زواج سوداناس

من أحد أشبال الزعيم موسى هلال



شارك الموضوع :

لم أكن على يقين من أن كلمة (شبلة أو شبلاء) هي على وجه الدقة مؤنث شبل، والشبل – كما هو معروف – صغير الأسد عندما يدرك الصيد، وقد فشلت محاولاتي التي بذلتها وأعترف بمحدوديتها لقطع شك الكلمة بيقينها، ولهذا آثرت السلامة في أن أبقى على كلمة شبل مع أن من عنيته في العنوان أعلاه أنثى وليس ذكرا، وقد عزز عندي ذلك أننا بنو الإنسان عندما يكون لدى أحدنا عدد من اليافعين الصغار ذكوراً وإناثا ، فإنه يقول بالإجمال لدي كذا طفل دون تفصيل، كما عززه عندي أيضاً أن أنثى الأسد (اللبوة) أكثر مهارة على الصيد من الأسد الذكر، وعليه ولما كانت كلمة شبل تطلق على صغير الأسد عندما يدرك الصيد، فإن الأنثى الصغيرة تستحقها قبل الذكر الصغير، ومعروف عن اللبوة كذلك أنها محاربة شرسة تزود عن أشبالها بضراوة المقاتلين الأشداء الشجعان، خلافاً للمقولة التي كانت أطلقتها إحدى المتنفذات بإحدى الولايات وهي تخاطب حشداً تم تجييشه للدفع به الى هجليج إبان غزو التمرد لها، حيث قالت لهم (اذهبوا أنتم الأسود ونحن اللبوات).. وعلى كل حال أنشر أدناه الرسالة التي وصلتني من هذه (الشبل) تعليقاً على ما سبق أن كتبته تحت عنوان (موسى هلال زعيم قبلي بمكنة رئيس جمهورية).
سلامات يا مكاشفي
أحييك على المقال موضوع الرسالة ومع تقديري وتفهمي التام للهدف والرسالة من المقال وهي على حسب فهمي ما وصل إليه حال البلد من فوضى وجوطة شديدة فيما يخص المهام وتوزيع السلطات والمعايير المتبعة في ذلك وهو حقيقي حال سيورد البلد مورد التهلكة ما لم يتم تداركه.
برغم ذلك إلا إنني أتواصل معك الآن بوصفي محمودية مية مية (الأب والأم) وأقول ليك والله مقالك خاصة ما يتعلق بشيخ موسى ومكنته الرابطة قد أثلج صدور كل المحاميد في بيتنا هههههه فهذه المكنة يا سيدي (مكنة الزعامة) هي أمر طبيعي نولد به نحن المحاميد خلقة ربانية يعني فأنا مثلا” منذ تعييني في المؤسسة التي أعمل بها موظفة صغيرووونة إلا أنني رابطة مكنة مدير عام وسبحان الله وبتوفيقه كل من حولنا يستجيب لتلك المكنة. لكن مكنتنا دي هي نوع من تقدير الذات والاعتزاز بالنفس ليس إلا، لكن لا نتدخل في شؤون الآخرين لأن ذلك قد يمس تقديرنا لذاتنا (يجيب لينا اللوم يعني) وهو يتنافى مع طبيعتنا التي ترفض التبرير والوضع موضع الاعتذار.
شيخ موسى وقد كنت ضمن قليلين من الشباب اجتمعنا به قبل مغادرته وكنا في استقباله عندما غضب غادر فورا” وفي إطار الاستجابة لمكنتنا الربنا وفقنا فيه فقد استجابت له الدولة وعاد عودة الرؤساء.
أخيراً دايرة أقول ليك إنت لسة ما شفت مكنتنا الكبيرة هههههه
جزيل الشكر وعذراً للاقتحام
ندى شارف علي
بنك تنمية الصادرات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد

        أنت لِسَّه ما شفت مكنتنا الكبيره.

        الرد
      2. 2
        أمير الظلام

        مستوى هابط فى اللغة غايتوا كان ما معرسة ياها البورة ولو متزوجة ده سبب مقنع لطلاقك

        الرد
      3. 3
        محمد

        “أمير الظلام” {إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ} دا ليك تقوله أنت لو محترم نفسك و أهلك…………

        الرد
      4. 4
        محمد

        للأسف الشعب السوداني دائماً يظلم نفسه……

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *