زواج سوداناس

المؤتمر الوطني والأحزاب والضغط من أجل مكاسب السلطة!!


المؤتمر الوطني يعلن قوائم مرشحيه لانتخابات أبريل الأربعاء

شارك الموضوع :

مازال حزب المؤتمر الوطني يتعرض لعملية ضغوط من قبل الأحزاب التي نازلته انتخابات 2015م، رغم أن تلك الأحزاب ليست لها جماهير تؤهلها الحصول على دائرة واحدة في تلك الانتخابات لولا تنازل المؤتمر الوطني لها عن بعض الدوائر، ولكن يبدو أن تلك الأحزاب قد صدقت الكذب بأن لها جماهير تجعلها تنافس المؤتمر الوطني ويمكنها أن تصرعه في معظم الدوائر، هذا القول يمكن أن ينطبق على الأحزاب الكبيرة المعروفة أصلاً بالسودان الأمة والاتحادي الديمقراطي حتى الجبهة الإسلامية ولا الحزب الشيوعي كانوا يحظون بمقاعد كبيرة داخل البرلمان.
فالجبهة الإسلامية التي حصلت على كل مقاعد الخريجين في الديمقراطية الثالثة ساعدها أن تكون قوة منافسة للحزبين الكبيرين، بينما تراجع الحزب الشيوعي في الحصول على مقاعد في البرلمان، الآن المؤتمر الوطني وبعد حصوله على السلطة استطاع أن يتفوق على الأحزاب الكبيرة وأصبح قوة ضارية، وظل يعمل بجد واجتهاد بينما تراجعت الأحزاب التقليدية، ولذلك كان لابد للمؤتمر الوطني في ظل مقاطعة بعض الأحزاب الكبيرة أن يلجأ إلى تحالفات من نفس تلك الأحزاب الطامعة في السلطة، فمنحها المال والسلطة حتى يكتسب الشرعية الانتخابية، فعقد معها تحالفات وأفرغ لها دوائر بعينها حتى يضمن دخولها البرلمان، وبالفعل بواسطة جماهير المؤتمر الوطني التي عملت في صمت فازت تلك الأحزاب. وجاءت قسمة السلطة وحسب ثقل الحزب وفوزه في الدوائر قرر المؤتمر الوطني أن يمنحه وزارة أو وزارتين اتحادية أو ولائية، بالإضافة إلى مقاعد في المجالس التشريعية الولائية وارتضت الأحزاب بالقسمة ولكن ربما لموازنات أخرى وخوفاً من ترهل الحكومة تراجع المؤتمر الوطني عن تلك القسمة، وإذا كان قد أقر بوزير اتحادي ووزير ولائي للحزب الفلاني تراجع عن واحد منها أو إذا قرر منح الحزب ستة وزراء وأحس بأن الوضع لا يسمح فعدل القسمة إلى أربعة بدل ستة. وهذه أثارت حفيظة تلك الأحزاب واعتبرت المؤتمر الوطني لم يف بعهده معها فلوحت بعصا المقاطعة أو تعليق المشاركة في الحكومة. وظلت معظم تلك الأحزاب رافعة عصا الانسحاب أو عدم المشاركة لا لسبب إلا أن المؤتمر الوطني أخذ وزارة من بين الوزارات التي سبق أن تعهد بمنحها للحزب الفلاني أو العلاني.
لا ندري هل صمد المؤتمر الوطني في القرارات التي اتخذها بعد ذلك أم راجع موقفه ومنح الحزب الفلاني الوزارة التي سبق أن أخذها منه، وإذا تراجع فهذا يعني أن كل حزب سيحاول أن يضغط للحصول على أكبر جزء من الكيكة، وبالتالي يصبح الموقف كموقف الحركات المسلحة التي حملت السلاح وتحررت ومن ثم بدأت تساوم لوضع السلاح ووضع السلاح يعني منحه مكاسب مالية وإشراك في السلطة، ومن هنا جاءت عمليات الضغط من قبل الأحزاب أو الحركات المسلحة، فهل يفطن المؤتمر الوطني لكل ذلك.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *