زواج سوداناس

محكمة في جنوب افريقيا تنعقد للنظر في أمر القاء القبض على الرئيس البشير



شارك الموضوع :

مددت محكمة في جنوب أفريقيا قرارا بمنع الرئيس السوداني عمر البشير من مغادرة اراضيها حتى تنظر ف طلب باعتقاله تقدمت به المحكمة الجنائية الدولية.

وصدر الأمر القضائي المرة الأولى بشكل مؤقت حتى يتم النظر في الأمر الصادر ضده من المحكمة الدولية.

ومن المقرر أن تعقد المحكمة جلستها في التاسعة صباح الاثنين بتوقيت جرينتش لإصدار قرارها بشأن تسليم الرئيس البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ويقول محللون إنه من غير المتوقع أن تقوم جنوب افريقيا بالقبض على الرئيس البشير وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية حسب طلبها.

ومن المتوقع أن يدفع محامو الدولة في جنوب افريقيا بأن الرئيس البشير جاء إلى البلاد بناء على دعوة الاتحاد الافريقي وليس بناء على طلب جنوب افريقيا وبالتالي فلا يجوز القبض عليه ويجب أن يغادر البلاد حرا.

ويضيف المحللون القول إنه في حال مغادرة البشير للبلاد، ضد قرار المحكمة، سيكون هناك شخص – من وجهة النظر القانونية – ارتكب تهمة ازدراء المحكمة. ومن غير المعروف من سيكون الشخص الذي سيتحمل تلك المسؤولية.

وكانت الحكومة السودانية قللت في وقت سابق من أهمية قرار المحكمة، مؤكدة على أن البشير مستمر في المشاركة في أعمال قمة الاتحاد الأفريقي.

كما قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في جنوب أفريقيا إن المحكمة الجنائية الدولية “لم تعد مفيدة للغرض الذي أنشئت من أجله”، وفقا لوكالة رويترز للأنباء.

ومن المنتظر أن تعقد المحكمة العليا في بريتوريا جلسة استماع أخرى في وقت لاحق للنظر في أمر البشير الذي يواجه اتهامات بـ”ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية”.

وأوضحت المحكمة في بيان لها أن هناك طلبين قائمين بالقبض على الرئيس السوداني.

ويقول وزير الشؤون الخارجية السوداني إن البشير لا يواجه أي مخاطر.

وكان في استقبال البشير مسؤولين من جنوب أفريقيا لدى وصوله إلى جوهانسبرغ.

كما التقطت له صورة إلى جانب زعماء أفارقة آخرين عقب صدور قرار المحكمة.

ورفض الاتحاد الأفريقي من قبل التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية، متهما إياها بالتحيز ضد زعماء أفارقة.

وباعتبار جنوب افريقيا عضوا في المحكمة الجنائية الدولية، فإنها ملزمة باعتقال البشير إذا دخل أراضيها.

ومنذ صدور مذكرة الاعتقال كانت معظم سفريات البشير للخارج إلى دول غير اعضاء بالمحكمة الجنائية الدولية مثل السعودية ومصر.

لكنه سافر أيضا إلى عدد من الدول الأعضاء التي امتنعت عن اعتقاله مثل نيجيريا التي استقبلته في يوليو/ تموز عام 2013.

وألغى البشير زيارة لاندونيسيا لحضور قمة في أبريل/ نيسان في اللحظة الاخيرة.

وأثارت خطط البشير لحضور مؤتمر زعماء أسيا وافريقيا في جاكرتا احتجاجات بين المنظمات الحقوقية التي تطالب باعتقاله.

الرئيس السوادني عمر البشير بين رئيس الكونغو دينيس ساسو ناغوسو (إلى يمين) ورئيس وزراء الجمهورية الصحراوية العربية الديمقراطية عبد القادر طالب عمر (إلى اليسار) خلال القمة الأفريقية في جنوب افريقيا

 

BBC

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        suliman

        اتحداكم لو ماقبضو البشير لو طلع من جنوب افريقيا امريكا حتعترض طيارة البشير

        الرد
      2. 2
        امينة

        اظهرت هذة الازمة الكثير من التعاطف مع البشير حتى من بعض الاشخاص الذين لديهم خلاف مع النظام القائم ومع الاوضاع فى السودان , الناس قلقة من انتشار السلاح والحركات المتمردة والاوضاع فى كثير من الدول التى انفرط فيها الامن كليبيا واليمن وسوريا وغيرها وان الاوضاع فى السودان يمكن ان تؤول الى الاسوا , كما ان المحكمة الجنائية ليس لها مصداقية وهى فقط اداة بيد الغرب ودونكم ما يحدث من ابادة فى سوريا وبورما وفلسطين وحتى فى جنوب السودان ,كنا نامل ان يعمل البشير على ان لا يتترشح خاصة بعد ان تجاوز السبعين من العمر وهو فى الاخر بشر يعتريه الضعف والموت وكان الاجدر ان ياتى بشخص يستطيع ان يحافظ على البلد الى ان يحصل توافق على تداول السلطة . الان حتى لو عاد البشير سالما فان الازمة مؤجلة الى وقت قريب , ولا يوجد حل الى بتوافق وطنى كامل او اندثار الوطن

        الرد
      3. 3
        محمد ادريس

        حقيقة احتار فى أى زول سأزج يظن أن من مصلحة امريكا أو الغرب القبض على البشير البشير هو الخيار الأفضل للغرب وأمريكا من غير البشير قسم السودان ومن غير البشير أفقر السودان وأصبح يتصدر الدول الفاشلة إما المحكمة ما هى إلا أدات ضغط عشان يمشى فى الخط المرسوم له لتفتيت ما تبقى من سودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *