زواج سوداناس

مسرحية معادة : كعادته … الميناء البري خلاّق الفوضى و المآسي



شارك الموضوع :

كالعادة يغادر أهل الولايات العاصمة متجهين الى ديارهم محملين باحتياجات الشهر الفضيل الي اهلهم استعدادا لشهر رمضان ، وكالعادة وكما يحدث في كل عام ومع اقتراب شهر رمضان تكرر معاناتهم، حتى أن المسافرين اعتادوا على الامر وصاروا لا يتذمرون. الاربعاء الماضي رصدت (المحقق) بالميناء البري زحمة غير طبيعية وشنط وبضاعة والمزيد من عفش الركاب المسافرين التكدس اما بوابات صالات المغادة واصطفاف المسافرين اما شبابيك مكاتب البصات السفرية ، الكل متضجر ويمني نفسه بالمخارجة حتي ولو بدفع ضعف الثمن الجقيقي للتذكرة، ولكن هيهات. فبعض المدن يبدو الوصول إليها أمرا دونه الكثير من المشقة والتعب، المسارات المخصصة للبصات داخل حرم الميناء البري خالية تماماً، الا من عفش المسافرين المتناثر هنا وهناك، فإين خبئت يا ترى؟ مسارات خالية حسنا في المدخل الشرقي للميناء البري أول ما يقابلك عند المدخل هي عربات نقل الحقائب يدفعها عمال الميناء امامهم وهي محملة بحقائب المسافرين، وبالقرب من صالة البصات المسماة بالسياحية وصالة الحافلات استوقفني، بل وادهشني هذا العدد الكبير والجمع الغفير من المسافرين وهم يجلسون القرفصاء على الأرض وأمامهم حقائبهم ويبدو على محياهم الرهق والتعب و هم السفر وكيفية الحصول علي تذكرة! والحال كذلك ، كانت عقارب الساعة تقترب من لدغ الواحدة ظهرا، التقينا محمد عبد الله الصديق الذي قال (للمحقق): منذ الساعة التاسعة صباحا وانا انتظر في الصالة، أمام جميع نوافذ بيع التذاكر تصطف الصفوف الطويلة وتحتشد الحشود الهائلة، فيأتي الرد الصادم (بصات مافي) أو (انتظروا البص بجي)، وفي الغالب لا يأتي، وإن وصل فالتذاكر لا تباع في نوافذها تتسرب إلى السوق السوداء بفعل فاعل وتدبير عارف، حتى بلغت تذكرة السفر إلى مدينة ودمدني (45) جنيها بعد أن كانت قبل هنيهة (33) فقط . إجابات غير مقنعة حين استفسرنا عن الأمر قال لنا يوسف الامين، وهو أحد ( الركيبة) بمكتب بصات الحلنقي الجديد إن البصات اتجهت الي العديد من المدن في الصباح الباكر واصحاب المكاتب في انتظار عودتها ، وأضاف: إن هنالك بصات منوقفة خارج الميناء نسبة لتفاقم أزمة الجازولين بمحطات الوقود. هدوء وترقب حالة من الهدوء سادت صالات الحافلات السفرية فالكل غير راغب في السفر بالحافلات لعدم تزويدها بالتكييف والفصل صيف لاهب وحارق، و رغم عدم رغبة المسافرين في استغلال الحافلات فهي غير متوفرة في المضامير المخصصة لها. وعن ذلك تقول (أحلام عمر الحسين) التي ترغب في السفر إلى مدينة رفاعة بغضب إن الحالة السائدة بالميناء غراقة في حيث ارتفعت قيمة التذكرة إلى رفاعة من (17) جنيه إلى (30) في السوق السوداء، واتهمت اصحاب المكاتب والسائقين باستغلال المناسبات لزيادة أسعار التذاكر. فوضى عارمة ليست ثمة توصيف دقيق للفوضى التي سادت الميناء البري الايام الماضية غير أنها مسرحية يعاد عرضها في كل المناسبات التي تستدعي السفر إلى الولايات، لذلك طالب المواطنين الذين التقتهم (المحقق) الجهات المختصة بتسجيل زيارة للميناء البري للوقوف على الازمة بأنفسهم حتى يدركوا ويتحروا أسباب معاناة المسافرين المتكررة في هكذا مناسبات خاصة في شهر رمضان

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *