زواج سوداناس

المعارضة ترهن مشاركتها فى الحوار بتفاوض الوطني مع قوى نداء السودان باديس



شارك الموضوع :

اكدت قوى الاجماع الوطني ان خطاب الرئيس عمر البشير الذى القاه امس في حفل تنصيبه لدورة رئاسية جديدة لم يحمل جديدا، وجددت رفضها للمشاركة في الحوار الوطني ودفعت بذات اشتراطاتها السابقة، وقال الحزب الشيوعى: على المؤتمر الوطني الذهاب الى اديس ابابا للتفاوض مع قوى نداء السودان والجبهة الثورية والمشاركة في المؤتمر التحضيري والغاء التعديلات الدستورية اذا اراد مشاركة المعارضة في الحوار الوطنى بينما اشار المؤتمر السوداني الى ان الحكومة الجديدة حكومة امر واقع مؤكدا انها لم تأت برغبة القوى المعارضة فيما رفض حزب الامة القومي اعلان موقفه الرسمي من خطاب البشير ووعد بدراسته قبل الرد عليه وتمسك حزب البعث بخيار الانتفاضة وقال ان الخطاب لم يحمل جديدا يذكرحسب قوله. وقال الناطق الرسمي باسم قوى الاجماع الوطني ابوبكر يوسف للسياسي امس: ان الخطاب لم يقدم معالجات واضحة حول التنمية والتهميش والحرب والسلام والعدالة الاجتماعية والازمة الاقتصادية وغيرها واصفا دعوته لهم للحوار بالمراوغة. من جانبه رفض نائب رئيس حزب الامة القومي اللواء فضل الله برمة ناصر الاعلان عن موقف الحزب الرسمي مشيرا الى اعتزامهم عقد اجتماع لاحق لدراسة الخطاب بتدقيق تمهيدا لاعلان موقفهم في بيان رسمي، وفي الاتجاه ذاته اشترط القيادي بالحزب الشيوعي ذهاب المؤتمر الوطني الى اديس ابابا للتفاوض مع قوى نداء السودان والجبهة الثورية والمشاركة في المؤتمر التحضيري والغاء التعديلات الدستورية كضمان لمشاركة القوى المعارضة في الحوار الوطني وقال ان النظام يتاجر بالحوار لتضييع الوقت، وتابع دعوته جربناها وزاد (الداير حوار يمشي اديس ابابا), من جهته قال الامين السياسي لحزب المؤتمر السوداني عبدالقيوم عوض السيد ان الحكومة الجديدة هي حكومة الامر الواقع ولم تأت برغبتنا وسنظل نقاوم حتى نسقطها واصفا اياها بحكومة الوعود الكاذبة واضاف (الكلام الماعندو ثمن بيشيلوا الهواء ومابحل مشكلة خاصة وان لم يتم ابداء حسن النوايا باطلاق سراح المعتقلين المحكومين سياسيا). وفي السياق ذاته اعتبر القيادى بحزب البعث محمد ضياء الدين خطاب البشير بانه لا يحمل جديدا مؤكدا عدم وجود بديل الا خيار الانتفاضة وقال انها الوعود القديمة ذاتها مبينا ان الوطني لا يريد التنازل عن امتيازاته في السلطة والثروة، واضاف كان يمكن ان يحمل جديدا اذا اعلن قيام سلطة انتقالية يحكمها وضع انتقالي كامل بمشاركة الجميع واعلان وقف اطلاق النار من جانبه وفتح ممرات آمنة لاغاثة المتضررين من الحرب واطلاق سراح المعتقلين والمحكومين سياسيا.

السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        وطني السودان

        هههههههههههههههههه….انتو لسة عندكم أمل تحكمونا…كويس انتظرو الانتفاضة…يا مرور يا وأهمين …دايرين إعدام مش سجن

        الرد
      2. 2
        أمير الظلام

        كعادة حزب الطأطأة والأنبطاح والأنبراش سيحول الأصفار ال على الشمال لأرقام صحيحة معارضة مسلحة فى أضعف حالاتها دايرة ليها لكزة خفيفة وتحصل نمور التاميل هلك القردافى الأب الروحى بينما مشروع السودان الجديد فشل فشلا ذريعا بأيد أبنائه وفضح نفاق الغرب الذى لطالما صدع روؤسنا بالأبادة الجماعية فكان أن أرتكب طرفى النزاع “الشوى” حرق الاحياء بسبب القبيلة والدين وسنسمع غدا غندور فى أديس وبعد بكرة الريس سيصدر عفو وترقية لعرمان وعقار وبقية شلة الأنس وسيصدعوننا من جديد بمصطلحات قسمة الثروة والسلطة والمشورة الشعبية والغاء ولاية غرب كردفان ودارفور أقليم واحد وكعادة حزب الطأطأة والأنبطاح والأنبراش سيصدق الجزرة الأمريكية الغاء الديون ورفع العقوبات وتانى سجمان يرجع يقدل فى الخرطوم ويعترض على كتابة بسم الله الرحمن الرحيم وأعوذ بالله منكم اللهم ولى علينا خيارنا ولا تولى علينا شرارنا و أحفظ اللهم عبادنا وبلادنا من شر هؤلاء وكيد أولئك

        الرد
      3. 3
        jedow

        لم تاتي برغبتكم !!!! انتو ميييييييييييييييييين نحن الشعب راضين وانتو الحزب السوداني والبعث والشيوعي انتو اطفال الجبهة الثورية وحزب الكهل الصادق المهدي نحن كشعب غير مقتنعين بالاحزاب وما عاوزين حوار مع حزب يتكون من 15 فرد يا خي شوفوا ليكم شغله ما تملوا لينا الجرايد والنت كلام فارغ.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *