زواج سوداناس

صورة لحسن نصر الله والبغدادي تشعل “فيسبوك”



شارك الموضوع :

نشر الصحافي اللبناني فداء عيتاني صورة تضم حسن نصر الله، الأمين العام لـ”حزب الله” وإلى جواره أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “داعش”. وما إن نشرت الصورة حتى انهالت التعليقات الصاخبة التي كان أغلبها هجوماً على الصحافي الذي كتب على الصورة التي تجمع نصر الله والبغدادي عبارة: “وجهان لعملة الموت”.

وكان فداء عيتاني قد تعرض في السابق لعملية اختطاف في الشمال السوري، تحدث عنها في وسائل الإعلام، كما استنكرت كل الوسائل الإعلامية في لبنان اختطافه عبر بيانات شجب واستنكار.

واشتعل موقع التواصل الاجتماعي الشهير “فيسبوك” بالتعليقات المصحوبة بالصورة التي نشرها عيتاني، وبرز نوع من الهجوم المنظم على الصورة وناشرها، من خلال تعليقات حادة وتجريح ورسائل عنيفة موجهة إلى الناشر.

إلا أن نشر الصورة لاقى استحساناً كذلك، وتحولت الصورة إلى “ميدان” تعليقات مرحّبة أو شاجبة.

الصحفي فداء عيتاني

الصحفي فداء عيتاني

 

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        جندي الدولة الاسلامية

        هذا الصحفي التاهفه
        كيف يقارن خليفة المسلمين مع الشيطان حسن زميرة

        الرد
        1. 1.1
          Aboahmed

          منو القال ليك ده خليفة المسلمين …
          الا يكون خليفتك براك ياوهم ….
          قال خليفة المسلمين قال …
          ده بيقتل في المسلمين …كيف يكون خليفتهم…
          لو هو راجل صحيج خليه يمش يحرر فلسطين…

          الرد
      2. 2
        عمدة

        الاثنان يقتلان المسلمين بإسم الدين! ويشوهان صورة الاسلام دين السلام والوسطية والاعتدال، كل يهدم الاسلام على طريقته.

        الرد
      3. 3
        أبو عبد الله

        الإسلام برئ من مايفعله الدواعش وهم خوارج تكفيرين يكفرون الحكام ويفسرون القرأن على هواهم وأرائهم هم ، نحن لاننكر الحدود فالحدود فى شرع الله موجودة ولكن يطبقها الحكام وليس كل ثلاثة أنفار أو أكثر يعملوا جماعة ويقتلو الناس بغير حق

        الرد
      4. 4
        أبو عبد الله

        أما حسن نصر اللات وأتباعه فهم لا علاقة لهم بالإسلام لا من قريب ولا من بعيد لعنة الله على الروافض حيث ما حلوا من يسبون أبو بكر وعمر والطاهرة المطهرة من فوق سبع سبع سموات( عائشة رضى الله عنها الصديقة بنت الصديق )

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *