زواج سوداناس

د. احمد محمد عثمان ادريس : من يحكم دولة الجنوب الآن؟؟



شارك الموضوع :

هذه الاراء ربما قد تغضب البعض او يزعل العديد من القراء لتلك الاراء التي سأوردها بخصوص الحكام الحقيقيين لدولة جنوب السودان الوليدة،نعم مات جون قرنق رغم العديد من التكهنات حول السبب الحقيقي لموته، ولكن سوف يموت سلفاكير بنفس الايادي التي ساقت القدر الى المناضل جون قرنق لان الاعداء لدولة الجنوب الوليدة لايريدون حياة ولاموت لها بل يريدونها دولة تعيش كاشلاء مثل الدول الاخرى لا اقول دولة شمال السودان التي تعيش وسط بركان من النيران، تنطفيء تارة وتوقد تارة اخرى وفي جهة اخرى سوف تكون هكذا الى يوم البعث.
فالدولة الوليدة تعيش بنفس مميزات دولة شمال السودان ان لم اقول اكثر منها حظاَ بحكم الثروة الحيوانية والارض والثروة الزراعية الخصبة والمياه الوفيرة في اغلبها، ولكن كل هذا لم يكن سبباَ في سعادتها بل كان في شقائها وتعاستها لان الحكام الاصليين من خارج الوطن يريدونها كذلك، فالجنوب ليس مسكون بعفاريت ولكن محكوم بآله وقنوات اكثر حرصاَ من شعبه على بلدهم،فهم حريصين على المعادن التي في جوف الارض وايضا اكثر حرصاَ على إدارة الصراع في هذه الدولة الوليدة.
نعم يقتل الانسان وتستعمر الارض بواسطة لاعبين وطنيين ليس لهم هم الا انفسهم، لذا كان حالهم الهجرة والاغتراب والطرد من الوطن تماماَ، وكان مصير الدولة الوليدة الاقتتال والتناحر بمسمى القبلية ومن يحكم؟
علينا ان نترك لغة التناحر المفتعلة بين ابناء الوطن الواحد، وان نطرد اللاعبين الاساسين في المعركة من الاجانب والوطنين حتى يعيش الوطن بدون اي جراحات،من يحكم هذه الدولة الوليدة؟
نعم تحكمها لغة المصالح وتتناسي هموم الوطن الكبير(ماقد كان وماقد سيكون)الذي بني بعد مجاهدات كبيرة ودماء سالت مهراَ للحرية ولكن الاخيرة اصبحت ورم سرطاني كبير لايمكن استئصاله بسهوله،تتجاذفه افكار واراء خارجية من اجل ما يكتنزه في جوفه من خيرات غير موجوده الخمسين ولاية بارض العم سام، من يحكم هذه الدولة الوليدة؟
اسئلة كثيرة في الخاطر ان قلتها ام لم اقلها يفهما الساسة والعسكرين بان سكون وتماسك هذه الدولة بالطبع سوف يحولها الى(دبي افريقيا) كما ذكر من قبل رياك مشار عبر عده لقاءات، لكن الحكام الاساسيين لايريدون لها خيراً يريدونها دائرة صراع وتجاذب كماهي الحال، حتى يستطع اللصوص اخذ ثرواتها وبيعها في الاسواق العالمية،او تحويلها الى دولهم عبر الاستخبارات العالمية، من يحكم هذه الدولة؟ سؤال يحتاج الى اجابة من القاريء الكريم.
د.احمد محمد عثمان ادريس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *