زواج سوداناس

محاكمة أميركي من أصول سودانية لانضمامه ل«داعش»



شارك الموضوع :

قال، جوزيف فلاد، محامي علي شكري أمين (17 عاما)، الأميركي السوداني، وواحد من «داعشيي فيرجينيا»، الذي سافر إلى سوريا للانضمام إلى «داعش»، في تصريح له امس السبت إن سبب ما فعل أمين، الذي لم يسافر، واعتقل، وقدم إلى محكمة في الكسندريا (ولاية فرجينيا)، هو «غضب على النظام في سوريا، وتصوره أن الولايات المتحدة أيدت النظام».
وأضاف المحامي: «أمين مسلم. وتصور أفعاله انعكاس عقيدته الدينية الراسخة. لكن، أيضا، عدم نضج، وعزلة اجتماعية، وإحباطا، وعدم فعالية وسائل غير عنيفة لمعارضة ذلك النظام الإجرامي. يختلف هذا الفعل الذي قام به مع قيم عائلة كادحة تربي عليها. ويبقى الأمل في أن ما فعل أمين، وباعترافه أنه تعلم من أخطائه، سيقنع الآخرين بأن يكونوا اجتماعيين، وأن يلتزموا بالأفعال غير العنيفة من أجل التغيير».وظل والدا أمين، المهاجران من السودان، يرفضان الحديث للصحافيين.
وأول من أمس، الخميس، اعترف أمين، أمام محكمة الكسندريا (ولاية فيرجينيا، ضواحي واشنطن) بذنبه. ويتوقع أن يُحاكم بالسجن لثلاث سنوات.
وحسب وثيقة الاتهام التي قدمت إلى المحكمة، كانت شرطة مكتب التحقيق الفيدرالي (إف بي آي) تتابع أمين منذ العام الماضي، وذلك بسبب شغفه بمتابعة مواقع «داعش»، ومحاولته تجنيد آخرين في المدرسة الثانوية التي يدرس فيها.

صحيفة التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *