زواج سوداناس

وزير الدفاع: نتطلع لعلاقات متميزة مع جنوب السودان


وزير الدفاع

شارك الموضوع :

قال وزير الدفاع السوداني، الفريق أول مصطفى عثمان عبيد، إن القوات المسلحة معنية بتحقيق الأمن والدفاع عن الأرض والعرض، وإنها تتطلع لإرساء علاقات متميزة مع دولة جنوب السودان، عبر رؤية واضحة لترسيم الحدود بين البلدين من أجل مصلحة الشعبين.

وأوضح وزير الدفاع، في كلمة له مخاطباً احتفال القوات المسلحة بتخريج دفعة جديدة من الضباط المهندسين في كلية علوم الطيران بجامعة كرري شمالي أم درمان، يوم الأربعاء، أن القوات المسلحة وهي تخطو نحو تحقيق أهدافها كان لابد لها من الأخذ بأسباب القوة.

وأشار الوزير إلى أن الجيش يتطلع إلى إرساء علاقات متميزة مع دولة جنوب السودان، كما يتطلع إلى رؤية واضحة لترسيم الحدود بين البلدين من أجل المصلحة العامة للشعبين.

وقال “نحن نحتفل بهذه الدفعة من أبنائنا الضباط، لابد أن نشير إلى أن التدريب والتأهيل لكل منسوبي القوات المسلحة عبر جامعة كرري وعبر المعاهد والكليات المختلفة، التي تزخر بها القوات المسلحة هو همنا الأول، نضع له الخطط والدراسات وبرامج التأهيل في شتى مجالات العمل العسكري”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Ali

        دولة شعبها مشرد محطم اصبح السودان موطن لأجناس لا نعرف من اين أتوا إلينا مخطط مدروس لدمار أمه وحضارة
        الامام النهدي بداية الدمار عندما استغل مرتزقة من دارفور وادعي انه المهدي المنتظر
        البشير ومشروعة الاسلامي دمر وحطم البلاد بجلب الأجانب ودمار الاقتصاد وعم الفساد والدعارة

        الرد
        1. 1.1
          Alfatih

          إتق الله اخى فأنت محاسب على كل ما تقولة انت لم تحضر زمن الامام المهدى ولم تره وليس مكلف الان ان تبين موقفك منه !!! لذالك احفظ لسانك لمصلحتك يوم القيامه يوم الحرق بالنار والعرض على الله الواحد الجبار ، لكنك الان انت تحكم عليه بانه ادعي بغير علم ، هدانا الله وإياك الي سواء السبيل

          الرد
          1. Alfatih

            وأبناء دافور ليسوا بمرتزقة فهم سودانيون أصيلون لبوا نداء الجهاد واستهد من استشهد منهم وجرح منهم من جرح ونالوا مرتبه يتمناها كل المسلمون لان الله قال فى محكم تنزيله ان القائمون لا يتساوون مع القاعدون اي المجاهدون اعلى درجة منى ومنك ، يعنى نحن لم نلحق زالك الفضل وبرضوا ما نريحهم بألسنتنا

            الرد
      2. 2
        Musa ahmed

        اصبح الفساد الادارى والمخدرات و الضعارة سمة نوصف بها كسودانيين و بالاقص فى إمارة دبى ، أصبحنا شعب مطرود من وطنه فاقد الهويه غير مرحب به ، حتى الدول العربية التي لديها مصالح فى السودان تنظر إلينا كشعب لا قيمة له ،و السبب أولائك القردة اللذين يحكمون بلدا فر اَهلها بسببهم ،و لكن لدى سوْال ،كيف لعاقل ان يقتل أهله و يشردهم و ياتى بقوم اخرين لا دين لهم ولا ملة لماذا لأنهم بيض البشره ( ديل بشبهونا مافى فرق بيننا )

        الرد
        1. 2.1
          محمد الحسن

          الضعارة دي قلبت فيها الهوبة لكن يا موسى 🙂

          الرد
      3. 3
        Alfatih

        اخى موسى الناس اتغيرت والظروف اتغيرت والمفاهيم اتغيرت والدنيا اخر زمن والمشايخ أهل الحكمة أمثال الشيخ فرح ود تكتوك قال من قبل اكثر من مائة سنه إنّو يجي زمن القبلي يخيب وهو السحاب من جهة القبلة فى موسم الخريف والحرة بنت الناس تعيب وقال حكم تانيه كتيرة يتداولها الناس ، لكن الشي الذى اريد ان أوضحه لك ان الشعوب كلها الان مسلمها وكافرها اصبح الفساد ينخرها ونحن جزء من هذه الشعوب ، يعنى رقعة الفساد ارتفعت فى آيه حته والله خلى الخليجيين يسخروا من نساءنا والله الخليجيات فايتات السودانيات بمراحل لكن نحن عشان كنّا لحدٍ ما أفضل من ما عليه الان عشان كده

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *