زواج سوداناس

بين أيلا وأردوغان



شارك الموضوع :

لطمة التنبيه التي تلقاها حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية التركية أول أمس بفقدانه للأغلبية البرلمانية التي ظل يتمتع بها منذ أكثر من عشر سنوات كانت بمثابة رسالة تنبيه قصيرة من الشعب التركي الذي شارك أردوغان حلمه المشروع في بناء تركيا كقوة اقتصادية بارزة والذي استطاع هذا القائد الملهم أن يحققه بإنجاز طفرة شاملة في فترة وجيزة، والرسالة تقول إن الشعب التركي لم يكن معنياً بفكر أردوغان بقدر ما هو معني بما حققه له أردوغان من مكاسب عظيمة وتقدم اقتصادي كبير وغير مسبوق في تاريخ تركيا الحديث، كما شهدت تركيا أيضاً استقراراً سياسياً ملحوظاً.. لكن توجهات الرئيس التركي مؤخراً ودخوله في تجاذبات المنطقة وأوحالها كانت قد كونت مخاوف لدى الشعب التركي من ضياع ما تحقق له، فجاءت نتيجة الانتخابات محبطة لأردوغان وحزبه الذي فقد أغلبيته في البرلمان محرزاً نسبة 41 بالمائة تجعله فقط متفوقاً على الآخرين لكنه يحتاج لتحالف سريع ينقذ به موقفه.. وهذا الذي حدث لحزب العدالة التركي يؤكد أن المحك والفيصل لكسب أو خسارة رضا الجماهير في هذا الزمان يرتبط فقط بالنجاحات والمكاسب التي تتحقق للشعب على مستوى الاستقرار والتنمية وليست التوجهات الفكرية والأيدلوجية التي لا تشفع لصاحب الإنجاز نفسه للعبث بها بعد تحقيقها.
معادلة قياس الرضا بالقدرة على الإنجاز غض النظر عن التوجهات الفكرية والأيدلوجية هي التي دفعت بالكثير من الأصوات المعارضة السودانية والشباب الساخط على الحكومة في الأسافير من أبناء ولاية الجزيرة خلال اليومين الماضيين دفعت بهم للاستبشار والتفاؤل بتعيين السيد محمد طاهر أيلا واليًا لولاية الجزيرة، ليس تناقضاً مع موقفهم السياسي، لكن بحسب نظرتهم لتجربة أيلا في ولاية البحر الأحمر غض النظر عن موقفهم السياسي الكلي من نظام الإنقاذ، لأن هناك لحظة وعي تفرض عليك أن تتحلى بالدقة والموضوعية في تقييم الموقف وهذا الوعي يتوفر عند الكثير من الشباب المؤيد والمعارض.
فمنصب الوالي ليس منصباً سياسياً فقط بل هو منصب سياسي وتنفيذي وخدمي.. ولو كان هناك إنجاز تنموي وخدمي متفرد وإمكانيات خاصة تميز شخصاً عن الآخر على مستوى قدراته في إدارة الحكم وإيجاد الحلول وتحقيق النهضة فإن ذلك يفرض على من يمارسون السياسة أياً كانت مواقفهم لأجل المصلحة العامة، مصلحة أهل السودان، أن يدعموا الأصلح والأنجح والأنسب غض النظر عن انتمائه الحزبي والسياسي، وأنا هنا لا أتحدث من موقف محدد تجاه والي الجزيرة الجديد محمد طاهر أيلا.. مؤيداً أو معارضاً له لكنني أحاول عقد هذه المقارنة للمقاربة بين حالة الترحيب بأيلا في الجزيرة والتي تجاوزت حدود مناصري الحكومة وبين تراجع موقف أردوغان وحزبه بسبب ما يعتقد الشعب التركي أنها توجهات بدأ يتخذها تهدد مكاسبهم ومصالحهم ومصالح بلادهم.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عامر

        ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      2. 2
        ابوخرطوم

        هذة هى الحقيقة بالانجاز وتحقيق طموحات المواطن فى التنمية والرفاهية والاعمار ليس فى هذا عجب ولا علامات استفهام يا عامر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *