زواج سوداناس

إبراهيم الشيخ: البعثيون يجب أن يستحوا لأنهم يمارسون إبتزازاً على المعارضة



شارك الموضوع :

البعثيون هم الذين يجب أن يستحوا لأنهم يمارسون إبتزازاً على المعارضة
الموقف من نداء السودان والثورية ليس فيه رمادي.. إما أبيض أو أسود
قيادات الجبهة لا يمكن أن تغامر برقابها وتأتي إلى الخرطوم
جبريل إبراهيم لا يزال هو القائد لحركة العدل ومناوي لم يتجاوز الخطوط الحمراء
الإنتخابات من أكبر الضربات التي وجهها النظام للمؤتمر الشعبي

خلافات حزبي المؤتمر السوداني والبعث العربي الإشتراكي بلغت ذروتها وأخذت أكثر من مسار.. بدأت تطال الشخصيات، وإتهامات تلوح في الأفق، لم تتضح لها بعد نهاية كلاهما متمترس في مواقفه وكأن العداء شخصياً وليس كما يصوره كليهما على أنه جوهري حول قضايا أساسية تتعلق بقوى الإجماع الوطني ونداء السودان والجبهة الثورية والتسوية مع النظام وإقصاء كلٍ للآخر.. زعماء الحزبين يؤكدان أنهم ضد إثارة القضايا الشخصية والمسائل الذاتية في الخلاف السياسي ولكن التصعيد لايزال مستمراً.
رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ عبد الرحمن يؤكد أنه لا شبهة لأيدي النظام في هذا الصراع ولا يعبأ كثيراً بإستثماره للموقف، بل يؤمن بأن حلفاء (متشاكسون) أفضل من أن يقاتل لوحده، مشيراً إلى أن الخلاف بينهم والبعثيون لا يحتاج إلى (طبطبات) ووساطات لأنه خلاف جوهري.. مؤكداً أن إصطفافاً جديدًا ومتناغماً للمعارضة سيشكل في مقبل الأيام، قاطعاً بأن قوى نداء السودان ستصبح أوسع جبهة معارضة للنظام، مشيراً إلى أن الترتيبات تمضي الآن من أجل ذلك.
حوار: أميمة عبد الوهاب
* بداية ما هي الأسباب الجوهرية للصراع الأخير بينكم وحزب البعث العربي الإشتراكي؟
-الحقيقة ومنذ وقت مبكر وبعد التوقيع على نداء السودان في أديس أبابا في ديسمبر الماضي وبعد عودة قوى الإجماع الوطني والتي كانت الضلع الرابع الذي وقَّع على إعلان نداء السودان مع كل من حزب الأمة القومي والجبهة الثورية والمجتمع المدني برز الخلاف مباشرة معنا من قبل بعض المكونات داخل قوى الإجماع وعلى رأسها حزب البعث العربي الأصل وحشد الوحدوي وبقية أطراف البعث الأخرى، وهي إعترضت على نداء السودان بقوة ورفضت أي تقارب بين القوى السياسية المدنية والجبهة الثورية متمثلة في العدل والمساواة وحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي والحركة الشعبية قطاع الشمال، ومن إعتراضات البعث إتخاذه موقف حاد جداً من الجبهة الثورية، ونحن كمؤتمر سوداني وقوى إجماع وطني بالنسبة لموقف البعث نعتقد أنه بعد التجربة السابقة للحركة الشعبية بقيادة جون قرنق وحكومة الديمقراطية الثالثة برئاسة السيد الإمام الصادق المهدي الديمقراطية الثالثة لم تتوصل إلى قواسم مشتركة مع الحركة الشعبية وبالتالي الحركة الشعبية عجزت أن تتعامل مع التغيير الذي حدث في السودان بعد الإنتفاضة مباشرة وإعتبرت أن التغيير الذي حدث ما هو إلا شكل جديدة من أشكال النظام المايوي، وإستمرت الحرب بعد ذلك وهذه واحدة من الأسباب الأساسية التي أضعفت الديمقراطية الثالثة وهذا نفسه كان سبباً أساسياً مهد لإنقلاب يوليو 1989م للجبهة الإسلامية القومية، وبالتالي نحن قرأنا هذه التجربة السابقة قراءة قوية وعميقة وإستفدنا من مآلاتها فقررنا ألا نقع في ذات الخطأ التاريخي ذلك.. ولهذا رأينا أن نمد الجسور بيننا وبين الجبهة الثورية وكل الفصائل الحاملة للسلاح للوصول معها إلى قواسم مشتركة.. من وقت طويل جداً والترتيبات التي يمكن أن تحدث في السودان بعد التغيير لابد أنهم يكونوا طرفاً أصيلاً فيها ومشارك في صياغتها وفي بنائها الكلي وبالتالي أعتقد أن القيمة التي حققها نداء السودان هي السبب الأساسي في الخلاف بيننا وبين حزب البعث وباعد الشقة بيننا وبينهم وبجانب موقفهم السالب من نداء السودان هناك معاداتهم التي لا يستطيعون إخفاءها تجاه الجبهة الثورية، عامل آخر فهم أيضاً لديهم حساسية وعقدة من المجتمع الدولي لما حدث في العراق ويعتقدون أن أيَّة دولة خارجية تستضيف لقاء للمعارضة أو تدعوها في أراضيها لإدارة ملفاتها فيما بينها أولاً ولتتقارب أو توقع مواثيق مشتركة بها يفسرون ذلك الأمر بالوصاية الدولية على قرار المعارضة، وفي تقديري هذه نظرة ظالمة أعتقد أن المجتمع الدولي أصبح لاعباً أساسياً في كل ملفات السودان، هم موجودون بجنودهم وباليوناميد وبالعون الإنساني وبعلاقاتهم الخارجية مع السودان.. موجودون في الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية وبالتالي لا نستطيع الحديث في الوقت الراهن حديث البعثيين ذلك عن المجتمع الدولي وكذلك المؤتمر الشعبي يتحدث بذات النظرة السطحية للقضايا.
* البعثيون يشيرون إلى أن ثمة تسوية تدار مع النظام من وراء نداء السودان ما حقيقة ذلك الأمر؟
-كي نتكلم بشكل واضح لا لبس فيه أو غموض وحتى لا يكون هناك إبتزاز بحكاية التسوية هذه، التسوية طرحت في وقت مبكر في صفوف قوى الإجماع وأروقة المعارضة وطرحت كواحدة من الخيارات، والناس ومنذ وقت مبكر جداً وأكرر منذ وقت مبكر جداً في أوائل مراحل التأسيس لقوى الإجماع طرحت مسألة الحل السياسي الشامل والناس عندما تتحدث عن التسوية تستبطن أغراضها الذاتية في هذه المسألة، والتسوية هي الحل السياسي الشامل الذي ينهض على أسس وإشتراطات ومتطلبات واضحة وينهض أيضاً على تهيئة المناخ للحوار الشامل هذه المسألة نحن لا نخجل منها ولا نخفيها، نحن مع التسوية السياسية أو الحل السياسي الشامل متى ما توفرت الإشتراطات والمتطلبات التي طرحتها قوى الإجماع وطرحتها في نداء السودان في باريس ثم إستكملتها في برلين، أفتكر أن هناك شروط أصبحت معلومة للشارع السياسي وعلى الأرض وهي: إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، إلغاء القوانين المقيدة للحريات، الدعوة لفترة إنتقالية تتراوح مابين أربع إلى ثلاث سنوات، الحكومة القومية الإنتقالية نفسها، البرنامج القومي السياسي الذي يمكن أن يحل محل البرامج القديمة التي تؤدي إلى تفكيك دولة الحزب الواحد وإعادة النظر في القوانين كلها الجنائي وكل القوانين التي حكم بها المؤتمر الوطني يفترض أن يعاد النظر فيها وهذه هي متطلبات الحوار.. جئنا وإستكملناها في برلين وقلنا إن كل التعديلات التي أجراها النظام على الدستور يجب إلغاؤها وقلنا أيضاً يجب أن تتوقف الإنتخابات ولا تقام في المواعيد التي دعا لها المؤتمر الوطني وأصر عليها ونفذها، قلنا نريد أن يتم التحقيق في أحداث سبتمبر ومحاسبة الجناة، هذه هي القضايا والمتطلبات التي من شأنها أن تمهد الأرض وتهيئ المناخ لحوار منتج ومثمر يمكنه أن يفضي إلى حل قضايا البلد، صحيح أن النظام إرتكب كثيراً من المخازي وكثيراً من التعديات والتجاوزات ورغم أننا إخترنا خيار الإنتفاضة كخيار بديل وخيار أصيل لنناهض به النظام، لكن بنفتكر أنه يبقى البحث عن الحل السياسي الشامل الذي يمكن أن يكفكف الحروبات ويمهد إلى إنتقال سلس للسلطة وسيظل واحداً من الخيارات المطروحة ما بقي هذا النظام.
* ألا يعني ذلك تنصلاً من خيار الإنتفاضة؟
-بالعكس.. هذان الخياران هما الموجودان الآن بيد المعارضة وهما اللذان يمضيان سوياً، لا يسود خيار منهما على الآخر، كلاهما مطروح متى ما تداعى النظام إلى الحوار بشكل جاد ومثمر وتراضى على روشتة قوى الإجماع وروشتة نداء السودان والوصفة المحددة لمتطلبات الحوار ليس هناك ما يمنع أن نجلس معه حتى نستطيع إيقاف الحرب الدائرة الآن التي تأكل في الأخضر واليابس بالبلد وأفتكر أنها مسألة محورية وجوهرية ولا نستحي منها ولا نخجل منها ولا نخضع لإبتزاز فيها وطريق الإنتفاضة أيضًا هو طريق نمضي فيه بكل عزم وإصرار وإرادة شعبية قوية وإرادة سياسية لكل القوى المكونة لقوى الإجماع الوطني ونداء السودان (مافيش حد قال لا نحن لا نريد إنتفاضة) وليس لدينا موقف سالب منها والإبتزاز الذي يمارسه البعثيون الآن أفتكر هم الذين يجب أن يستحوا لأنه ليس هناك أغلى الآن من أن تنافح هذا النظام بالقوة وتحمل روحك بين يديك بحثاً عن التغيير وتحقيق المطالب العادلة، وليس هناك داعي لمثل هذا الإبتزاز لأنه الآن كل القوى السياسية التي تتحدث عن التسوية والحل السياسي الشامل، أعتقد أنها قدمت تضحيات كبيرة جداً ولديها الإستعداد لتقديم المزيد من التضحيات من أجل إحداث التغيير في البلد ومن أجل التحول الديمقراطي وبسط الحريات من أجل مستقبل أفضل للبلد (يعني مافي مساومة أو مقايضة في هذا الأمر) والحلان من المفترض أن يفضيا إلى تغيير شامل وكامل.
* إذاً موقفكم هو ذات موقف آلية الحوار (7+7) ذات الإشتراطات وذات الفكرة، التوصل إلى تسوية مع النظام مع فارق بسيط هم يجرونه بالداخل وأنتم بالخارج تحت رعاية دولية؟ لماذا إذاً لا تختصروا الطريق وتنضموا إلى الآلية ما دمتم ستصلون إلى التسوية في نهاية المطاف؟
-الآلية بدأت التناغم مع الحوار دون إشتراطات، الشعبي قال إنه سيحاور دون إشتراطات وكذلك فعل الإصلاح الآن من قبل وكل المكونات للآلية (7+7) ناس شعيب وطه عبدالله ياسين ومحمد عيسى عيلو وبشارة كلهم (إندلقوا) في الحوار وتماهوا معه دون إشتراطات حتى حزب الأمة في بداية عهده بالحوار، وبالتالي هذا كان خلافاً جوهرياً بيننا وبينهم ونحن وضعنا متطلبات بعينها كي ندخل إلى الحوار، أمر آخر هذه المجموعات كلها تقول إنها لا تحاور في الخارج، ونحن نقول إن المناخ في الداخل والبيئة الداخلية غير مهيأة للحوار بدليل أن هناك أحكام إعدام وحبال مشانق معلقة على رقاب مالك عقار وياسر عرمان وعبد العزيز الحلو وكل فصائل الجبهة الثورية لا تستطيع أن تغامر وتأتي إلى الداخل وإلا سيتم القبض عليها وتعليقها في المشانق وبالتالي مناخ معادٍ كهذا الذي خلقه النظام بالآلة الإعلامية الضخمة التي صورتهم أنهم غير وطنيين أفتكر أنه مناخ غير ملائم ومن هذا الباب الناس إستجابت للخارج وهذا خلاف أساسي بيننا وبين آلية (7+7) لذلك غير وارد أن نصبح جزءاً من هذه الآلية.
* لماذا تبنيتم في المؤتمر السوداني المواجهة والتصعيد مع البعث بينما هناك أذرع أخرى لقوى نداء السودان نأت بنفسها عن هذا الصراع؟
-يبدو جلياً أن حزب البعث بآلياته وخبراته السياسية ومعرفته، إستشعر أن حزب المؤتمر السوداني أصبح هو قوة الدفع الحقيقية وذلك لدوره في نداء السودان وإمتلاكه الإيمان العميق به والدفع به إلى الأمام وبالتالي البعث يعتقد أن المؤتمر السوداني وراء كل هذه التطورات لذا إختار أن يعادينا، ثم أن حزب البعث لديه توهم أن المؤتمر السوداني يستهدفه من داخل قوى الإجماع لإقصائيه.. وللتاريخ نحن نقول بشكل واضح إنه وفي مرات كثيرة قد طرحت مسألة البعث وإقصاءه وطرده من داخل قوى الإجماع الوطني بإعتباره صار معيقاً لمسيرة التحالف وعلى العكس كان لنا موقف مغاير من هذا الرأي والعالمين ببواطن الأمور يعرفون ذلك جيداً ولكن الآن أصبح هناك خلاف جوهري بين الناس وأصلاً أي عمل معارض وتحديداً العمل داخل قوى الإجماع هو عمل يرتكز بشكل أساسي على برنامج الحد الأدنى وأهم ما فيه أن تنشد وحدة قوى المعارضة وأفتكر أن الجبهة الثورية الآن لاعب أساسي في المشهد السياسي السوداني وأي محاولة لعزلها أو الوقوف موقف سالب منها من شأنه أن يربك المشهد كله.. وبالتالي أنا أرى أن موقف البعث الآن صار على طرفي نقيض مع القوى الغالبة داخل قوى الإجماع صحيح أن هناك بعض القوى التي تتماهى مع موقف البعث داخل التحالف.. والبعث إذاً هو الآن ضد نداء السودان وضد الجبهة الثورية فلابد من إصطفاف جديد ولابد من فرز الصفوف لأنه حل جزءاً كبيراً من أزمات البلاد في أيدي هذه المجموعات التي تحارب بسبب إختيارها للبندقية كوسيلة للحل ونحن نشاهد الحرب على طول البلاد وعرضها في النيل الأزرق وجبال النوبة ودارفور ونرى حجم التشريد والنزوح واللجؤ والإنتهاكات بالتأكيد كلها بسبب الحرب وكل من يريد حلاً لأزمة السودان يجب أن يتواثق مع الناس والموقف من الجبهة الثورية ونداء السودان ليس فيه لون رمادي فقط أبيض أو أسود، إما مع نداء السودان أو ضده أو أن تختار لك أي موقع آخر.. والآن سيواجه حزب البعث في مقبل الأيام خيارات محدودة إما أن يغادر قوى الإجماع أو أن يصحح موقفه.

حوار: أميمة عبد الوهاب
السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ِالسوداني

        أنت والبعثيين والشيوعيين ومن شايعكم من أحزاب الشتات “تمومة الجرتق” إلى مزبلة التاريخ .. هل تعتقد بأن الشعب السوداني يرضى بأن يحكمه الشيوعيين الملحدين والبعثيين والناصريين أمثال أبوعيسى وعقار والحلو ومناوي وعبدالواحد نور وعرمان والحلو … إنت بتحلم يا “زهايمر ” يا مخرفين .. والله العظيم أنتم تعرفون ومتأكدين من أنكم مكروهين ومنبوذين من الشعب ولا تأييد لكم ولا شعبية لكم والكل يكرهكم ويعرف مصير البلد في حال “لاقدر الله ” تم الإستيلاء على الحكم من قبلكم ” وهذا من سابع المستحيلات لأن البلد فيها رجال يأكلوا النار ساعة الجد والحكاية مش لعب عيال .. ولكن هذا الكلام للإعلام فقط ولأولياء نعمكتم من الغرب وامريكا بأنكم موجودون وتعملون وساعون “لإسقاط الحكومة” وهذا يعتبر حلم لكم وعندما تلحسون كيعانكم والواحد منكم يرى حلمة أذنه يمكن لكم أن تحلموا بعد ذلك بحكم السودان … ورحم الله امرء عرف قدر نفسه …

        الرد
      2. 2
        jedow

        الجبهة الثورية- السودان الجديد- نداء السودان – اتفاق باريس -مستقبل السودان كلها تسميات تدل على غباء المعارضة وعجزها على إقناع الشعب بانهم يدافعون عن حقوقهم . وكل يوم طالع حمار جديد يهنق في الجرايد والتلفزيون ويتكلم باسمنا كشعب وكانه المسئول عن استرداد حقوقنا جيب حقك انت خلينا نحن والله نحن ضد نظام الحكم وضد المؤتمر الوطني لكن نؤمن بالايه (ياتي الملك من يشاء ويعز من يشاء ويزل من يشاء )

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *