زواج سوداناس

القام في عروقو


منى سلمان

شارك الموضوع :

بعيدا عن عالم الرومانسيات ودنيا الكمال المحفوفة بالمثاليات، من المؤكد انه لا توجد علاقة زوجية ناجحة .. براقة وتنعم بالصحة مية المية، فلابد من وجود بعض الهنات والمنغصات وشيء من الكتاحات التي تعكر صفو جوها، فان لم تتجاوز حدها وتنقلب الى ضدها، فهذه المنغصات تعتبر بهارا أو تحديدا (توم وشمار) .. تعطي ايقاع الحياة الرتيبة بين الشريكين شيئاً من الإثارة والتحدي، وتحفز فيهما روح النضال من اجل انجاح مشروعهما المشترك ..
ومن ضمن العوامل الاساسية في استقرار الحياة الزوجية، جدار الخصوصية العازل الذي يضربه الزوجان حول تفاصيل الخلاف والاختلاف بينهما، عن محيطهما الاجتماعي الحميم، فكلما قل وانحصر عدد المتشوبرين والمتدخلين في المشاكل بين الزوجين، كلما قل الشمار واختصر المشوار نحو طريق الحل، ولكن جدار الخصوصية هذا يتهدده نمط العلاقة التي تحكم تواصل الزوجين كل مع والدته .. خاصة المساحة التي تخصصها الزوجة لأمها وتسمح لها من خلالها بتكوين (قوات طوارئ خاصة للتدخل السريع)، ومن واجب الأم العاقلة الحكيمة توجيه ابنتها وإرشادها إلى ما يُصلح حياتها، فلا شك أن تجربتها الطويلة في الحياة، وعاطفتها نحو ابنتها يدفعانها إلى بذل النصح والتوجيه للابنة، التي لا تملك ما تملكه أمها من الخبرة والحكمة في التعامل مع الزوج .. فان لم يحدث ذلك المأمول، فغالبا تنساق الأم وراء اغراء التدخل في حياة ابنتها، وذلك بالتحريض والتوجية السلبي لها ضد زوجها، ربما لهذا السبب لا يحبذ العقلاء انغماس الأمهات في تفاصيل حياة بناتهن، لانهن لا يلتزمن الحياد والمعقولية في تعاملهن مع الأمر، عندما تلجأ الابنة لامها تشكو من الضيم الواقع عليها، خاصة اذا جاءتها باكية تبدو على سيمائها علامات القهر والتنكيل .. الليلة يرجاني ود الما صلت الصبح !!
بهذا الفهم كانت وصية حاج (ابراهيم) لابنته (احلام)، بعد ان ابانت لهم الايام سوءات نسيبه (ود حمدان)، فعلى الرغم من انه صنايعي مصدر دخله يعتمد على رزق اليوم باليوم، ورغم انه ابتلي بكثرة العيال وقلة المال، إلا انه لم يهتم يوما بتأمين شيء من الرفاهية لعياله وأمهم، بل لم يعمل حسابا لغدر الايام بتوفير جزء من قرشه الابيض ليومه الاسود اذا جاء يوم لم يستطع فيه ان يخرج للعمل، فكل ما كان يكسبه من عمله طوال النهار، كان يشتري منه كيس اللحمة والخضار، أما بقية مكسبه فينفقه على شراء صنفه الغالي الذي يبر به مزاجه الكييف !! وعندما تحتج عليه (احلام) وتشكو من مزاجه الذي يأكل ويشرب مع عياله، ويجعلهم دوما في مهب رياح الظروف، لم يكن يجيبها بأكثر من:
مالك يا ولية ؟! ما تراكي ماكلة وشاربة انت وعيالك في امان الله .. بكرة ده خلي دبارتو عند علام الغيوب !!
وتكررت شكوى الابنة الحبيبة من زوجها المدمن، وتكررت عودتها لبيت ابيها حردانة نكدة، ولكن حاج (ابراهيم) بحكمته شعر بأن زوجته تفاقم الامر بتحريض ابنته على زوجها، فانتحى بها جانبا في ذات زعلة من زعلاتها وقال:
يا بنيتي عيالك كبرو ووعو على البحصل بينك وبين ابوهم .. الكلام ده عيب وما كويس في حقهم .. ما تجي اليوم والتاني حردانة تشكي لامك .. اي مشكلة تاني تحصل بينكم تعالي وريني ليها في الدكان انا بحلها ليك لامن شاف ولا من سمع .. وان كان للقروش ايييي حاجة ناقصاك انا متكفل اتمها بس اقعدي ربّي عيالك قدام عين ابوهم يا بتي الله يرضى عليك.
من ذاك اليوم صارت (احلام) تحمل احزانها ومغائصها، وتتوجه لسوق التشاشة حيث دكان والدها .. تجلس إليه بعد ان يرسل اشقاءها الذين يساعدونه في البيع بعيدا، ثم يستمع اليها بصدر واسع فيمتص غضبتها ويهون عليها، ثم يحملها من خيرات السوق ما تفرح به عيالها عندما تعود إليهم، حتى جاءته يوما ورأسها والف سيف ان ينهي عذابها ويخلصها من هذا الزوج بالطلاق، فلم يعد لها امل في اصلاحه ..
هدأها كعادته وطلب منها ان تنتظره في الدكان لبضع دقائق، ثم توجه لجاره بائع البطيخ وطلب منه ان يبحث له عن (دقلة) أو بطيخة صغيرة نيئة قطعت قبل اوان نضجها، وان يعطيه معها بطيخة على السكين حَمار وحلاوة .. رغم غرابة الطلب بحث صاحب البطيخ عن (الدقلة) واعطاها لحاج (ابراهيم) مع الاخرى الحلوة، فأخذهما لابنته وقام بقطع (سريحة) من الاولى وطلب منها ان تتذوقها وتعطيه رأيها، ففعلت قبل ان تتفلها على الأرض وتقول بأنها (دي مرّة حنضل) .. هنا قطع (شقة) من الثانية وناولها لها فاكلتها باستمتاع وقالت (دي حلوة ولذيذة ما زي ديك) .. هنا قال الاب الحكيم:
البطيختين ديل زي حال اولادك بعدين .. المقطوعة من عرقها قبال يوما مرّة حنضل .. والقامت وربت في عروقا حَمار وحلاوة يا بتي .. فهمتي وللا ازيد ؟!!
(أرشيف الكاتبة)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *