زواج سوداناس

بالصور: امرأة كانت رجلاً بعضلات تطيح أوباما عن مواقع التواصل



شارك الموضوع :

خاطف الأضواء هذه الأيام في مواقع التواصل، حتى من رئيس أكبر دولة بالعالم، هو الزوج السابق لوالدة نجمة تلفزيون الواقع، كيم كارداشيان، والذي هنأه أوباما، الاثنين الماضي، بتغريدة “تويترية” وقال: “إن مشاركة قصتك تحتاج إلى شجاعة”، لأنه علم بتفاصيل خبر انتقل من غلاف مجلة “فانتي فير” الأميركية إلى أهم وسائل الإعلام، ويمكن تلخيصه في 6 كلمات: بروس جينر أصبح امرأة اسمها كيتلين.

جينّر، أميركي عمره 65 سنة وبطل أولمبي فاز بذهبية في “سباقات المضمار والميدان” للرجال، من جري ورمي وقفز، بدورة الألعاب الصيفية في 1976 بمونتريال، وهو أيضاً لاعب سابق بكرة القدم الأميركية الجامعية، وتألق لاحقاً كنجم تلفزيون الواقع، كما شارك بمسلسلات شهيرة، منها CHiPs الذي استمر حتى 1988 وبطلاه شرطيان من دائرة المرور الأميركية، لمن يتذكره في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

اللاعب الأولمبي تزوج 3 نساء، صورهن في الأسفل، وله من والدة كيم كارداشيان ابنتان، كاندال وكايلي

اللاعب الأولمبي تزوج 3 نساء، صورهن في الأسفل، وله من والدة كيم كارداشيان ابنتان، كاندال وكايلي

جينّر، الأب لستة أبناء، كان زوجاً طوال 23 سنة للكاتبة والمذيعة الأميركية كريستن هوتون، التي طلقها في مارس الماضي، والأم منه لابنتين: كيندال وكايلي، وهما طبقاً لما طالعت “العربية.نت” في سيرته، أختان غير شقيقتين لثلاث أنجبتهن هوتون من زوجها الأول روبرت كارداشيان، ويرى القارئ صورتهما مع صور زوجاته الثلاث منشورة ضمن الموضوع.

وحدث طلاق في 1991 بين هوتون وزوجها الأول، الذي ورثت منه “ثروة” اسمها كيم كارداشيان وأخواتها، إلا أنها لم تطق صبراً، فبعد شهر واحد من الطلاق تزوجت من جينر الذي سبق وتزوج قبلها بامرأتين: كريتسن كراونوفر في 1972 ورزق منها بابن وابنة، وطلقها بعد 9 سنوات، ثم في 1981 من ليندا ثومبسون، وهي ملكة جمال سابقة أنجبت منه ابنين، وطلقها أيضاً بعد 9 أعوام.
واندهش أوباما من “نادوني كيتلين” فهنأها

وفاجأ الرياضي واللاعب الأولمبي البارز العضلات العالم، الأحد الماضي، بالإعلان عن تحوله إلى امرأة لبساً وهيئة واسماً، بخبر انفردت بتفاصيله “فانتي فير” التي غطت غلافها بصورة طوت العالم، إلى درجة نشرتها معظم المواقع الإعلامية، مع أن فيها المحظور، لذلك تجاهلت “العربية.نت” ما يخدش فيها الحياء، ومع الصورة تقول صاحبتها: “نادوني كيتلين”، وهي عبارة اندهش لها الرئيس الأميركي، فهنأها في حسابها التويتري، من دون أن يدري أنه بيومين فقط تفوقت عليه بعدد المتابعين.

مع ابنتيه وأخواتهما الثلاث غير الشقيقات، كيم وكول وكورتني كارداشيان، وهن من زواج والدتهن الأول

مع ابنتيه وأخواتهما الثلاث غير الشقيقات، كيم وكول وكورتني كارداشيان، وهن من زواج والدتهن الأول

قبل التحول كان لجينر حساب تويتري باسم @iambrucejenner وأغلقه الاثنين الماضي، منهياً 65 سنة من حياته كرجل، وفتح في اليوم نفسه بديلاً باسم @caitlyn_jenner اكتظ سريعاً بمتابعين، أصبحوا مليونين و260 ألفاً حتى صباح اليوم الأربعاء، وهم إلى مزيد. أما زعيم الدولة الأكبر، فمتابعوه مليونان و570 ألفاً، اجتذبهم منذ دشن حسابه في 18 مايو الماضي، وهو باسم @potus ويختلف عن آخر فيه 60 مليوناً، وهو باسم أوباما، لكنه للإدارة الأميركية، ودشنته في 2007 قبل أن يصبح رئيساً.

في المقابلة مع “فانتي فير” يطل جينر الامرأة “مختلفاً تماماً عن الرجل” وفق تعبير المجلة. وأيضاً ظهر مختلفاً حين ذكر أن العمر امتد به، ولا يرغب بأن ينهيه كاذباً على نفسه وعلى الآخرين، وقال ما معناه: “إذا كنت سأكذب مع اقتراب الموت مني، بعدم بوحي بسر تحولي، فكنت سأصبح كاذباً ومخادعاً”، مؤكداً بالعبارة شائعات “ترددت في السنوات الأخيرة حول ميوله النسائية”، وفق ما ورد في مقابلة تلفزيونية طلب من مقدمتها أن تخاطبه كامرأة، وهكذا كان.

 

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        زهجان منكم

        يا اخوانا الكلجة القاديننا بيهو دة شنو. ما عندكم موضوع

        الرد
      2. 2
        ابو عبادة

        النعجة بقت خروف – والحرة بقت تكوس – وصغرت النفوس يا ليل

        الرد
        1. 2.1
          عبد الله

          الخروف بقى نعجة يا عبده

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *