زواج سوداناس

حسين حسن ابراهيم : (ميسي) بالجزيرة



شارك الموضوع :

(1)
اهه .. شوفتو استقبالات الولاة الجدد كيف…
أو بالاصح شفتو استقبال الدكتور محمد طاهر ايلا في حاضرة ولاية الجزيرة مدني كيف
… لانو ماف حكاية غيرو
اول مرة من سنين طويلة الحكومة تعمل حاجة تفرح ناس الجزيرة، بالشكل ده.
كمية ضبائح واحتفالات وفرح ..عجيب مرة.
قال ليك ناس مدني بدو يجهزو في موسم السياحة والتسوق الاول من هسي.
امس كان في جنس رطانة في (مدني) الزول بدون سبب يديك (اتانينا) ويلحقه ب(دبايوا)
مش كده وبس ايلا لما تقدم مستقبليه الحرس القديم بتاع الجزيرة ، في ناس هتفت ليهو
..(تعال بالعندك)…اوعك من ديل.
(2)
ما تقدم كان ماحدث بالامس بتفاصيله وسودانيته البسيطه وبلغة الناس، والذين غابت عن كثير منهم ، ان الرجل لايمتلك عصا موسى ، ولاخزائن قارون ليغير واقع الحال، في ولاية عمودها الفقري تآكل منذ سنين ، ولن تشفيه الا الجراحات الطويلة المعقمة التي تحتاج لصبر ربما لسنوات تتجاوز دورة ايلا في الحكم.
نعم ايلا بشر .. تسعده هذه الثقة والمحبة والمدح من الناس ، ولكن الامر قد يضر به اكثر ، لاتساع حجم الرهانات عليه وعدم القدرة على انتظار انجازات بالتدريج ..وهذه ستكون ثمة اي تغيير ممكن على يد ايلا، في ولاية الجزيرة (عماد اقتصاد السودان في السابق)
(3)
امر اخر، وهو ان اختصار ما حدث من انجازات في ولاية البحر الاحمر في عهد ايلا ،في شخصه ، يظلم الكثير من الرجال الذين كانوا في مسرح الاحداث ولم يكونوا تحت الاضواء الكاشفة، ولكنهم انجزوا وعملوا بتجرد ونكران ذات.
كما اختصار امر الانجاز في ايلا ،يوصم ادارة الدولة السودانية بالفشل،لانه يكرس، لغياب مفاهيم دولة المؤسسات وتخطيط والبرامج ، ويربط النجاح فقط باشخاص ان غابوا، حل الدمار ، وان حضروا قدموا الانجاز.
وامر اخير ان زخم ايلا الذي بات اشبه باسطورة كرة القدم (ميسي)،في النجاعة بالنسبة للحكومة ،ربما اغضب سكان ولايات اخرى لانهم سيقولون بكل تاكيد لماذا دفعت الحكومة به للجزيرة وحرمتنا من خدماته..؟؟
و(ليييه الجزيرة احسن مننا في شنو…؟؟ وله اكعب مننا في شنو)؟؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        السندباد

        كيسك فاضي يا عمنا ؛موضوع من اجل الكتابة فقط وبعدين -(وهذه ستكون ثمة اي تغيير ممكن على يد ايلا، في ولاية الجزيرة)-قصدك (سمة) بالسين مش بالثاء.كمان عندي سؤال :انت جيت من السعودية متييييين؟!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *