زواج سوداناس

الاتحادي الأصل: نقل قضايا السودان للخارج متاجرة وعبث



شارك الموضوع :

وصف الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل جولات المعارضة واجتماعاتها الخارجية بأنها متاجرة بقضايا السودان دولياً, مبيناً أن حل مشكلات البلاد يكمن فى إنجاح الحوار الوطني الذي يجري بالبلاد .

وقال رئيس المركز العام بالحزب ميرغني حسن مساعد في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية إن حمل قضية السودان إلى عواصم أجنبية ومحافل دولية يقلل من شأنها ويعتبر عبثاً ولا يخدم البلد في شيء، مشيراً إلى أن حزبهم حاول في السابق حل قضايا السودان خارجياً ولكنه في نهاية المطاف أيقن بأن حل مشكلات السودان لا تتم إلا بالداخل، مشيراً إلى أن متاجرة المعارضة بقضايا البلاد لا ترقى إلى مستوى أهل السودان ولا مكارم أخلاقهم .

وزاد مساعد: إن كانت المعارضة جادة في سعيها لحل مشكلات السودان فعليها المشاركة في الحوار الوطني الذي تم طرحه منذ أكثر من عام من قبل رئيس الجمهورية .

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مواطن

        عليك الله يا محمد عثمان الميرغني الصادق المهدي العر دا علموا لينا شوية

        الرد
      2. 2
        محمد الحسن

        ده كلام برضو تقولو يا مواطن ؟؟
        و امال انت في القاع و ما قادر ترفع رأسك من شنو ما من السادة ديل و بقية تجار الدين !! .

        الرد
      3. 3
        مخ مافي

        صدقت والله فيما قلت. انهم متاجرون وساقطين ليس إلا،
        لايعلمون مبادئ المعارضه
        هناك اخلاقيات وحتي الخصومة لها أخلاقيات ليس معناها الهروله واحتضان الصليبيين واليهود والحاقدين
        وحمل السلاح وقتل إخوانهم. المسلمين وليس معناها الانسلاخ من الهويه وليس معناها التحالف مع الشيطان ضد من أكره.،، انهم لايفقهون فقه ولا حتي ابجديات المعارضة

        الرد
      4. 4
        محمد مصطفي

        خلاص انت الله تاب عليك

        الرد
      5. 5
        سوداني__لا حزبي__لا انفصالي _وحدوي

        من العجائب والعجـــــــائب جمة ان يلهج الاعمى بعيب الاعور
        الميرغني هل نسيت ايامك وانت في الخارج وعامل فيها معارض؟
        صحي القروش بتغير النفوس والمال ممكن يحنر رؤؤس الرجال الجد جد خلي الميرغني
        لا خير فيكم كلكم __لا حزب امة ولااتحادي ولا شيوعي ولا الخونة الكيزان
        كلكم شركاء في تدهور وطن بقامة السودان وان كان جرمكم اقل من الكيزان تجار الدين
        قسموا الوطن الى دويلات ولسسه في رجرجة ودهماء وعبطاء وهبل يصفقون لهم
        متى سيتسفيق هذا الشعب المنوم والمغلوب على امره
        كيف ماكنتم يولى عليكم
        حتى الرئيس ضعيف وشخصيته مهزوزة ولا يستطيع ان ينش ذبابة _بدلا من المحافظة على النسيج الوحدي ترك خاله العنصري ( الطيب الماطيب مصطفى) يبث عنصريته وحقده في جسد هذا الوطن الجميل
        لك الله يا وطن الجدود ويا ارض الحضارات

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *