زواج سوداناس

المهمة العسيرة: إذا لم يفطِن الضو الماحي للزمن فسوف تستنفد بعض الملفات دورته.. ملفات قبالة طاولة والي سنار الجديد



شارك الموضوع :

كانت استراتيجيته في إدارة الولاية تختلف كلياً عن المتعارف عليه في طول البلاد وعرضها، ولهذا كان المهندس أحمد عباس عرضة لسهام النقد من الغريب والقريب. فاستراتيجيته التي تمثلت في تقديم الخدمات لمواطني الريف لم ترضِ سكان المُدن الذين هم الأعلى صوتاً والأكثر (مناكفة) من غيرهم، مما جعل علاقته تتسم ببعض البيات الشتوي بين الحين والآخر مع بعض سكان المدن. لكن عزاءه الوحيد كان في الترحيب الواسع الذي يحظى به في الأرياف. فالرجل تمكن وبدأب يُحسد عليه من نقل مياه النيل الأزرق إلى أعالي الجبال ولعمق السهول لمسافة تجاوزت الثلاثمائة كيلومتر، حيث تمكن من مد خط المياه للمناطق الريفية، بطول 114 كيلومترا إلى جبل مويه مروراً بجبل سقدي حتى بلغ خط المياه جبل دود المحطة التي كانت ضمن مناطق العطش المزمن. وكذلك مد خط آخر بطول 117 كيلومترا تجاوز المزموم، وثالث بطول 97 كيلومترا إلى الدالي، أما في مجال التعليم فله الفضل في إنشاء 273 مدرسة ثانوية و752 مدرسة أساس.

صار هذا تاريخاً يخص أحمد عباس وحده الذي غادر كرسي الولاية بعد فترتي حكم استقبلت خلالها شباكه أهدافاً كثيرة وسجل ضعفها.

مهما يكن، فإن ولاية سنار تقف اليوم على عتبة مرحلة جديدة في تاريخها؛ بتقلُد الضو الماحي زمام أمورها بتعيين رئاسي، وفقاً لمقتضى حال التغييرات التي طالت نظام الحكم في الولايات. وتشير العديد من الدلائل لأن المهمة، لن تكون مفروشة بالورود أمام الضو الماحي. فالرجل مواجه بثلاث معضلات عويصة، إذا لم يفطِن للزمن فسوف يستنفد دورته بالكامل دون أن يحسم أيا منها. وأولى المعضلات التي تواجهه هي إكمال ملف قضية استقطاع الأراضي المطرية الذي يقف على عتبة تنفيذ بلغت 67 % بعد صدور القرار القضائي من محكمة الطعون الإدارية لصالح الاستقطاع المواجه بموجة رفض من متنفذين بين المزارعين، والقضية الثانية التي تنتظره هي توطين الرُّحل، والثالثة هى إجراء مصالحة شاملة بين مدن الولاية المتنافسة فيما بينها.

القضيتان الأولي والثانية لن يجد الضو الماحي صعوبة تذكر في السير بهما إلى النهاية، إذا أخذهما مأخذ الجد. لأن الأولي وهي موضوع الأراضي تستند على قرار القضاء الذي حسمها لصالح الاستقطاع، وتوطين الرُّحل يعتمد على تنفيذ قرار الاستقطاع. وقصية المصالحة بين مُدن الولاية، تحتاج لحلول توافقية لأسباب؛ أهمها أن التنافس الذي وصل لشبه قطيعة، خاصة بين سنار وسنجة يعود إلى عدم اعتراف أي من المدينتين بأفضلية الأخرى. فسنار نالت شرف أن تسمى الولاية باسمها وكانت قاب قوسين أو أدنى من أن تنال كذلك شرف الحاضرة، إلا أن سنجة قطعت عليها الطريق ونالت لقب السيدة الأولى. ولهذا اشتعل أوار الحرب الصامتة بينهما لسنوات ولن تنطفئ الغيرة، إلا إذا أُجريت مصالحة نالت بموجبها كل مدينة ما تستحقه من لقب، واستمرار القطيعة المفتلعة خسر خلاله شعب الولاية الكثير من المشاريع المشتركة.

وفي إطار تقديم الخدمات يتوقع أن يواجه الضو الماحي مصاعب عديدة، فهو القادم من ولاية تنضح بخيرات كثيرة لكنه لم يستطع خلال الفترة التي قضاها هنالك تنفيذ تنمية ملموسة. ومن القضايا التي وقفت حجر عثرة أمامه قضية مياه الشرب، فلم يتمكن الصو الماحي من إيجاد حلول لها ولو جزئية، حيث ظل العطش يحاصر الريف والمدن على حد سواء إلى أن غادرها. وفي مجال الصحة نجد أن البون شاسع بين سنار والقضارف، فنسبة التغطية الصحية في الأولى تجاوزت 67,7% في الوقت الذي لازال فيه سكان ولاية القضارف يتكدسون أمام بوابة مستشفى القضارف العتيق، أما مجال التعليم فيكفي أن بسنار (752) مدرسة أساس وهو رقم لن تبلغه القضارف خلال الأعوام الخمسة القادمة بكل تأكيد. ولهذا سوف يواجه الضو الماحي بتطلع عنيف من قِبل المواطنين الذين نالوا خلال الفترة الماضية قسطاً وافراً من التنمية ويطمعون في المزيد، فهل سيتمكن من تلبية تلك التطلعات أم أنه سيغادر ولا يترك خلفه إلا اسمه ضمن قائمة أسماء من تعاقبوا على عرش مملكة سنار؟

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        محمدصالح

        سبحان الله اذاكان بهذا القدر من الفشل لماذا تم تعيينه واليا اصلا على كل حال لناس سنار اقول (بتعرف خيرى لما تجرب غيرى)

        الرد
      2. 2
        ودالدالي والمزمو

        في نظري الشخصي كاتب المقال يفتقر للموضوعية وعدم المامه التام بقضية سنار وانسانها

        الرد
      3. 3
        حنين

        نعم هم اشتغلوا في مناطق الثغل السياسي فقط،اما المناطق القريبة جدا من سنار والتي ترى بالانظار وخاصة جنوب السوق الشعبي فلم تصلها اي خدمه مع استقطاع اراضيهم لزراعية لصالح سكن فئة من خارج حدود المحليه من منطقة السكر اما السوق الشعبي فحدث ولا جرج

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *