زواج سوداناس

الهيئة العلية ومنهج من أين لك هذه الجلابية


شارك الموضوع :

أعلن السيد رئيس الجمهورية بالأمس رسمياً عن إنشاء هيئة عليا للشفافية ومكافحة الفساد، هذا حديث طيب لا شك، ولكن كان سيكون أطيب لو تم تبليغ الناس أولاً عن ماذا فعل الله بالأجسام السابقة التي أنشئت لهذا الغرض ولكن سرعان ما تم إلغاؤها، والحالية التي ما تزال قائمة ولكنها ليست فاعلة، مثل إدارة مكافحة الثراء الحرام ونيابة الأموال العامة، فالمنطق يقضي بأن يتم أولاً مراجعة وتقييم ما كان فاشلا، وأيضاً تقييم وتقويم أداء ما هو قائم قبل الشروع في تأسيس الجديد، ولو من باب الاعتبار بالتجربة لتلافي مثالبها التي سلبتها أي قوة، ولكي لا يكون قيام الهيئة المنتظرة محض تبديل للافتات وأسماء أياً كان حجم الاسم واللافتة، ويصدق فيها مثل (كأنك يا أبوزيد ما غزيت) فتلقى الهيئة الجديدة مصير سابقاتها (الآلية والمفوضية) ، أما من حيث المضمون ومنهج العمل الذي ستتبعه الهيئة المزمعة لو أنه ترسم خطى الآليات السابقة والقائمة في التعامل مع قضايا الفساد فــ(الرماد كال حماد)، إذ لابد للهيئة الجديدة من منهج مختلف وجديد وفاعل وناجز.

وليس هناك من نهج ناجز يناجز الفساد بحسم وقوة، أفضل وأنجع من الذي اتبعه السلف الصالح على أيام صدر الإسلام، حيث كان يكفي أي أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له، أن يرى على جسد أمير المؤمنين ثوباً جديداً ليتشكك في مصدره، ثم لا يتورع من إلقاء سؤاله التجريمي عارياً بغير رتوش من أين لك هذا، ولكن ورغم هذه الغلظة والحدة وقلة (الاتيكيت)، فإن أمير المؤمنين لا يضجر ولا يغضب من السائل المتشكك دعك من أن يأمر بإلقائه في غيابة السجن أو رميه في مكان غير معلوم، بل يجيبه بكل سماحة عن مصدر الثوب وكيف حصل عليه ولماذا ارتداه، فقد كان يكفي في عهد أولئك الأبكار الأطهار أي حادب على مال المسلمين فقط (جلابية) جديدة غالب الظن أنها (لا بيضا لا مكوية) يراها على جسد أي والٍ أو مسؤول لإثارة الشك في نفسه حتى يتحقق من أمرها ويطمئن إلى أنها لم تكن على حساب مال المسلمين، كما لم يكن أي والٍ يجد غضاضة في السؤال أو يشعر بغبن تجاه السائل وإنما كان يجيب بكل أريحية ولطف ولين، ولم يكن ذلك إلا لأن الاثنين، السائل والمسؤول يتظاهران على الحق، الأول بحق السؤال والشك والثاني بواجب الإجابة والتوضيح، أما اذا انتظرت الهيئة مدها بالأدلة الدامغة الموثقة، ولم يكفها أن تطل الدنانير بأعناقها ولم تكفها كل المظاهر التي تكاد تجعل كل مفسد يقول خذوني بما أمتلك من أرصدة بنكية وابتنى من العمائر والفلل الفاخرة وامتطى السيارات الفارهة وبنى بالزوجات الجميلات ما حدده سقف الشرع أو أقل قليلاً، وهو الذي إلى عهد قريب لم يكن شيئاً مذكوراً إلا من وظيفة حتى هي لم يرتق اليها بالطريق المشروع، فقل أبشر بطول سلامة يا فساد.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *