زواج سوداناس

د. ناهد قرناص: دموع على المنصة



شارك الموضوع :

سألتني لمبة عبقرينو …لاول مرة ..(عادة انا التي استنجد بها في حالات الطوارئ) …سألتني (ما الغرض من بكاء الساسة عندكم؟؟؟)…لماذا يبكى بعضهم علنا امام الجماهير ؟؟؟ ماهي الفكرة ؟؟ …هل يريدون كسب أراضي جديدة؟؟ ..قلت لها.. لا اعتقد فالحزب الحاكم اعلن ذات مرة ان عضويته تفوق العشرة ملايين … هل يريدون كسب تعاطف باقي الشعب (الفضل؟؟) ..احتمال !!!…ولكني عجزت حقيقة عن ايجاد تفسير منطقي لدموع الساسة …والمضحك المبكي ان البكاء يكون في وقت نحن في امس الحاجة فيه الى تصريح ما… يشرح حقيقة الموقف …فيأتينا الرد على هيئة شفرة بكائية وجب علينا فك رموزها لمعرفة الحاصل ..ومن ثم ينفض السامر ..وبس خلاص.. على قول شعبان عبدالرحيم
بكاء الساسة في اثناء المخاطبة ..والجماهير في انتظار كلمة ما يتلقفونها من بين التنهدات …ذكرتني طرفة كنت قد سردتها من قبل ولكن لا بأس من الاعادة لملائمة الظرف …المصري كان يعمل بسوق البطحاء في الرياض السعودية ….وهو سوق مزدحم طوال الوقت …لذلك تتم فيه الصلاة بسرعة حتى لا يتعطل الزبائن ويعود التجار الى متاجرهم المغلقة بحكم القانون …يفعلها الائمة رأفة بالمسلمين فلا يطيلون الصلاة …ولكن المصري صادف في ذلك اليوم اماما حديث العهد بالسوق .. .. كان يبكي بين كل اية واخرى …فلا يتبين المصلون ما يقول ..فطالت الصلاة ..وتململ صديقنا ..حتى سلم الامام ..فاندفع المصري اليه من بين الصفوف صائحا (انا نفسي أعرف .انت بتعيط ليه؟؟ ها ؟؟ بتعيط ليه؟؟)…ثم مضى وشرع في ربط حذائه ..وفجاة خلعه وعاد مرة اخرى للامام وقال (وبالمناسبة …السورة دي بالذااااات .ما فيهاش عياط)…وترك الامام مبهوتا وذهب الى حال سبيله …
قياسا على ذلك …ورغم بعد شقة المقارنة بين الصلاة والخطابات السياسية …هل لنا ان نعرف (هم بيعيطوا ليه؟؟)…..السياسة وممارستها تحتاج الى حنكة وطولة بال وكذلك تحتاج الى مستشارين اذكياء يخططون للسياسي ويرسمون له طريقة الظهور ويكتبون له الخطابات ..بل تصل الى درجة توقع الاسئلة ووضع احتمالات الاجابة عليها ..الا في بلادي المتفردة في كل شئ ..يتم ارتجال الخطب انيا ..فتخرج الكلمات كيفما اتفق ..وتظهر عبارات تسير بها الركبان وتخلد عبر التاريخ ..فقط لانها اثارت الدهشة وفغرت الافواه من عمق الاستفزاز لشعب صبر وصابر طويلا …واهو كمان جابت ليها بكاء ودموع على المنصة …لذلك وحتى لا يستفحل الامر اكثر …و نتفاجأ بمواقف أعمق وأغرب … نقول للسادة ولاة أمورنا … (بالمناسبة ..الخطابات السياسية دي بالذااااات… ما فيهاش عياط؟؟)…ونهدي لهم أغنية مسجل ادم سيد الدكان (والله ما رضيناها ليك ..تغمر الدمعات عينيك )…وووصباحكم خير

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        جعفر

        من اليوم انا احد القراء

        الرد
      2. 2
        ابو عادل

        انا كمان احد القراء والمعجبين حدا بكتابتك يا دكتورة

        الرد
      3. 3
        ابو خالد الدمام

        بالمناسبة غندور ده قلب رهيف ما بينفع وزير خارجية … غازوق اذا دولة قطعت علاقتها مع السودان يروح يبكي ليهم

        الرد
      4. 4
        ابو احمد

        المل بخلى المسوؤلين يعيطوا شنو فى السودان ؟بل بالعكس و الله لما اشوف مسؤول بيضحك بستقرب جدا . ناس فشلوا فى توفير الحد الانى من الحياة الكريمة لمواطنيهم . الموية دى فشلنا فى توفيرها للناس الوالى السابق قتلنا حديثا عن المواصلات شى نقل نهرى و شى نقل برى و ماشى الصين للباصات الطويلة و القصيرة و الان الناس فى نهار رمضان الشمس قالياها و ما فى مواصلات و معتمد الخرطوم يبشر الناس و يقول ليهم السنة دى ما بتحتاجوا توصلوا اولادكم للمدارس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      5. 5
        ابو احمد

        الموضوع الاهم مش لماذا يبكى الساسة البكاء امر طبيعى و ياتى لا اراديا و الله وحده اعلم بنوعية الدموع صادقة ام كاذبة و لكن السؤال لماذا يكذب المسؤلون ؟؟؟؟؟؟ و جاء فى معنى الحديث ان المسلم يفعل كل شى حتى الزنا و لكن لا يكذب . الرائد لا يكذب اهله فهلا كتبتى فى هذا الموضوع ؟؟؟

        الرد
      6. 6
        ابو احمد

        كتاب المقالات متعالين على القراء وهل هم اصلا بيقروا التعليقات ام لا ؟ و لا نحن تعبانيين ساكت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      7. 7
        بحر

        يا سيدي ابو أحمد ونحن البضيرنا ايه نقروا ونعلقوا اهو كلام وبس ،،، والحاجة التانية لو المسلم مابيكذب معناه جماعة الإنقاذ يجددوا اسلامهم فهم استنرؤوا الكذب .. ربنا يهدينا ويهديهم ويصلح حال السودان .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *