زواج سوداناس

إبراهيم غندور: البشير غير منشغل بشائعة توقيفه وسيواصل القمة



شارك الموضوع :

قال وزير الخارجية إبراهيم غندور، لـ”الشروق” إن الرئيس عمر البشير، غير منشغل بما يثار حول المطالبة بتوقيفه، وإنما يتابع مجريات القمة المنعقدة بجوهانسبيرج، مؤكداً أنه سيواصل مشاركته في القمة حتى نهايتها ويعود حسب الموعد المحدد مسبقاً.

ونقل الوزير السوداني في تصريحات لـ”الشروق” من عاصمة جنوب أفريقيا جوهانسبيرج، تأكيدات الحكومة الجنوب أفريقية والتزامها بحماية كل الرؤساء المشاركين في الاجتماعات.

وقال غندور، إن ما يشاع في الأسافير عن المطالبة بتوقيف الرئيس ليس له علاقة بالواقع، وأن البشير لا يتابع هذا الأمر وإنما يتابع ما يدور في القمة بصورة طبيعية، مضيفاً “نطمئن الشعب أن الأمور طبيعية وأن البشير سيواصل مشاركته في القمة حتى نهايتها ويعود للخرطوم وفقاً لما هو مخطط مسبقاً”.

وأشار إلى أن القصة بدأت عندما طالبت المحكمة الجنائية الدولية، حكومة جنوب أفريقيا بتسليم البشير، وعندما رفضت الحكومة هناك حاول بعض الناشطين عبر محكمة صغيرة في جنوب أفريقيا استصدار قرار بهذا الشأن.

حماية أفريقية
وأضاف غندور، لكن وزيرة الخارجية الجنوب أفريقية، أكدت لنا أنهم فخورون بمشاركة الرئيس البشير وأنهم مسؤولون عن حمايته، مضيفة أن هذا الأمر يخصهم هم ومعارضتهم ويجب ألا ننشغل به.

وأشار إلى أن حكومة جنوب أفريقيا اتخذت قراراً منذ اثني عشر يوماً نُشر في الصحيفة الرسمية هناك، أكدت خلاله أنها مسؤولة عن حماية كل المشاركين في فعاليات القمة الأفريقية الـ25.

ونوّه غندور إلى أن المجلس الوزاري لقمة جوهانسبيرج، أجاز مشروع قرار حول المحكمة الجنائية يدعم قرار القمة السابق، ويدعو للاتصال مباشرة بالأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، من أجل إرجاع إحالة ملف السودان إلى المحكمة الجنائية من مجلس الأمن وإلغاء قرار الإحالة.

وقال إن القرار يتضمن تكوين فريق من 6 دول للتواصل مع مجلس الأمن والأمم المتحدة والأمين العام، وسيحال للقمة ليُعتمد مع القرارات الأخرى.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ِالسوداني

        تعريف الشيوعية بأنها مذهبٌ فكريٌ يقوم على الإلحاد، وأن المادة هي أساس كل شيء ، فالشيوعية مذهب إلحادي يعتبر أن الإنسان جاء إلى هذه الحياة بمحض المصادفة وليس لوجوده غاية؛ وبذلك تصبح الحياة عبثاً لا طائل تحته؛
        وأما الأفكار والمعتقدات التي قامت عليها الشيوعية فتتلخص في الآتي:
        1. إنكار وجود الله تعالى وكل الغيبيات والقول بأن المادة هي أساس كل شيء وشعارهم: نؤمن بثلاثة: ماركس ولينين وستالين، ونكفر بثلاثة: الله، الدين، الملكية الخاصة، عليهم من الله ما يستحقون.
        2. فسروا تاريخ البشرية بالصراع بين البرجوازية والبروليتاريا (الرأسماليين والفقراء) وينتهي هذا الصراع حسب زعمهم بدكتاتورية البروليتاريا.
        3. يحاربون الأديان ويعتبرونها وسيلة لتخدير الشعوب وخادماً للرأسمالية والإمبريالية والاستغلال مستثنين من ذلك اليهودية لأن اليهود شعب مظلوم يحتاج إلى دينه ليستعيد حقوقه المغتصبة!!
        4. يحاربون الملكية الفردية ويقولون بشيوعية الأموال وإلغاء الوراثة.
        5. تتركز اهتماماتهم بكل ما يتعلق بالمادة وأساليب الإنتاج.
        6. إن كل تغيير في العالم في نظرهم إنما هو نتيجة حتمية لتغيّر وسائل الإنتاج وإن الفكر والحضارة والثقافة هي وليدة التطور الاقتصادي.
        7. يقولون بأن الأخلاق نسبية وهي انعكاس لآله الإنتاج.
        8. يحكمون الشعوب بالحديد والنار ولا مجال لإعمال الفِكر، والغاية عندهم تبرر الوسيلة.
        9. يعتقدون بأنه لا آخرة ولا عقاب ولا ثواب في غير هذه الحياة الدنيا.
        10. يؤمنون بأزلية المادة وأن العوامل الاقتصادية هي المحرك الأول للأفراد والجماعات.
        11. يقولون بدكتاتورية الطبقة العاملة ويبشرون بالحكومة العالمية
        12. تؤمن الشيوعية بالصراع والعنف وتسعى لإثارة الحقد والضغينة بين العمال وأصحاب الأعمال.
        13. الدولة هي الحزب والحزب هو الدولة.
        14. تنكر الماركسية الروابط الأسرية وترى فيها دعامة للمجتمع البرجوازي وبالتالي لا بد من أن تحل محلها الفوضى الجنسية.
        15. لا يحجمون عن أي عمل مهما كانت بشاعته في سبيل غايتهم وهي أن يصبح العالم شيوعياً تحت سيطرتهم. قال لينين: إن هلاك ثلاثة أرباع العالم ليس بشيء إنما الشيء الهام هو أن يصبح الربع الباقي شيوعيًّا!!!!! وهذه القاعدة طبقوها في روسيا أيام الثورة وبعدها وكذلك في الصين وغيرها حيث أبيدت ملايين من البشر، كما أن اكتساحهم لأفغانستان بعد أن اكتسحوا الجمهوريات الإسلامية الأخرى كبُخاري وسمرقند وبلاد الشيشان والشركس، إنما ينضوي تحت تلك القاعدة االإجرامية.
        16. يهدمون المساجد ويحولونها إلى دور ترفيه ومراكز للحزب، ويمنعون المسلم إظهار شعائر دينية، أما اقتناء المصحف فهو جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة سنة كاملة.
        17. لقد كان توسعهم على حساب المسلمين فكان أن احتلوا بلادهم وأفنوا شعوبهم وسرقوا ثرواتهم واعتدوا على حرمة دينهم ومقدساتهم.
        18. يعتمدون على الغدر والخيانة والاغتيالات لإزاحة الخصوم ولو كانوا من أعضاء الحزب.
        فالشيوعية كما ترى – أيها السائل – جامعة لخبث المعتقد مع نتن الأفكار وسوء الأخلاق.

        الرد
      2. 2
        المستكفي

        الجنوب الافريقي هو بلد النضال ضد المستعمر الابيض صاحب كل تلك القررات الجائرة المجحفة في حف القارة السوداء لا يمكن ان تتزحزح الثقة في ماما افريقيا اتسلبم البشير اليهم . لكن نحن كشعب ذاق كل المرارات ووقف مع البشير كل هذا الوقت والبشبر كرئيس لا يساند شعبه وبتركة للوطني الذي شقلتة ملذات الحياة وظل اعضاء ينقلون خيرات هذا الوطن الى الخارج وعد البشير من قبل بمجانية التعليم ثم مجانبة العلاج ومحاسبة منهب وسرق وكلة لا يكون اذا الشير ان بتذوف شي الذل والمعاناة وان قدر له انيعود فعلية بمحاسبة المجرمين او لا بواكي لة على هذة الارض واول مابعلمة ان الجيل القادم ان كان هناك جيل هو جيل امي والسبب رسوم الدراسة المرتفعة لا يمكن ان يعيش شعب بشيلنى واشيلك ووزراء الحكومة شقالين شفض ان كان يرضيك الله لا يسلمك في الداربن . والله المستعان

        الرد
      3. 3
        المستكفي

        رد على من شقل نفسه وغيرة بالشيوعية هذة الابدلوجبة خلقت من قبل اليهود لتكون مصدر صرف الناس عن الاهم وزيك كتير بنشفل ويشقل دع عنك هذا الهم ماتكون وهاببي تكتر غلبتك وماتبقى زاهد تضيع دينك ودنيتك ورقبتك اخدم بالحركة لتبلغ دين الاسلام كلامة ربك لا تركن الروس اليوم هم من يقف ويتخذ قررات فبها مصلحة لنا . تنت حذب تحرير او صهيوهابية ؟ خليك جادي الله يعبنك على الحق يثبك امين والله المستعان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *