زواج سوداناس

ايلا يبدأ نشاطه بالوقوف على مشاكل مشروع الجزيرة


ايلا

شارك الموضوع :

ابتدر والي الجزيرة، محمد طاهر ايلا، أمس الأحد، نشاطاته الرسمية عقب تسلّمه موقعه الجديد، بالوقوف على مشكلات مشروع الجزيرة وشدّد على أهمية التعاون بين حكومة الجزيرة وسلطات حكومة المركز، لمعالجة مشاكل المشروع المزمنة.
ويواجه المشروع الزراعي الضخم صعوبات تجعل استمراره على المحك نتيجة سنوات من الإهمال الحكومي وسوء الإدارة، خاصة بعد إجازة قانون مشروع الجزيرة 2005، المثير للجدل. وقال الوالي، إن مشروع الجزيرة يعتبر من أهم مرتكزات النهضة الاقتصادية بالبلاد، وتعهد بوضع حلول متكاملة للمشاكل والمعوقات المزمنة التي تعترض مسيرة مشروع الجزيرة.
وتلقى ايلا تنويراً من محافظ مشروع الجزيرة، المهندس عثمان سمساعة، حول التحضيرات لإنجاح الموسم الزراعي، الذي نقل إليه الجهود المبذولة لتأهيل شبكات الري وفتح قنوات أبوعشرين والمصارف. وقال ايلا للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إن معالجة المشاكل العالقة بمشروع الجزيرة، من أولوياته السياسية لتحقيق الأمن الاقتصادي بالوطن العربي. وأوضح أن المشروع يلعب دوراً حيوياً في إنعاش الاقتصاد السوداني وإحداث نقلة اقتصادية شاملة به، مشيراً إلى عقد لقاءات مع مديري الإدارات بالوزارات السيادية، موجهاً بضبط الأداء وتسيير دولاب الخدمة المدنية بصورة جيدة.

صحيفة التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        خاينة الظروف

        واللة حلم الليغظة

        الرد
      2. 2
        محمد ادريس

        مالم تترك الحكومة سياسة التعيين بالولاء وسياسة الهالك بإذن الله الترابى التمكين وتختلف فى بالها انو الوطن للجميع وانو المسألة مسؤلية قدام الله وانو دى مصير بلد وتستعين بالخبرات بغض النظر عن انتماتهم والبلد دى فيها الكفاءات بالداخل والخارج القادرة انو تعيد مشروع الجزيرة لسيرياستبس الأولى عليكم الله يا كيذان مرة واحدة خلوا عندكم أخلاق واعرفوا انو السودان ده أكبر منكم وبيسع الجميع

        الرد
      3. 3
        ِالسوداني

        مشكلة مشروع الجزيرة معروفة جدا لكل صغير وكبير في الجزيرة … المشكلة هي مشكلة ري تتمثل في عدم توفر مياه الري خاصة في الفترات الحرجة من الإنبات والإزهار وتكوين الثمار …. إذا توفرت مياه الري فالمزارع يعرف متى وكيف يزرع .. فيجب نظافة الترع وبشكل سريع “كل الترع الرئيسية والفرعية ” وفتح الكباري التى معظمها مقفول بالطمي وحفر أبو عشرينات وأبو ستات ” كما كان الأمر في قديم الزمان قبل الإنقاذ عندما كانت تقوم بهذا العمل “الهندسة الزراعية ” التى بيعت آلياتها خردة لمصانع الحديد …. كما يجب توفير مدخلات الإنتاج ” من بذور محسنة وأسمدة ومبيدات ” بسعر معقول يتحمله المزارع ، مع توفير الكوادر الإدارية المؤهلة والمتخصصة كما كان في السابق ” مدير القسم والباشمفتش والمفتش ومفتش الوقاية والباشخفير والخفير والصمد …. ” الرجوع الي الدورة الزراعية الرباعية ” قطن – قمح – عيش وفول – بور … وهكذا … التنوع في المحاصيل الزراعية بإدخال محاصيل إقتصادية إي ذات عائد إقتصادي سريع للمزارع مثل ” السمسم و دوار الشمس والذرة الشامية مع إدخال تربية الحيوان والمحاصيل البستانية ….

        الرد
      4. 4
        عاصفة الحزم

        يا السوداني جماعة فريق قدم مشو لفكي لكي يساعدهم في المباراة المصيرية قال ليهم ساعدوني بالباصات القصيرة و الشوت في الزوي قالوا لو نحن بنعرف باصات قصيرة و شوت في الزوي جئناك .هسع كان الناس د ول عملوا الحاجات القلتها دي احتاجوا لايلا او غيره

        الرد
      5. 5
        عمدة

        إذا ابعد عن الصف القديم سيحقق نجاح ما، لكن سمساعة دا الجابو شنو؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *