زواج سوداناس

الصقور بالإرث القديم



شارك الموضوع :

* مهمة صقور الجديان أمام منتخب سيراليون في لقاء اليوم لن تكون سهلة، لا لقوة الخصم الذي يحتل المرتبة (83) في تصنيف الفيفا للمنتخبات (منتخبنا يحتل المرتبة 108)!
* صعبة.. ليس لأن منتخبنا ضعيف لا يقوى على الفوز.
* السبب الأساسي لصعوبة المهمة ينحصر في أن منتخبنا سيخوض لقاء اليوم بلا إعداد.
* عندما نقول (بلا إعداد) فإننا نعني المصطلح تماماً.
* بلا إعداد.. ولا معسكرات.. ولا مباريات ودية ولا يحزنون.
* (عليك يا الله أسافر الليل)!
* مولاي كما خلقتني!
* معسكر المنتخب الوطني الأول لمباراة اليوم شكّل مجرد (ملحق) لمعسكرات طرفي القمة في تونس، لأنهما يضمان غالبية لاعبي التوليفة الأساسية لصقور الجديان.
* كنا نكتب في ما سبق (ضعف إعداد) المنتخب، لأن التحضيرات كانت تنحصر في معسكرات قصيرة، أو مباريات ودية تقام على عجل، يلاقي فيها منتخبنا (ما تيسر) من خصوم.
* حتى (علوق الشدة) القديم تلاشى هذه المرة، إلى درجة أن منتخبنا لم يخض مجتمعاً سوى ثلاثة تدريبات فقط.
* كان مخطط مازدا يستهدف إقامة معسكر إعداد الصقور في تونس، بجوار العملاقين، بغرض منح الفريقين فرصة لإشراك لاعبيهما في فترة الإعداد التي تسبق المشاركة في دور المجموعات الخاصة ببطولة دوري الأبطال، وتنظيم عدة مباريات ودية للمنتخب بمشاركة دوليي المريخ والهلال.
* اجتمع مازدا مع غارزيتو والكوكي، وعرض عليهما المقترح فوافقا عليه.
* سافر المريخ بأموال الوالي.
* وطار الهلال إلى تونس بأموال الكاردينال.
* وبقي المنتخب الأول في الخرطوم يشكو الفاقة، بلا وجيع يصرف عليه، ولا إداري يكشكش جيبه لتحمل كلفة السفر إلى تونس.
* لا ندري سبب التقاعس الذي صاحب تحضيرات المنتخب هذه المرة.
* حتى معسكرات أديس وأسمرا القصيرة (والمثيرة للجدل) اختفت.
* ما سبب الإهمال المريع الذي تعرض لهم المنتخب قبل لقاء اليوم؟
* هل قنع قادة الاتحاد (من خيراً) في التصفيات بسبب وقوعنا مع منتخب كوت ديفوار (بطل إفريقيا) في مجموعة سيتأهل منها منتخب واحد؟
* هل هي رسالة للدولة التي لا تجهد نفسها بدعم المنتخبات الوطنية؟
* ألم يكن بمقدور قادة الاتحاد أن يحاولوا الحصول على رعاية شركة كبيرة أو شخصية السياسية للمنتخب، بذات الطريقة التي رعى بها الأستاذ أحمد هارون المنتخب الأولمبي في الفترة الماضية؟
* برغم ذلك كله فإننا نتمسك بأهداب الأمل، ونعتقد أن فرسان السودان قادرون على إنجاز المهمة والظفر بالنقاط، استناداً إلى تحضيرات اللاعبين مع أنديتهم، وخبراتهم المتراكمة مع المنتخب.
* توليفة مازدا تكاد تكون محفوظة بالنسبة إلينا.
* في حراسة المرمى لا بديل للحارس المخضرم المعز محجوب، قائد الصقور.
* وجود المعز بين أخشاب المرمى يبعث على الاطمئنان.
* في خط الدفاع سيدفع مازداً غالباً بفارس عبد الله أو معاوية فداسي في الناحية اليسرى، وبسيف مساوي وصلاح نمر (مدافع الخرطوم الوطني) في قلب الدفاع، ويشرك رمضان عجب (أو الطاهر الحاج) في الطرف اليمين.
* في محور الوسط سيلعب مازدا بالشغيل وأمير كمال ونزار حامد وعماري غالباً.
* وفي المقدمة لا بديل لبكري المدينة وكاريكا.
* بتلك التوليفة سيجتهد مازدا لحصد أول ثلاث نقاط في مشوار تصفيات بطولة أمم إفريقيا 2017 المقامة في الجابون (المشاركة في مجموعتنا مع كوت ديفوار).
* لسنا بحاجة إلى مناشدة الجمهور الكروي لمؤازرة صقور الجديان لعلمنا التام أنه سيحضر بكثافة ويشجع بقوة، ونتمنى أن يجد من رفاق المعز ما يسره.
* عنصر الخبرة موجود وممثل بالمعز ومساوي وكاريكا.
* وعنصر الحيوية والسرعة متوافر بوجود كاريكا وبكري وفارس.
* والفتوة الممزوجة بالدماء الحارة حاضرة بوجود أمير كمال ورمضان عجب والشغيل ونزار حامد وعماري.
* برغم الإهمال.. منتخبنا قادر على تحقيق الآمال.
* اللهم نصرك المؤزر.
آخر الحقائق
* منتخبنا الذي قهر غانا وتونس والكنغو ومصر ونيجيريا قادر على سحق سيراليون.
* بكري المدينة حاضر برغم عظم الكيد.
* عليه نبني الآمال العراض.
* نثق في العقرب سيتشقلب.
* أضرب.. يا عقرب.
* كذلك استعاد كاريكا خطورته القديمة وقاد فريقه لتحقيق الفوز في مباريات معسكر تونس.
* تمنينا وجود علاء الدين يوسف المتألق مع المريخ، لكنه اختار أن يعتزل اللعب دولياً.
* سيحاول مازدا استغلال أبرز عناصر قوته كمدرب يجيد تحضير لاعبيه نفسياً لأقوى النزالات.
* مازدا محبوب من لاعبيه، ويحظى باحترامهم التام.
* نقول للحبيب مأمون إن أفلام (زكي شان) كما سماها صديقي المهندس عمار عبد العظيم كننة مستمرة.
* حاول زكي إلغاء تتويج فريق رديف المريخ بلقب دوري الرديف.
* وأصدر خطاباً غير شرعي أوقف به نشاط بكري المدينة.
* ما فعله زكي سيفاقم حالة القطيعة التي تسود العلاقة بين المريخ واتحاد الخرطوم المحلي.
* إذا حدث المتوقع وانسحب المريخ من المسابقات المحلية بنهاية الموسم الحالي فليس يعنيه إذا ما أنزلوه إلى الدرجة الأولى أو خسفوا به الأرض.
* لا قيمة لأي مسابقة لا يلعب فيها المريخ.
* الدوري الممتاز وكأس السودان من دون الزعيم لا يساويان (تعريفة)!
* علماً أن قوة المريخ لا تنحصر في قدرات فريقه فحسب.
* المريخ أمة، تعدادها الملايين.
* أفرادها موجودون في كل قطاعات المجتمع.
* ليس هناك عاقل يستعدي عليه الملايين.
* لن تقف السلطة مكتوفة الأيدي إذا ما أدت الأحداث الحالية إلى تجميد المريخ لنشاطه.
* مطلوب من الاتحاد العام أن يستلف قرنية زرقاء اليمامة، ليرى شجراً يسير.
* انسحاب المريخ بالنسبة إلينا مسألة وقت إذا ما والى الاتحاد العام موقفه السلبي من العبث الذي يحدث في ساحاتها ولجانه المساعدة حالياً.
* أين معتصم جعفر مما يحدث في اتحاده حالياً؟
* الفوضى التي حدثت في قضية مباراة المريخ والأمل منحتنا إحساساً قوياً بأن الاتحاد الحالي بلا رئيس.
* متى سيتدخل معتصم جعفر إن لم يستشعر خطورة الأحداث الحالية؟
* مطلوب من الشقيق محمد سيد أحمد أن يقول خيراً أو ليصمت.
* لن تفلح في استمالة من يستهدفونك عبر السنوات مهما اجتهدت في إظهار حيادك.
* مشجعو الهلال داخل الاتحاد العام يستهدفون المريخ ولا يتوانون في إظهار انحيازهم لناديهم.
* ومريخاب الاتحاد يرتدون ثوب الحياد!
* وفيهم من يشارك في الكيد لناديه (السابق) بكيل بعير.
* جماهير المريخ تعلم هويتهم.
* والتاريخ لن يرحمهم.
* لا اعتبار للجعجاعين الذين يحرسون مواقع النت ويبثون أحقادهم على رموز النادي الأحمر.
* نقول لملك الجعجعة واللعلعة الفارغة: فاتكم القطار!!
* آآآآخر الحقائق: المريخاب وصلوا الحد!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زول ساى

        فى تجميد نشاط المريخ عافيه للوسط الرياضى
        اى شغب او مباراة غير مكتمله فى كل انحاء السودان المريخ طرف اصيل فيها
        المريخاب يمارسون البلطجه على كافة المستويات
        إداره لاعبين إعلام وجمهور
        اريحوا الرياضه فى السودان من بيع وهمكم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *