زواج سوداناس

عائشة هاشم.. نابغة على طريقتها



شارك الموضوع :

تهانينا للمتفوقات والمتفوقين والناجحات والناجحين في امتحانات الشهادة السودانية هذا العام وتمنياتنا بحظ أوفر ونتيجة أفضل لمن تعسرت أمامهم الفرصة، لسبب أو آخر فنحن في بلد به الكثير من الظروف التي تحول دون تحقيق الأهداف، ويجب ألا نقسو باللوم على من أخفقوا وأخفقن من الطلاب والطالبات فلكلٍّ ظروفه الخاصة أما من أهمل فالتجربة تعلمه الكثير، لكن الفرحة الأكبر في نتيجة امتحانات الشهادة السودانية هذا العام كانت هي فرحة السودان بعائشة وسهى.. عائشة التي أرسلتها الأقدار الرحيمة لتنصف الدور المهم والقدر العالي للمجالات الأدبية والإنسانية في هذا البلد، وأرسلتها تلك الأقدار لتنسف التصنيف الظالم والحكم بأن من يتخصص في المجالات التطبيقية أعلى ذكاء وأرفع قدراً من الذي يختار التخصصات الأدبية والإنسانية، ذلك الفهم والتصنيف الذي تسببت فيه الظروف الاقتصادية وشح فرص العمل في مقابل فرص أوسع لأصحاب المهن (العلمية) كما يسمونها.. الشيء الذي جعل المتفوقين والمتفوقات من طلاب الشهادة السودانية يتجهون لتلك التخصصات فارتفعت نسب القبول لها في الجامعات السودانية وهذا شيء طيب أن يرغب طلاب بلادنا في دراسة تخصصات علمية كالطب والهندسة، لكنه لا يعني أن مجالات الاقتصاد والآداب والاجتماع والفلسفة هي مجالات دنيا أو أقل قدراً وأهمية وفائدة لهذا البلد أو للإنسانية بشكل عام.

فإذا كانت الكليات العلمية أو التطبيقية في المجالات الطبية هي تلك التي تهتم بتدريس كل ما يتعلق بجسم الإنسان وأعضائه وصحته فإن الكليات الأدبية هي التي تهتم بتنمية عقل الإنسان وفكره وثقافته وجملة الممارسات الإنسانية في الحياة من اقتصاد وسياسة واجتماع وآداب وفلسفة وتجارة وفنون..

وإذا كانت الكليات العلمية أو التطبيقية هي تلك التي تعنى بالمعارف التقنية والعلوم الهندسية والتطور التكنولوجي في هذا العالم فإن الكليات الأدبية هي المعنية بالثقافات والعلوم الشرعية واللغات التي من شأنها تأهيل الإنسان وفكره وسلوكه ووعيه وإحساسه وتنمية قدرته على إدارة شؤونه وشؤون الآخرين وشؤون الأوطان والعلاقات الدبلوماسية بين الدول.

وإذا كانت الكليات التطبيقية تلك التي تعلم الطلاب كيف يصنعون السلاح فإن الكليات الإنسانية والأدبية تعلمهم كيف يقودون الجيوش ومتى يستخدمون هذا السلاح لتأمين الوطن وإشاعة الاستقرار.. تعلمهم السلام وتعلمهم الحب والتعاون.

إذن لا تفضيل في الدور والرسالة والأهمية بين صاحب أي معرفة أو تخصص في هذا العالم.

تلك الرسالة المهمة كنا نحتاج إلى من ينعش معانيها في زحام حياتنا الملهوفة وفي ظل اختلال الكثير من المفاهيم بسبب الظروف الواقعية التي جعلت تلك المساقات التطبيقية والعلمية بمثابة الرغبة التقليدية للأسر في مجتمع شرقي نام يطمح لأن يثبت وجوده في هذا العالم التقني والصناعي المنطلق.. عائشة هاشم نابغة حرة في خياراتها وقد وضعت سهمها المقدر في صندوق دعم المساق الأدبي وإنصافه.

شوكة كرامة

لا تنازل عن حلايب وشلاتين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *