي تقطر ألماً.. وتنزف دماً.. إلا أنه يصبر.. ويصبر.. حتي يظهر في نظر من يودع أنه إنساناً متألقاً.. بالحكمة.. والبصيرة..والتوهج الروحي.
وعندما تتبقي سويعات للرحيل.. تقترب سويعات الوداع المفعم بالأجواء الألم.. والحزن.. والجراح.. والمرارات.. إلا أنه يعمل بكل طاقته علي أن يخفي ذلك.. فكم وداع .. وكم.. وكم.. رحيل حلق بعده الإنسان في السماوات طائراً باجنحة من الأمل.. الذي يقوده ما بين المستقبل.. والماضي.. والحاضر الذي يسيطر أساساً علي الواقع الجديد.. فالإنسان يجد نفسه في ظل ذلك محاصراً بمخالب.. وقيود وسلاسل يمضي علي إثرها وكأن هنالك قوة خفية تدفعه دفعاً لهذا الفعل.. الذي لا عودة منه.. للأهل.. والأصدقاء.. والزملاء في الوقت القريب.. هكذا تمر به الأيام.. والشهور.. والسنوات. وهو يفكر في أن تنجلي تلك الأفكار بالعودة إلي من هجر من الأحبة طوعاً.. أو قسراً.. لأنه لم يعد له عيشاً هنا.. أو هناك.. فيصبح القلب الذي يهوي البقاء متعقاً بالهجرة.. ويكره الفراق.. نعم يشتاق إلي الوطن.. والتراب.. ورائحة الأرض.. وماء نيل.. وخضرة الزرع.. نعم يشتاق للوطن بكل تفاصيله.. إلا أن الكرامة.. والكبرياء.. يضعانه فوق كل الآمال والأشواق.
ومما أشرت له.. فإن الإنسان في حالتي.. أو حالة آخرين يجد نفسه في ﻗﻤﺔ ﺍﻟﻌﺬﺍﺏ.. نعم ممزقاً من العذاب.. وأي عذاب هو.. بلا شك عذاب تصاحبه الذكريات.. وتفاصيل مؤلمة.. تفرض علي الإنسان حياة.. واحاسيس.. ومشاعر لا تكون له فيها إرادة.
ولكن ماذا حينما يقول الإنسان ﺳﺄﺭﺣﻞ؟.. الإجابة إنه سيرحل عاجلاً.. أو آجلاً.. نعم سيرحل بوداع.. أو بدون وداع.. سيرحل وفي القلب حسرة.. ومرارات.. وأن كان يحاول دائماً استجماع كثير من الأحاسيس.. والمشاعر المتدفقة.. لطرحها علي من يحب.. إلا أنه يجد في الصمت ملاذ.. ويجد أن الصمت يكسو ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ بما تشاء..أو لا تشاء.. إلا إنه يعود ويفكر في الصمت بعمق.. فيجد أن الصمت.. ومهما طال.. فإنه لأبد من عواقب تعقبه بشكل مباشر أو غير مباشر.. ربما تكون وخيمة.. وربما يحس بعدها بالخطأ.. والصواب.
تجد الإنسان في كثير من الأحيان مجبراً علي الرحيل.. نعم مجبراً علي واقع مرير.. واقع يفرض عليه أن شاء.. أو لم يشاء.. ولكن قد لا يستوعب تلك اللحظات لكثرة الصدمات.. ومن كثرتها لم يتحملها.. بحكم أن طاقته الاحتمالية محدودة.. فلا ملاذ أمامه سوي أن يبكي بدموع.. نطلق عليها مجازا دموع الوداع.. ومع كل وداع يتألم.. ويتأوه.. ويصرخ من فرط الألم.
إن كل رحيل يخفي بين طياته بعضا من الصبر الممزوج بالألم.. والعبرات المخيفة بالجراح.. بالرغم من أن الإنسان يحاول التصدي لها.. كلما احس بها.. إلا أنها أقوي منه بكثير.. فيجد نفسه قد يأس.. يأساُ.. قاتلاً.. ربما يقوده إلي سهر الليالي.. وبث شكوي آلمه.. وفراقه. ووحشته.. هكذا يغيب في تلك العوالم.. بحثاً عن التخفيف.. ولا يأبه بدموعه عندما يرخي الليل ستوره.. ويدعها تتساقط فإنه وأخيراً أصبح وحيداً يسامر أربعة جدران.. يرمي لها بكل همومه.. وآلامه.. وأحزانه.. وجراحه.. ومراراته.. ومع ذلك يحرض علي أن يذهب إلي البحر ليرمي بكل ما يحس به من ألم في قاع البحر.. الذي لا قرار له.. نعم أنه بحر الرحيل.. الذي تبحر فيه سفنه لترسو به في شواطىء بعيدة.. يتنازعه من خلالها إحساس غريب.. وعجيب.. إحساس يدفعه إلي أن يغرس لحظة رجاء.. وأمل.. لحظة من أجل حياة أجمل.. فيمعن التفكير عميقاً فيما آل إليه.. وفي لجة ذلك التفكير يجمع من حوله ظلال الأيام.. والشهور.. والسنوات.. المصحوبة بالألم.. والجراح.. والحزن.. والوحشة.. هكذا يقلب صفحات الماضي المكتوب في دفاتر مليئة بالأوراق.. وأي أوراق هي سوي أوراق عمر يتساقط.. ويتساقط.. كأوراق الأشجار حينما تهزها الرياح.. فيبدأ في عتاب نفسه.. وإعادة ذكرياته المتصله بالماضي.. وأن كان الحاضر يكشر له في أنيابه.. فلا يخرج من دوامة التفكير.. والبحث في ظله ذلك عن أشياء ضائعة ما بين الجمال.. والقبح.. هكذا يعيش الإنسان الماضي الذي يرافق الحاضر في حله وترحاله.. إلا أنه يكون مشدودا نحو الماضي أكثر من الحاضر.. وأي ماضي هو غير ماضي موحش بذكرياته.. فيبقي السؤال مطروح في المخيلة.. هل يتغير الحال إذا عاد الإنسان إلي الديار.. أم أنه يظل يتحسر؟.. الإجابة ببساطة شديدة.. سيجد أنه قد جمع المال.. وحسن من وضعه الإقتصادي في الحال.. إلا أنه فقد الكثير من الأشواق.. والآمال.. فقد أيام.. وشهور.. وسنوات.

سراج النعيم _ النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


19 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الفيلسوف السوداني

        الخلاصه ……؟؟؟ مسافر واللا لا ؟؟؟ مافهمنا اي حاجة ….

        الرد
        1. 1.1
          wadaljzeera

          الكلام ده ما كاتبه سراج النعيم ولا حاجة .. مكتوب ليه ونشره بإسمه لأنه نحن قراء موقع النيلين بإنتظام ونعرف تماما اللفة الركيكة والأخطاء الإملائية التى يكتب بها “سراج النعيم هذا ” أنها ليست لغته ولا تشبهها البتة …. أو يكون بعد ما شاب دخلوه الكتاب ……

          الرد
      2. 2
        بتاع نقـــة

        بالتوفيق يا سراج ..

        بس ما قلت أيه الحصل ؟ ضرب معاك لوتري ولاّ شنو !!

        الرد
      3. 3
        مهاجر

        تسافر كيف تخلينا ياشوقنا وذكرى ماضينا .. كيف بعدك يكون الحال وكيف تصبح ليالينا..
        حبابك في الغربة تعال تجرع من كاسات تجرعناها منذ سنوات طويلة

        الرد
      4. 4
        zezo

        ههههه قسما بالله يا سراج قووووووووية…..دي تبع الحكومة الجديدة ولا شنو الحكاية ههههه….برضو محاولات جيدة بس ابتعد عن التكرار واللت والعجن علشان محتوي القطعة يكون متماسك والمعني واضح…وابتعد عن استعمال الكلمة اكثر من مرة فهذا دليل ضعف وقصور المخزون اللغوي (مما اشرت له …في اطارها…مجبرا) هذه الكلمات التي تميز كوجنتك وعواستك

        الرد
      5. 5
        عمر

        نستاهل ، ضيعنا زمنا ، كلام خارم بارم

        الرد
      6. 6
        سودانية زمان

        مقال طويل قدر دا وانشاء ومداخلات ومقدمات وطالع من بيت لبيت تودع في الناس وفي الختام لم تزكر المفيد علي وين واوعة في النهاية يكون سفر بالنية بس مثل مسلسل عوض شكسبر في السفر الي اروبا بالنية فقط انظر الي(عوض شكسبر فى مشهد درامى فى السفر الى اروبا)

        https://www.youtube.com/watch?v=nydSdLzIWTQ

        الرد
      7. 7
        صحراوي

        أوعي يا سرووج يكون سفرك ده زي حكاية اختطافك !! تفرحنا يومين كده وبعد داك تجي تقول كنت في عطبرة بدون ما أعرف كيف وصلت ولا كيف رجعت !!! أوعى يا سروجي تغتال فرحتنا !! وأوعك ثم أوعك تقوم ترسل مقالاتك دي من هناك بالواتس والفيس (عارف حبك للحاجات دي) ونداء للضابط الذى فاتح بلاغ في سروجي بتاع الصور الخليعة عليك الله يا جنابو خليه يسافر ما تضيف اسمه للشخصيات المحظورة وكمان لو شطبت القضية يكون كويس بس كرامة مرقت الزول ده من البلد … وأهديك يا سرووج أغنية (وداعا يا ظلام الهم على أبوابنا ما تعتب مااا تعتب )

        الرد
        1. 7.1
          Mamoun

          أوعك يا سروجي تكون مسافر استراليا محصل انصاف مدني باقي نحن حافظنك صم تموووت في الحنة والدلوكة

          الرد
      8. 8
        سيبويه الممغوص من لغتك

        مسافر ؟!! وداعا .. الى جنات الخلد

        الرد
      9. 9
        قنديل

        بلد هجرها الاحباب وحل بها الاحباش
        جداد الخلا طرد………

        الرد
      10. 10
        ali

        والله فقد و خسارة للوطن ارجو ان لا تحرمنا من تحقيقاتك الثرة في بلاد الغربة

        الرد
      11. 11
        مسطول على طول

        قطر عجيب يودى مايجيب

        الرد
      12. 12
        suliman

        عليك مني السلام بس ماتركب الماليزيا

        الرد
      13. 13
        أبكرونا

        في وداعة الرحمن يا سراج النعيم….دموعنا جاريه مطر من بكاك و لسه الحاله ما شفت لوعة و تباريح الغربه ربنا يقدرك عليها بالصبر و يصبرنا لامن ترجع بالسلامة….بس تورينا الرسل ليك الفيزا منوووووووووووو:
        مقصوفة الرقبه كارديشيان؟
        ولا زوجها كاني وست الفنان؟
        أم رفيده ياسين من بلاد التركمان؟
        منوووووووووووووووووو يا سراج النعيم قبل ما نردد و نبكي وراك:
        يالمشتهينك في غيابك بالنا بيك ضمه انشغل
        النوم وراك يبقالنا شر فارق عيونا خلاص رحل
        ضايقين ترجع تعود و نسأل نقول متين قطرك يصل

        الرد
      14. 14
        سعيد

        صراحه انتو متابعين فاشلين الراجل قال مسافر
        الناس تكتب وتتكلم في ثيقه المقال وناس تتكلم فارغ
        ده حال البلد الله يعين البلد من امثالكم

        الرد
        1. 14.1
          الممحون

          ثيقه المقال , خلي الزول الرسل لسروجة فيزا يعملك معاهو مرافق

          الرد
      15. 15
        ابوامنه

        ربنا يوفقك ان شاء الله بس اوعك يكون تربيه مواشى

        الرد
      16. 16
        تابر

        شتت الله معاك ياسروجه قطر عجيب يودي مايجيب. ،،، عليك الله تاني ماتجينا راجع واوع نشوف خلقتك دي تاني هنا كرهتنا العربي وفضحتنا جوه وبره بكلامك الركيك ده

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *