زواج سوداناس

بالفيديو .. المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية إبراهيم غندور



شارك الموضوع :

ثمن السودان موقف حكومة جنوب افريقيا بقيادة الرئيس جاكوب زوما علي دعوة الرئيس البشير للمشاركة في مؤتمر القمة الافريقية رقم 25 .
وشكر وزير الخارجية البروفسيور ابراهيم غندور في مؤتمر صحفي عقده بمطار الخرطوم عقب عودة رئيس الجمهورية والوفد المرافق له من جوهانسبيرج ، شكر الرئيس زوما الذي اشار الي أن الرئيس البشير وكل الرؤساء الافارقة تحت ضيافة الدولة وحمايتها ، مبينا ان موقف جنوب افريقيا كان قويا ومتماسكا حيث اكدت وزيرة الخارجية ان مشاركة الرئيس البشير فخر لهم وانهم مسرورون بها .
واشارت الي انهم تأكدوا من نظامهم القانوني قبل اكثر من 12 يوما من القمة في الغازيتة الرسمية ان كل الرؤساء والقادة الافارقه المشاركين في القمة تحت ضيافة الدولة وحمايتها .
واكد وزير الخارجية حق السودان كدولة عضو في الاتحاد الافريقي المشاركة في المؤتمرات والقمم التي يعقدها ، الامر الذي بموجبه شارك الرئيس البشير بفعالية في القمة .

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد علي الحلفاوى

        نفهم ان رئيسنا الهمام محدد التحرك وأنه رئيس غير كامل الدسم …طيب ليه مبتلننا به… أما الاجدر ان يترشح لهذا المنصب رجل سجله الاجرامي نظيف… طبعا يأتي متنطع يرد ان البشير هو ذلك…. طيب ليه مايروح للجنايات الدوليه وينتصب واقفا اما القضاه ونسمع مرافعته… ابوقرده راح برجليه والان وزير صحه اتحادى سيبكم من رئيس كينيا…. يا ناس تعبنا من كذبكم…باختصار لانملك رئيس كامل الصلاحية وكفي.

        الرد
      2. 2
        أب زرد

        (حيث اكدت وزيرة الخارجية ان مشاركة الرئيس البشير فخر لهم وانهم مسرورون بها .) …. إنشاء الله دايماً مسرورين ومبسوطين يا غردون، لكن أمس كنت زيك وزي أ ي تلميذ فرحان في مدرسة

        الرد
      3. 3
        واحد

        و الله. يا. اخوي. الحلفاوي. عداك. العيب. ،. ديل. ناس. كذابين. ، تعرف. امبارح. بالليل. كنت. اتابع. الخبر. علي. وكالات. الأنباء. الافريقية. و ليست. العالمية. او الغربية. ، هل. تعلم. انها. وصفت. البشير. بالجبن. و. وصفت. الحقيقة. المرة. و هي ان. رئيسنا. الهمام. شرد. هو. و من معه. شردة. رجل. واحد. ،. و اقلعت. الطائرة. بدون. تدوين. اسم. المسافر. عمر حسن. البشير. علي. القائمة. بعد. موافقة. الخارجية. السودانية. عليها. ، المهم. طلع. الرجل ( أسد. علي. و في الحروب. نعامة. ، برداء. تجفل. من. صفير. الصفافر. ). يعني. يا اخوي. الحلفاوي. اخونا. البشير. طلع. نعامة . و لو راجل. خلي أمشي. جنوب. الخرطوم. تاني ،،،،،

        الرد
      4. 4
        ود البلد

        لا نحمل علي الرئيس البشير سوي تهاونه في ردع الفساد والمفسدين وسياسة التمكين بإسم الدين ، نعم قد نختلف معه ولكن لانرضي لسيادة الدولة أن تمس في شخصه ، وإذا كانت هنالك محكمة جنائية فيجب أن تتطبق في المقام الأول علي شارون وبوش وغيرهم من سفاحي البشرية ، ولا نرضي الخروج علي الحاكم ولو كان ظالماً ، ويكفي مايحدث الآن في الدول العربية من مصر وليبيا والعراق وسوريا واليمن وغيرها من البلاد التي قامت فيها ثورات الربيع العربي وهو صنيعة امريكية صهيونية لزعزعة أمن وإستقرار الدول الإسلامية لتنشغل بحروبات داخلية حتي لاتتوحد في وجه العدو الصهيوني ، ومانراه في سوريا والعراق وإنفلات للأمن والقتل والتشريد وغيرها أمر لايقبله عقل ولا دين ، لك الله يابلد

        الرد
        1. 4.1
          الدسيس

          صدقتك يا كوز خوفو الناس بان مصر وليبيا واليمن والراق وسوريا …كل عدم الاستقرار من الاخوان المسلمين عايزين يحكموا اشلاء شعوبهم والبشير هو هم لاغيرهم.

          الرد
      5. 5
        واحد

        أكيد اخي. ود. البلد. اتفق. معك. تماما. لا. نريد. ربيعا. عربيا. لأننا. لسنا. عربا. و لكن. ايضا. اتفق. معك. اننا. نحن. سودانيييوووون. و اخوة. من شمال. واحد. و شرق. واحد. و غرب. واحد. و وسط. واحد( ذهب. الجنوب الي الجحيم ) و متفاهمين. جدا. و ان شاء. الله. سوف. نكبر. و نحاسب. البشير. و. كيزانه داخل. بلادنا. الحبيبة. و لا نحتاج. الي تدويل. ،. و يحق. لنا. ان. نفتخر. فوق. فوق. سودانا. فوق. ، و الحمد. لله. بلادنا. في سلام. ان شاء. الله. ما دمنا. متحابين.

        الرد
      6. 6
        واحد

        و نعم. هناك. فرق. كبير. بين. الإرادة. الداخلية. التي. اجمعنا. عليها. و هي. فساد. النظام. و لكن. يجب. ان لا وتختلف. علي. وسائل. التغير. و هي. اتية. ان شاء الله. من الداخل. ،. ( لكن. برضو. عمك بشة. شرد. شردة. نعامة. عكس. الهواء. و راح. فاكي. الضنب. ،. والله. عيب. يا بشة. كان. تستني. يوم. عشان. نرفع. راسنا. شوية. و تبقي. زي. المريخ. يا بش. بش. يا خوي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *