زواج سوداناس

د. احمد محمد عثمان ادريس : القيادات الاهلية السودانية بامريكا نحن لا نمثل المؤتمر الوطني


شارك الموضوع :

القيادات الاهلية السودانية سافرت الى ارض العم سام من اجل تجميل صورة النظام الحاكم في السودان لدى امريكا،ولكن المعارضة السودانية بامريكا كانت لهم بالمرصاد كشفت لامريكا فضائح الانقاذ وافعاله الشنيعة،رغم رد القيادات من الادارة الاهلية بانهم (لا يمثلون المؤتمر الوطني)انما يمثلون السودان المحاصر من قبل الغرب(حسبما جاء بالفيديو) ولكن اتوا بايعاز من الحكومة التي تقتل الابرياء بجبال النوبة والنيل الازرق وتجوع البائسين بشرق السودان.

جاءت الزيارة عكس ما توقع اهل الانقاذ حيث كسرت المعارضة كل التوقعات الانقاذية التي كانت تأمل من الزيارة خيراَ من اجل تجميل وجهها حاله كونهم لايمثلون الانقاذ، وخاصة ان الانقاذ يأمل في علاقات طيبة ومستديمة مع امريكا (التي قد دنا عذابها او هلاكها في الماضي).

وفد المقدمة من رجالات الادارة الاهلية بالسودان كل محاولاتهم باءت بالفشل بفضل ترتيبات المعارضة بامريكا لكشف الوجه الحقيقي للانقاذ الذي يعمل على طرد وتجويع وتشريد مواطنيه بغرض سلب ونهب البلد، بسبب سياساته التي تعتمد عليها منذ خمسة وعشرون عاماً، مع العلم ان امريكا معروفه في علاقاتها مع الجميع لاتحفظ لك جميل وانما تستفيد ولا تفيد وماهي علاقات كل من محمد حسني مبارك والمرحوم نميري مع امريكا ماهى الا خير دليل على ذلك، وايضا نموذج لتلك العلاقات التي ترسم من جانب واحد (مصلحي فقط).

عموماَ ان وفد الادارة الاهلية لم ياتي بجديد لدى زيارته الى واشنطن غير ان انكشف وجه الانقاذ القبيح والحقيقي والذي تناولته العديد من الصحف الغربية وليس الزيارة كما يريد اهل الانقاذ ان تكون استكشافية ولم تكشف غير مؤخرة الانقاذ، والله الموفق …

د. احمد محمد عثمان ادريس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        abuabdallah

        استحي علي وجهك والله انها كشفت وجهكم انتم اولا
        مجموعة من الصعاليك لا تحفظون لكبير احترام هؤلاء شيوخ وعمد يعني ناس محترمين حتى لو افترضنا انهم جاءوا بايعاز من الحكومة اليس من الحكمة ان تجلسوا معهم وتوضحوا لهم فكركم بكل احترام وادب
        وهل المعارضة التي تتحدث عنها هم هؤولاء الشرذمة التي رايناها في مقطع الفيديو اذا كان ذلك كذلك فابشري بطول سلامة يا انقاذ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *