زواج سوداناس

الحركة الإسلامية تعلن انطلاق المرحلة الثانية من برنامج الهجرة الى الله



شارك الموضوع :

دعا الشيخ الزبير احمد الحسن الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية الى تقوية الروح الوطنية والروح الإسلامية لدى الشعب السودانى فى الفترة القادمة ومعالجة كل ما نجم من خلافات حول الأشخاص او السياسات او البرامج وقيادة البلاد بروح توافقية .
و قال في مداخلته فى فعاليات الملتقى التنظيمي المركزي السادس امس الخميس والذى نظمته امانة الإتصال التنظيمى بالحركة الإسلامية السودانية فى فاتحة انطلاقة المرحلة الثانية من برنامج الحركة الإسلامية الهجرة الى الله والذى اختتمت فعالياته بالطواف على ولايات السودان لمراقية وتقويم اداء المحليات والولايات – ان المرحلة تتطلب المزيد من التزكية والتربية والمزيد من روح الإخاء وسط الشعب السودانى حتى نمحو ظلال الخلافات وظلال الدماء التي تراق من خلال الدعوة وازالة الاحقاد.
ودعا الشيخ الزبير الى إنجاح النسخة الثانية من برنامج الهجرة الى الله بتحقيق مشاركة جماهرية اوسع وبتقوية المشاركات الفكرية والرياضية والمسرح وغيرها من الفعاليات.
ووجه بمشاركة كل الأمانات فى النسخة الثانية معلنا عن ان البرنامج هو برنامج الأمانة العامة على المستوى المركزى وبرنامج الأمانات على مستوى الولايات وبرنامج امانات المحليات وليس برنامج امانة الإتصال التنظيمي فحسب وشدد على ان تكون شراكة الأمانات المركزية واضحة .
واوضح ان الحركة الإسلامية ترغب في ان ينداح برنامج الهجرة الى الله فى المحليات والقرى وليس فى رئاسة المحليات وحدها كما ترغب فى تعمق وجود الحركة الإسلامية دعويا واجتماعيا واعلاميا وثقافيا وفق برامج شاملة على كل المستويات . وخص قطاعات الشباب والمرأة بان تكون مشاركتهم اكبر واوسع مما كان عليه مع مشاركة القطاعات المهنية فى كل السودان بغرض تفعيل كل العضوية .
وكشف الأمين العام عن ان المؤتمر العام النصفي للحركة الإسلامية السودانية سيعقد في اكتوبر من العام الحالي موضحا انه سيبدأ بالمؤتمرات وليس فيها تغيير الهياكل او اختيار او انتخابات وان المؤتمر النصفي سيكون للعمل الفكري والتنظيمي، مضيفا انه سيتم اعداد اوراق عمل بغرض المراجعة والتقويم والنظر والتأمل للمستقبل حول ماذا نريد فى الفكر والعمل التنظيمي ، وابان ان كل مستوى سيرفع توصياته الى المستوى الإعلى حتى تصل الى مستوى المؤتمر العام .
وقال ان المؤتمرات النصفية تسبقها برامج رمضان والقوافل الدعوية التى ستنطلق فى العاصمة والولايات موضحا ان هناك اكثر من 150 قافلة منها اكثر من 108 للولايات وحوالى 50 قافلة بولاية الخرطوم واطرافها ، مشيرا الى انها مقدمات للمؤتمرات النصفية ، واكد انفتاح الحركة الإسلامية ببرامجها على جماعات الطرق الصوفية والجماعات الإسلامية المختلفة ومشاركتها عبر منظمات الحركة الإسلامية والمنظمات النظيرة حتى يكون العمل شاملا .

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الرئيس العام

        ادعو الله سبحانه وتعالى ان ينتقلوا كلهم الى الرفيق الاعلى ويحشرهم في جهنم وبئس المصير

        الرد
        1. 1.1
          ن/ ح م

          ما الذي أساءك في هذا التقرير حتى تدعو عليهم ؟ هذا وهم العاجز والواقف في العقبة بلا رأي ؟ أناس يقولون لك إنهم يودون تنفيذ برنامج ( الهجرة إلى الله ) على طريقتهم وأنت تعلق بلا موضوعية على ما قالوا به فقط لأنه لا يعجبك أو أنه ليس من منهجك ! إذا لم تستطع أن تفعل شيئاً فدع الناس يفعلوا ما يريدونه من خير , وإذا كنت ترى أن هذا له علاقة بساس يسوس فهذا شأنك وفهمك والفهم قسمة ونصيب !! وعلى كل حال فإن ما دعوت به عليهم لا يبُقي على أحد كما قال الله تعالى : ( كل نفس ذائقة الموت …) و (كل من عليها فــان ويبقى وجه ربـــك ذو الجلال والإكــرام ) أما أن يحشرهم الله إلى جهنم , فهذا من الاعتداء في الدعاء الذي ذكره الله في قوله : ( ادعوا ربكم تضرعاً وخفية إنه لا يحب المعتدين ) علماً بأن دعاءك عليهم بالانتقال إلى ( الرفيق الأعلى ) هو دعاء لهم فصحبة الرفيق الأعلى هي مطمح ومطمع كل مؤمن , ولكن قصدك طبعاً هو أن ينتقلوا دفعة واحدة وهذا معنى تفسيري له بأنه اعتداء في الدعاء وهو ما لا يحبه الله جــــل وعلا كما في الآية أعلاه !! وإذا كنت تبين أن لك مظلمة على أحد من هؤلاء الناس فما ذنب الآخرين ؟

          الرد
      2. 2
        الموحد

        الهجرة الى ماليزيا
        هههههههههه

        الرد
      3. 3
        هشام

        والهجره الي الله الاولي دايرين نعرف ايجابيتها ….دجل وشهوذة ولعب بي اسم الدين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *