زواج سوداناس

سعاد الفاتح تدعو الأعضاء للبيعة لمعرفة الجواسيس



شارك الموضوع :

أدى رئيس مجلس الولايات عمر سليمان القسم في أولى جلسات المجلس أمس، وقال سليمان في تصريحات صحفية عقب الجلسة الإجرائية أمس ان مجلس الولايات من حقه استدعاء الولاة وانه قادر على فرض سلطاته على الولاة، وأن الولاة لا علاقة لهم بالمجلس الوطني، واشار الى انه غير وارد في الدستور استدعاء الولاة ليقدموا تقاريرهم امام البرلمان بل امام مجلس الولايات، مؤكدا ان فترة تكليفه ستشهد تنسيقا بين الاعضاء ليتمكن المجلس من القيام بدوره كاملا ومن اجل احترام الدستور والتنافس الشريف مشيرا الى أن التعديلات الدستورية لعام 2014 تضمنت زيادة عدد الاعضاء من (36_54) عضو، وقال ان عدد النساء بلغ (19) عضوا بنسبة مشاركة بلغت (35)% من جملة (54) عضوا، واضاف : (هذا دليل عافية واعتراف بقدرات المرأة السياسية)، من جانبها طالبت عضو مجلس الولايات د. سعاد الفاتح باستحداث سكرتارية لكل رئيس لجنة بالمجلس مبررة طلبها الى ان عمل مجلس الولايات اهم من عمل المجلس الوطني وان مهام رؤساء اللجان واعضاء مجلس الولايات اكبر من مهام الوزير، ودعت اعضاء المجلس للبيعة لله من اجل مصلحة البلاد ولمعرفة الجواسيس والعملاء، وأضافت (نحن مجانين بالكراسي) ، وقالت : (زمان تم وصفنا بأننا برطمانيات بدل برلمانيات ) وانتقدت سعاد مقر مجلس الولايات وقالت انه لا يليق بالكوكبة الموجودة ، وان القاعة المخصصة للجلسات صغيرة مثل مكتب وزير دولة من جانبه انتقد العضو أحمد ابراهيم الطاهر قاعة المجلس وقال انها لا تليق بالرئيس ووصف الاعضاء بأنهم غير عاديين فى تجربتهم وعمرهم ومكانتهم الاجتماعية لذلك يجب ان يأخذوا نصيبهم فى العمل العام بهذا المستوى.

صحيفة السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ِالسوداني

        أها من حسع ظهرتو علي حقيقتكم وكلهم يتكلمون عن أن القاعة صغيرة .. يعنى دايرين واحدة كبيرة وعطاءات لشركات المتنفذين والتكسب من ورائها ومن عرق المواطنين وأموال الشعب ….

        الرد
      2. 2
        radar

        ده كلو البهم أحمد ابراهيم الطاهر بدل يتكلم ماذا سيقدم هذا المجلس الصوري يتحدث عن المبنى والأثاث. هو طبعا من المفروض ما يعطوهم أي مكان مريح حتى لا يطيلوا الجلسات على الفاضي وزيادة مصاريف في الكهرباء والتكييف والشاي والقهوة والتمر والمرطبات.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *