زواج سوداناس

أدركوا بخت الرضا



شارك الموضوع :

السلام عليكم أخي الكريم أستاذ الفاتح واسمح لي أن اتطفل على صفحتك دونما سابق معرفة سوى كتاباتك وأسطرك على صفحة قروب رومانيا التي انتمي إليها.. ونتقاسم حب هذا الوطن الجميل وأهله الطيبين.. وقد وجدتك محبا له ومن قلمك طبيبا يحلل العلة فقد اتيتك بعلة أعلتني نغصت علىَّ عطلتي في هذا الأمس القريب.. ذهبنا والأبناء في زيارة لمدينة بخت الرضا منارة العلم في السودان، حيث أقام زوجي وأهله بها.. كان والده رحمه الله رئيسا لشعبة اللغة العربية وكان هو طالبا يافعا حينها.. مررنا على خرابات أو ما تبقى من مباني المعهد الذي حط البوم وأحاله إلى هيكل مهترئ واختفى مكتب قرفيس البريطاني الذي أسس بخت الرضا. درجنا إلى الحي البريطاني كما يسمونه وقد تحول بفعل الإهمال وعدم الصيانة إلى.. لك أن تجد تسمية فقد عجزت أن اسميه. وجدنا أستاذ عوض أدروب وقد عاد لتوه من الإجازة بكسلا حيث تقيم أسرته من ثلاثة أعوام لتدهور الوضع الصحي واستيطان الخفافيش نعم الخفافيش بالمنزل وإصابة الأطفال بالربو، وبناءً على نصيحة الأطباء هجر الأطفال المنزل وتفرقت الأسرة لعدم الصيانة.. مبانٍ شيدت عام خمسة وأربعون متينة وجميلة عددها حوالي أربعون منزلا بما فيهم منزل الشاعر الأستاذ ببخت الرضا حينها الهادي آدم.. وعدت الإدارة الأساتذة بالصيانة منذ عامين وتبرعت وزيرة التربية والتعليم بمبلغ خمسة مليارات لصيانة منازل أساتذة منارة العلم.. أين ذهبت الخمسة مليارات المزعومة للصيانة؟ ولماذا شرد معظم معلمي وفطاحلة التعليم إلى مشارق الأرض ومغاربها. لا زال أستاذنا الفاضل ينتظر الصيانة للم شمل أسرته.. أناشدك بالذهاب إلى هناك للوقوف على نور الحقيقة أنا على اتم الاستعداد لمرافقتك.. استرعى انتباهي خبر تجديد ديكور مكتب رئيس القضاء ب اثنين مليار.. و… وينام من كادوا أن يكونوا رسلا بين حطام الزمان والخفافيش.
كسرة
حاجة تبعث على الحزن والألم يا دكتورة.. الشكية لاب ايدن قوية يا عزيزتي.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *