زواج سوداناس

اساتذة طب سودانيين يتفوقون على نظرائهم من دول اسلامية


علم السودان

شارك الموضوع :

تمكن أستاذة كلية الطب بجامعة ام درمان الاسلامية المبتعثين لدى الجامعة الاردنية وجامعة العلوم والتكنولوجيا من احراز المركز الاول في تخصصات جراحة العظام والمسالك البولية والطوارئ الى جانب التخدير والاشعه متفوقين على كل الجنسيات العربية والاسلامية الامر الذى دفع مدير الاسلامية الأستاذ الدكتور حسن عباس حسن لتكريمهم خلال زيارته للمملكه الاردنيه الهاشميه التى رافقه خلالها الدكتور صديق محمد احمد الاغبش وكيل الجامعة والدكتور شرفي عبد القادر عميد كلية الطب.

والتقى عباس خلال الزيارة بمدير الجامعه الاردنيه الدكتور اخليف الطراونه ورئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا المكلف الاستاذ الدكتور احمد بطيحه حيث تم توقيع مذكرة تفاهم نصت على تبادل الاستاذه والطلاب والمنح الدراسية والبحث العلمي المشترك والزيارات واصفا زيارته بالناجحة والتاريخية وابان انها هدفت الى تعزيز التعاون بين عدد من الجامعات الاردنية وتذليل العقبات التي تعترض الطلاب الاردنين بالسودان والسودانيين بالاردن بالاضافة الى ضبط التعامل مع مكاتب الخدمات الجامعية وتبادل المعلومات منعا لتزوير الشهادات وضبط العملية التعليمية.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        النواهي الحامدي

        نبارك لهؤلاء الأساتذة الأجلاء ولكن الخوف أن لايعود هؤلاء الأساتذة إلى الجامعة التي ابتعثتهم كشأن آلاف الأشخاص الذين ابتُعثوا وتدربوا على حساب بلادهم منذ عهد النميري وحتى عهد هؤلاء المبتعثين , الأمر يا مدير الجامعة أن يحفز أساتذة الجامعة في أي تخصص وينصفوا حتى يبقوا في جامعتهم وحتى لا تغريهم جامعات الخارج أو مستشفياته بترك بلادهم وجامعتهم التي صرفت عليهم من أموال الشعب السوداني !! أين تذهب الأموال التي يدفعها طلاب النفقة الخـــــــاصة التي تقدر بملايين الجنيهات ( أكثر من عشرين مليارا بالقديم ) على الأقل !! الجامعة الإسلامية لديها استثمارات ولديها أوقاف معهد أم درمان العلمي ( رحمه الله ) والذي تغولت عليه الجامعة وزعزعته حتى انزوى مسكيناً في أحد أحياء حي بـــانت الشعبي وهو الذي كان ينبغي أن يستغل أوقافه ويشمخ ويسترد أراضيه الضخمة والواسعة التي هي الأخرى ابتلع جزءاً منها (نــادي الهلال وأستاده !!!) , الطريقة البيروقراطية التي تدار بها أموال الجامعة أيها المدير هي طريقة بائسة ستدفع أي استاذ إلى البحث عن الأفضل , حتى ولو كانت فقط 5 آلاف ريال كراتب شهري هايف تدفعه له جامعة سعودية !!, راتب مساعد تدريس عندكم هو في حدود ألف وشوية و مرتب الدكتور في حدود ألفين وشوية !! هل هذا راتب أم تجويع للأساتذة وتطفيش لهم حتى يخرجوا أو يشتغلوا يوميات ؟ لا أنسى أبداً أنني وجدت واحداً من أقدم منتسبي الجامعة يركب ( شماعة) في بص المواصلات العامة للوصول إلى بيته وهو الذي عمل في الجامعة مذ كان عاملاً ودرس وقرأ “عصامياً.” حتى صار دكتوراً وأستاذاً في الجامعة إنه الشيخ الدكتور / قريّب محمد راجع رحمه الله ! كيف لإنسان يعمل فيها ويهبها كل عمره ويخرج من الدنيا دون أن تتمكن جامعة الشلليات والمحاباة من تخصيص وسيلة مواصلات لهذا الرجل العصامي والمؤلف المسرحي والشاعر ؟!!. الثللية ( الشللية ) والجهوية يا مدير الجامعة قتلت الجامعة !! ملاحظة : أنـــا فقط من خريجي هذه الجامعة القدامى وقلبي عليها , (حاشية ) : من الناحية النحوية , الصحيح أن يكتب العنوان : أساتذة طب سودانيون , وليس ( سودانيين ) لأنها وصف للمبتدأ وهو كلمة (أساتذة) المضافة , أما الخبر فهو الجملة الفعلية : يتفوقون )

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *