زواج سوداناس

حالة (اللا إتفاق) بين مكونات المعارضة



شارك الموضوع :

لافتات المعارضة التي المعنونة تحت مسمى المبادرات أصبحت أكثر من بياناتها وكشفت بوضوح عمق الأزمة السياسية بين كل مكونات قوى تحالف المعارضة من خلال موافق متعددة برزت على المشهد السياسي طوال فترة تمترسها في خانة معارضة الحكومة بيد أنها لم تقدم ميثاقاً واحداً متفقاً عليه، وكذلك لم تصبر على مبادرة إلا وأردفتها بمبادرة أخرى من جهة معارضة هي الأخرى.. وأخيراً تأتي مبادرة الصادق المهدي بإسم قوى المستقبل.. لترتفع التساؤلات: ترى ما هو مستقبل القوى المعارضة السودانية وسط كل هذه المبادرات؟

نداء السودان.. حملة ضد الحرب
يضم تحالف قوى (نداء السودان) كل من الجبهة الثورية، حزب الأمة القومي، قوى الإجماع الوطني ومبادرة المجتمع المدني والشاهد أنه وقع مجتمعاً في برلين على وثيقة مشتركة، بدعوة من وزارة الخارجية الألمانية كمحاولة لتوحيد الرؤية حول الحوار القومي الدستوري لمخاطبة جذور الأزمة السودانية بإيجاد مشروع للحل القومي السلمي الشامل.. وجاء موقفها الأخير بإطلاق حملة جديدة بإسم (ارحل لوقف الحرب)، والتي دعت فيها لتدخل دولي عاجل لوقف القصف الجوي على المدنيين ووضع حد للحرب في دارفور وجنوب كردفان، والنيل الأزرق لتضيف جديداً إلى رصيد مبادرتها السياسية بعد حملة (ارحل) التي كانت إبان الإنتخابات 2015م.

المهدي وقوى المستقبل
في خطوة مفاجئة أعلن الصادق المهدي رئيس حزب الأمة عن رؤية سياسية جديدة تضاف إلى رؤياه المتعددة بإسم (تحالف قوى المستقبل الوطني) حدد فيها أهداف التحالف في تجميع كل قوى المعارضة في هيكل جديد فضفاض للتنسيق بموجب ميثاق يتم التوقيع عليه بعد وضع خريطة طريق من خلال مؤتمر جامع للحركات والأحزاب والقوى الشبابية المتطلعة للتغيير وبهذا التشكيل يضيف الصادق المهدي رقماً آخر في مبادرته للحل السياسي وكذلك في قائمة مبادرات المعارضة التي تحاول كل منها أن تفعل ما لديها من أجندة ليصبح المشهد سريالياً ومتنوعاً ومتناسقاً لكن غير متوافق.!

مبادرة سودان الغد
هي مبادرة ضمت 14 حزباً معارضاً ومنظمات مجتمع مدني طرحها الحزب الإتحادي الديمقراطي اللبيرالي والذي قالت رئيسته د. ميادة سوار الذهب إن مبادرة سودان الغد ليس مركزاً جديداً للمعارضة ولا تقف ضد أحد، مشيرة إلى أن المبادرة تحتوي على أهداف إستراتيجية لإيجاد حلول لمشكلات البلاد وليست تكتيكية مرحلية، داعية الأحزاب للخروج من دائرة المصالح الذاتية الضيقة وأن المبادرة ترتكز على ثلاثة مرتكزات هي التنسيق بين قوى المعارضة والإتفاق على آلية تنسيقية، والإتفاق على خارطة طريق موحدة تصبح ميثاق شرف بين قوى المعارضة وفي إتجاه ذلك التقى وفد من حزب الإتحاد الديمقراطي الليبرالي بزعامة أحمد الطيب زين العابدين وميادة سوار الذهب رئيسة الحزب بالصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي في القاهرة وتمت مناقشة (مبادرة سودان الغد) المقدمة من الإتحاد الديمقراطي الليبرالي وتواثق الطرفان على أن تكون كل القوى السياسية والمدنية والشابة منتظمة في آلية تنظيمية تنسيقية وفق هيكلة مجمع عليها وتصبح إلتزاماً قاطعاً بإجماع كل القوى والأحزاب السياسية والمدنية على تنفيذ برامجها.

قوى الإجماع وملتقى باريس
محمد ضياء الدين الناطق الرسمي لحزب البعث وعضو تحالف قوى الإجماع قال في تصريحات صحفية إن الحركة الشعبية قطاع الشمال والصادق المهدي وحزب المؤتمر السوداني يلهثون تجاه التسوية مع النظام.. قاصداً ذهاب قوى الإجماع إلى باريس بيد أن السلطات الحكومة قد منعت وفد قوى الإجماع من السفر إلى باريس، وسرعان ما ظهرت على السطح خلافات داخل قوى الإجماع بسبب السفر إلى باريس أدت في النهاية إلى فصل ثلاثة كيانات من قوى الإجماع وهي حشد وقوى التغيير والبعث بسبب موقفهم من التسوية السياسية وطبيعة التنسيق السياسي مع الجبهة الثورية في الخارج، فضلاً عن رفضهم للوصايا الأجنبية بشأن الإتفاق بين مكونات المعارضة.

الجبهة الثورية وقوت
في تطور آخر يكشف عن إرتباك قوى المعارضة بين بعضها البعض ما أثير حول ما نقلته بعض المواقع الإلكترونية عن بيان منسوب إلى الجبهة الثورية وحزب الأمة القومي وتحالف القوى الوطنية للتغيير (قوت) وأفاد البيان أن الجهات الثلاث قررت إتخاذ بعض القرارات في إطار التنسيق بينهم بيد أن رئيس الجبهة الثورية السودانية مالك عقار نفى ما جاء في البيان قائلاً: (أنا كرئيس للجبهة الثورية والحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، أود أن أقول إنه لم يتم إجتماع بين الجبهة الثورية ومؤسساتها مع حركة (قوت) ولم يتم الإتفاق حول أي من القضايا ولم تجرِ الترتيبات لأي إجتماع بهذا الصدد وإلا فإنني كرئيس للجبهة الثورية لكنت أول المطلعين على ذلك). وأضاف بأنه لا مانع لديه كرئيس للجبهة الثورية في عقد مثل هذا اللقاء وإستدرك بأن يكون بترتيبات صحيحة ومؤسسية، موضحاً بأن موقف الجبهة الثورية هو فتح الباب لقوى المعارضة الحقيقية كافة للعمل تحت مظلة (نداء السودان) وتوسيع هذه المظلة، حيث تعذر ذلك في إجتماع باريس لغياب طرفين مهمين من قوى (نداء السودان) بسبب منع قيادات منهم من السفر.. وتابع: (ستظل هذه القضية مطروحة في أول إجتماع رسمي مكتمل لقوى نداء السودان).

قراءة من زاوية أخرى
يرى المحلل السياسي الأمين حاج على إستاذ العلوم السياسية بأن ظاهرة المبادرات التي تطلقها قوى المعارضة مجتمعة كانت أو متفرقة في أحزابها المنضوية هي تدل على عدم التوافق في الرأي رغم تشابه الأهداف، وعزا ذلك إلى التسابق والتنافس الحزبي بين قيادات المعارضة من قبل الإنحياز لفكرة الحزب دون النظر إلى عمق القضية المتمثلة في الهدف الواحد وهو تغيير النظام ويزيد الأمين بالقول إن ذلك جعل أكثر من مبادرة تظهر وتحالفات وتكتيكات سياسية تبدأها المعارضة وتضييع جهودها بين العواصم الأوروبية.

 

السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود الجزيرة

        فقط ديل حا اتفقوا في حاله جلوسهم حول تربيزة الوسكي والبيره.. عالم سفله

        الرد
      2. 2
        ابوهمام

        هههههههه
        حرم جبت اخرهم يا ود الجزيرة

        الرد
      3. 3
        حمد العامري

        البؤساء … عنوان فيلم مناسب ههههههههههههه

        الرد
      4. 4
        محمد الرشيد

        في خطوة مفاجئة أعلن الصادق المهدي (تحالف قوى المستقبل الوطني) حدد فيها أهداف التحالف في تجميع كل قوى المعارضة في سروال جديد فضفاض يستوعب كل إسهال سيل الوادي المنهمر من المبادرات والشعارات .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *