زواج سوداناس

الفاضل سليمان: في السعودية..جلست علي الطاولة والعبرة تخنقني بين الفرح بإني سوداني وبين الأسف اني لم اتعرف على المكنيكي



شارك الموضوع :

في إحدي سفرياتي إلي مدينة جدة .. وأنا قادم من الشرقية .. ودائما افضل السفر بالسيارة .. عند الساعة العاشرة مساء توقفت عند الخاصرة .. مدينة صغيرة علي الطريق .. قلت أشوف لي مطعم سوداني أضرب الفول ..لمحت سوداني يلبس أبرول وراكب عجلة .. قلت أكيد بكون بعرف مكان مطعم سوداني .. وقفت العربية قريب منو….

وقلت ليه : السلام عليكم .. نزل من العجلة وجاء ماشي علي .. إستحيت ونزلت من العربية أسلم عليهو .. سلم علي وكأنو بعرفني من زمن ..

قلت ليهو : لو سمحت كايس لي مطعم سوداني مشتهي أتعشا فول

قال لي : الفول تاكلو عندنا في البيت .. تمشي تتعشا معاي

قلت ليهو : كتر خيرك كتير والله لكن مستعجل ولازم أواصل السفر لي جدة

المهم بعد جهد جهيد أقنعت السوداني دة بإنو يوصف لي مطعم سوداني

قال لي وهو غير مقتنع : خلاص أمشي وراي

ركب عجلتو ومشي قدامي وأنا ماشي وراهو بالعربية حبه حبه .. بعد كم شارع وقفني قدام مطعم سوداني إسمو الخرطوم .. حاولت أشوف لي موقف للعربية .. بعد مسافة لقيت مكان وقفت العربية ونزلت جيت المطعم لكن ما شفت السوداني .. قلت خلاص الراجل كتر خيرو وراني المطعم ومشي لحالو

دخلت المطعم ومشيت للكاشير أطلب الفول والدنيا شتاء وكنت جيعان ..

الكاشير قال لي وهو يشير لطاولة قريبة : طلباتك هناك في الطاولة …
إلتفت علي الطاولة لقيت فول وسمك وطعمية ..
إستغربت قلت ليهو : أنا لسه ما طلبت ..
قال لي قريبك المكنيكي طلب ليك ودفع الحساب ..
قلت ليهو وينو ؟؟ قال لي طلع فات
طلعت من المطعم جريت الشارع اليمين ورجعت جريت علي الشارع الشمال وجميع الإتجاهات … إختفي السوداني المكنيكي ..للاسف بدون أعرف إسمو .. تأسفت لأني ما مشيت معاهو البيت عشان أعرفو أكتر ..
جلست علي الطاولة والعبرة تخنقني بين الفرح بإني سوداني وبين الأسف من إني ما عرفت هذا المكنيكي السوداني النبيل .. وما زلت كلما أسافر أمر بالخاصرة علي أمل ألمح هذا الشخص راكبا عجلته لكني للاسف لم إلتقيه مرة أخري … ديل نحنا .. وديل أحبابي السودانيين المافي متلهم أبدا.
لن أمل من ترديد هذه القصة التي حصلت معي شخصيا.

بقلم: الفاضل سليمان (المخرج التلفزيوني)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


22 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ِالسوداني

        أمش المنطقة الصناعية أو محطات البنزين وسوف تجده أكيد له محل في أحداها … ولو ما كنت سوداني وناس الحارة ما أهلي وأسفاي ومأساتي وآ ذلي .. وآهو ده السودان وعاش السودان حرا مستقلا

        الرد
      2. 2
        مدحت الهادي

        الله الله الله الحمد لله … نعم هذا هو السودان … لكن والله ثم والله … السودانيين على الرغم من هذا هم السودانيين … أين ما ذهبوا هم الرجال هم النخوة هم الشهامة هم الأصالة التي لا توجد في أي دولة كانت … نعم لا تجد مثل هذه العادات والتقاليد في أي دولة إنت كانت عربية أو أفريقية غنية أو فقيرة .
        ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

        لكن ثم لكن … هناك أناس لا نعرف لهم عادات ولا تقاليد يحملوا اليوم للأسف الجواز السوداني وحتى هم لا يعرفون العادات السودانية والتقاليد التي تربينا عليها وللأسف أعطوهم الجنسية السودانية وبها حازوا على الجواز السوداني من أجل مبلغ تافة يطغى على كل عادة سودانية وصفة جميلة متأصلة في دواخلنا أبادوا القيم والنخوة والشهامة السودانية للأسف …… وكلها ترجع لما تقوم به الحكومة السودانية ومن يعملون في الجوازات بصفة خاصة من دناءة تجاه قيامهم بعمل الجواز السوداني الرخيص في أن يعطى لكل من يحمله من أجنبي لا يعرف قيمة أهل هذا المستند والغالي في ثمنه بالنسبة للسوداني الأصيل … يا حكومة السودان يكفى ما قمتم به داخل السودان وجعلتم السوداني رخيص في كل الدنيا يا حكومة السودان اتقوا الله فينا أنتم اليوم تقومون بتقديم الجواز الممغنط الجديد للسودانيين ولكن للأسف للأسف اليوم الكثير من الأجانب يحملونه ….. هناك من هم فقدوا سودانيتهم هناك من هم يريدون الثراء بالحرام ولا يهم عادات ولا تقاليد سودانية يشاد بها كما حصل للأخ الفاضل سليمان … أين نحن من السودانيين الأصيلين اليوم … واحسرة علينا إن كانت الحكومة السودانية نفسها تبيد في قيمنا السمحة واحسرة علينا إن كانت هي التي تعلم الشعب الجشع والطمع وأكل الحرام ….. لا حول ولا قوة إلا بالله والله أكبر عليكم ولا نامت أعينكم أيها الجبناء الخونة ماكلي حقوق الشعب السوداني الكريم …..

        الرد
      3. 3
        أمير الظلام

        جلابيتك عينة ممكن تقشر بيها فى البيت أو تخرج بيها بعد المغرب

        الرد
      4. 4
        متابع

        توسط لي أحد طلابي السعوديين لدى شركة شحن كببيرة ومشهورة حتى يشحنوا لي أغراضي للسودان بأسرع فرصة .. العجيب في الأمر أن مدير الشركة أصبح يهاتفني ويبلغني بكل صغيرة وكبيرة اليوم غلفنا العفش الأن تم الوزن .. خفضنا لك السعر … إلخ إلخ .. اتصل علي وبلغني بإجمالي القيمة المطلوبة فقلت له: أنا قادم للمكتب بعد قليل لتوريد المبلغ واستلام البوليصة … فقال لي بالمناسبة أنا في إجازة مرضية منذ أسبوع ولكن السودانيين في عيوني .. فعندما بلغني طالبك بأنك سوداني استقطعت جزء من إجازتي .. لمتابعة الإجراءات الحاصة بك … التقيته في المكتب رحب بي وبمرافقي أيما ترحيب .. وبعدها كانت القصة: لماذا كل هذه الحفاوة … قال لي وهو يسترجع الذكريات: ذهبت أنا والأهل وبناتي للإمارات .. انقطعت ونفذ ما بيدي وتخربت السيارة .. وقفت على جانب الطريق ألوح للسيارات .. فما توقف لي أحد .. فجأة جاءت شاحنة كبيرة تجر مقطورة ـ قندران ـ ونزل منها السوداني .. أخذني أنا وزوجتي وبناتي ومتاعي على ظهر الشاحنة … وفي الطريق حدثني بأن الشاحنة التي يعمل عليها منذ سنين أصبحت اليوم ملكه لأن عقده مع الشركة ينص على ذلك .. انقضاء فترة زمنية محددة وإنجاز عمل محدد وتصبح الشاحنة لك .. المهم في الأمر أخذني الرجل للعاصمة التي سأسافر منها إلى الحدود … وهنا استأجر لي عربة فارهة لم أرى مثلها من قبل ومنحني مبلغا ضخما من المال وكان قبلها قد استأجر لي غرف لي ولبناتي وزوجتي بفندق … طلبت منه اسمه وعنوانه وهاتفه فقال لي: دعواتك بس .. كلما تتذكرني أدعو لي .. وها أنا أدعو له وأبرّ أهله من السودانيين .. حتى عندما كنت في الجوازات قبل مجيئ لهذه الشركة كنت أتعاطف مع السودانيين وأقدم لهم ما استطعت … أنا أسرد هذه القصة لتضاف إلى رصيدنا ولنحافظ على هذه السمة ولنحارب كل خارج على أخلاقنا .. هذه القصة التي أحكيها لكم ما زالت فصولها مستمرة فالرجل سيتابع معي ويبلغني بوصول العفش إلى مطار الخرطوم متى ما وصل …

        الرد
      5. 5
        فاروق عبدون

        وصلتني هذه القصة الجميلة :

        ياليتني كُنتُ سودانياً !!

        ،كنت وأسرتي مسافرين فبنشر كفر السيارة فوقفت بجانب الخط السريع لتغييره ، ولكن للأسف وجدت أن الكفر الإسبير فارغاً من الهواء

        فاسقط في يدي و كان الجو حاراً جداً وأنا اقف خارج السيارة والعرق يتصبب مني وكنت أؤشر للسيارات لتقف لي لكنها كانت تتعداني مسرعة دون توقف،واستمر الوضع على هذا الحال لمدة 3 ساعات تقريباً، و سخنت السيارة لتشغيل المكيف وهي واقفة لفترة طويلة،

        فأضطررت أن أوقفها وعانت أسرتي من الحر الشديد حيث كانت درجة الحرارة قد تعدت 50 درجة وبدأ اﻷطفال الصراخ مما جعلني أشعر بالخنق والغضب من الذين يعبروننا دون توقف!

        وفجأة رأيت أحدهم يلوح ويصيح لي من الجانب الآخر المعاكس من الخط فقطعت الطريق رغم خطورته وذهبت إليه وقابلته عند السياج الفاصل بين المسارين ووجدته أحد الإخوة السودانيين

        فاعتذر لي لأنه لايستطيع الوصول إلينا نظراً لأن السياج يمنعه،وبعد أن أخبرته بوضعي وأن الناس لا يقفون لي ، خلع عمامته من رأسه وقال لي إخلع عقالك هذا ولف هذه العمامة على رأسك بطريقة السودانيين، وسيقف لك أي سوداني يمر بالطريق
        وظل يعلمني كيف ألبسها،

        ولكني لم أقتنع بالفكرة فأخذت عمامته وألقيتها على ظهر سيارتي وواصلت الوقوف والتلويح للسيارات لساعتين أخريين دون فائدة فلا أحد يكترث لي ومن يأسي قلت لنفسي:

        لماذا لا أجرب نصيحة السوداني رغماً عن عدم اقتناعي بها ؟؟ فلففت العمامة في رأسي كما علمني وبدأت في التلويح للسيارات، وما هي إﻻ دقائق معدودة،

        حتى توقف بجانبي أحد السائقين السودانيين ثم آخر وآخر حتى وصلوا إلى خمسة !! وبعضهم ترافقهم أسرهم وكان كل منهم يحضر إسبيره ويطابقه مع سيارتي فلا يتطابق !!

        ورغما عن عدم توافقه يظل واقفاً و لا يذهب !! وأثناء الإنتظار تبادلوا العصائر والمياه الباردة مع أولادي ومع بعضهم البعض، كأنهم يتعارفون منذ سنوات

        وحتي زوجتي و أوﻻدي أخذتهم واحدة من السودانيات إلى سيارتهم المكيفة ﻷنهم كادوا يهلكون من شدة الحر. وعندما وصلت السيارة السادسة تطابق الكفر مع سيارتي وبعدها رافقتني كل السيارات لأكثر من خمسين كيلومتر حتي وجدنا أحد البناشر فأصلحنا الكفرات وبعدها ودعوا بعضهم البعض وتبادلوا أرقام الجواﻻت وذهب كل في سبيله بطريقه لوجهته

        يومها تمنيت لو كنت سودانيا.

        تحية وتقدير لإخواننا السودانيين.

        الرد
      6. 6
        ابوهمام

        قصة فطيرة شديد يا اخ الفاضل . .واى واحد فى مكانوا كان بيعمل نفس الشىء ماعمل ليهو حاجة خارقة انت داير تتعلم فينا الفهم ولا شنو
        تتكلم باستغراب عن كرم السودانيين كأنك وقعت من السماء هسا
        قوم لف

        الرد
        1. 6.1
          سوداني وبس !!!

          من لا يشكر الناس لا يشكر الله

          الرد
        2. 6.2
          ابو كريم

          نوعك الغبي دا يا هو الما بيفهم مغزى الكلام دا وكل المهم في الموضوع أن الاستاذ الفاضل يتحدث بفخر عن مكارم اخلاق انقرضت في كثير من الشعوب العربية وما حكاة مجرد تذكير لنا بأصلنا وفصلنا وأصول التربية التي تربينا عليها حتى لا تندثر بافعال الشواذ من بعضنا ..شغل دومتك دي شوية

          الرد
        3. 6.3
          ABDUL

          والله مافى زول خمير غيرك … وخمارتك ظاهرة من لغة الكماسرة ( فوم لف) . ابحث لك عن مكان اخر فهنا ليس مكانك .

          الرد
        4. 6.4
          جعــــلي

          ردك ينبئ بأنك لا تعرف الأصول والذوق، يعني انت بالذات يا (أبو همام) اكتر حاجة كنت ح تعملها : كنت ح تفتح القزاز (نص) وتوصف ليهو المطعم بدون تركيز، وبعدين ح (تفحط) خوفا من الحكاية (تجر) وتجيب ليها عشاء …. وتخش في سين وجيم ومشاكل مع (المدام) !!

          الرد
        5. 6.5
          ارحمونا ياناس ياهو

          للاسف الشديد ياابو همام نوعيتك دي هي المخربة سمعة السودانيين وكلامك يدل علي تفاهتك وضحالة تفكيرك واخلاقك – الناس بتتدارس في المواقف الجميلة للسودنيين عسي تحي المندسر منها وللاسف يكون هذا هو ردك وتعقيبك

          الرد
        6. 6.6
          الكمندان

          انت شكلك يابو همام من الجماعة اياهم !!!

          الرد
      7. 7
        عسمه علي

        مرة وانا وزميلي ابو سارة فضل ذهبنا عمرة من جدة وفي العودة قالي عندي قرايبي في بحرة (تقع علي طريق جدة – مكه القديم ) نغشاهم نسلم عليهم ونتغدا معاهم ونواصل وبالفعل قد تم ذلك وفي العصر خرجنا الي الشارع العام طبعا مافي مواصلات ما بين جدة و بحرة بطرقة منتظمه الا السيارات الخصوصي ونحن واقفين اشار لينا واحد علي فين قلنالو جدة قال الف الاشارة واجيكم وبالفعل جاء واتفقنا معه علي المشوار وعندما وصلنا جدة بدأنا نتحالف انا وصاحبي في الدفع فاذا به يفاجئنا بقوله حرم ماتدفعوا فأصابتنا الدهشة اول في حلفه علينا وثانيا في حلفه بالحرام وهو يمني الجنسية وعندما سألناه عن سبب حليفته افادنا بأنه مرة سافر الي مصر وفي المطار تعرف علي سودانين في الصالة ونزل معهم في فندق واحد وامضي معهم سبعة ايام وقال كل ماجينا في مطعم احاول ادفع يقولوا لي حرم ماتدفع واذا جينا في المواصلات حرم ماتدفع ولمد سبعة ايام نفس النغمه حرم ماتدفع سبعة ايام وانا ساكن ماكل شارب ومتواصل ولم ادفع ولا قرش ومن وقتها اخذت عهد علي نفسي الاقي سوداني في مكان فيه دفع حرم ما يدفع.

        الرد
      8. 8
        فيصل ابراهيم

        نفس الطريقة واحد مرة فى ميناء جده عمل معاى واجب كبير لكن لم يمهلنى للتعرف الغريبة اعطانى رقم موبايل كلما اتصل خارج الخدمة امكن لمدة ستة اشهر الموبايل مافتح . . كل ما اذكره ادعو له بعدها اشعر بالراحة النفسية.

        الرد
      9. 9
        متابع

        الصحف الصفراء في السودان أصلت للأفعال القبيحة والشرور .. فلا تقرأ إلا أن فلانا قتل أمه وفلان كيت وكيت … فلنقم جميعا بالتوثيق للشيم والأخلاق السودانية الأصيلة المستمدة من روح الإسلام حتى تصير هي القاعدة وما عداها هو الشاذ .. فسمعتنا الطيبة هي الرصيد الذي نمشي به على الطرقات الممهدة وتفتح لنا به الأبواب المغلقة

        الرد
      10. 10
        أبو يوسف

        يا سلام عليك يا سلام على قول مصطفى سيد أحمد .
        قرأت القصه أكثر من مره تماماً كما قال صاحبها بأنه لم يمل ترديدها ،

        لو ما جيت من زي ديل
        كان أسفاي وا مأساتي وا ذلي
        تصور كيف يكون الحال لو ما كنت سوداني ، وأهل الحاره ما أهلي ؟؟؟!!!
        رحم الله الشاعر إسماعيل حسن والله يجزيك خير أخي الفاضل ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله

        الرد
      11. 11
        أزرق

        سوداني مريض في إحدي مستشفيات مكة كتبت لة روشتة أدوية وهو علي سرير المرض دون علم ومعرفة معارفة وهو لايحمل معه أموالا وحضر أحد الإخوة السعوديين لزيارة أحد ذويه وعند إنصرافه ناداه هذا السوداني فقال له خذ هذه الروشتة وأول سوداني يقابلك في الطريق أعطه إياها وقول له هذه الروشتة لسوداني داخل المستشفي وكان ماحصل أول سوداني قابله سلمه روشتة الأدوية والسوداني علي أول صيدلية إشتري جميع الأدوية والسعودي منتظر ينظر في تصرف هذا السوداني فسأله السعودي هل تعرف هذا الرجل وهل هو من أهلك وهل سبق أن قابلته وكل الإجابات كانت بالنفي ولكن لماذا تعمل معه مثل هذا فكانت الإجابه إنه سوداني وكفي وأي سوداني كان سيتصرف نفس تصرفي ,,, قصص السودانيين لاتعد ولاتحصي,,,

        الرد
      12. 12
        الفاتح

        دا السودانى الاصيل العفيف المعروف دائما بنخوته و البخاف على عرض البلد عامه من غير ما يهتك عرض وطنو

        الرد
      13. 13
        ابوهمام

        ابو كريم الشعب السودانى مشهور فى كل بقاع الارض بالامانة والكرم ودماثة الاخلاق
        ولو كتب عن هذا الموضوع واحد غير سودانى اكنا بنقول دا يادوب عرف السودانيين
        على اصلهم
        اما ان يكتب سودانى عن سودانى لاقاه بالصدفة ودفع ليهو واكرمة باستغراب . .
        اها دى الما ركبت فى دومتى
        ابدول يا كمسارى عايز تنزلنى من الحافلة !!
        ما قلت عجبك كرم السودانيين

        الرد
      14. 14
        ارحمونا ياناس ياهو

        وبرضو يااخي يا ابوهمام مصر علي كلامك انك ماغلطان يااخي الكريم شنو المشكلة يروي القصة سوداني او غير سوداني الامر سيان الاخ بذكر الناس بالشئ الجميل الباقي من صفاتنا الجميلة وبراك شفت تفاعل الناس مع قصته وفيهم من روي قصة حصلت له شخصيا او مع غيره وفيهم من روي لنا موقف لم نسمع به نسأل الله لك ولنا الهدايه

        الرد
      15. 15
        ابوهمام

        اللهم امين يارب العالمين
        برضو عايز لينا واحد يتبرع يفسر لينا انو السيد الفاضل سليمان دا
        ليه مستغرب انه لاقاه سودانى واكرمه ؟!

        الرد
      16. 16
        ابوهمام

        ذوق شنو انت يا الجعلى
        هو الكرم بعدما كان خصلة مأصلة فى السودانيين
        اصبح شىء نادر لدرجة يكتب عنه بإستغراب ؟
        والله يا جماعة انا بعتقد بان الكاتب اساء لينا
        كسودانيين ونرجو منه الاعتذار

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *