زواج سوداناس

يا حليل زمن المدارس الحكومية!!



شارك الموضوع :

ظهرت نتيجة الشهادة السودانية وأعلنت وزيرة التربية أن المدارس الحكومية تفوقت على المدارس الخاصة، فهذا جميل جداً أن تتقدم المدارس الحكومية على المدارس الخاصة التي (تمص) جيوب الآباء والأمهات خلال سنوات الدراسة، ولكن إذا صدقنا أن المدارس الحكومية تفوقت ولكن واقع الحال يقول غير ذلك، فإذا دخلت أي مدرسة حكومية تتعجب لوضع البيئة بداخلها عكس المدارس الخاصة، وإذا دخلنا أي مدرسة حكومية نجد معظم التلاميذ في حالة تسيب وهم الأكثر تهرباً من الدراسة بسبب المصروفات الدراسية المفروضة عليهم.
أما الأساتذة فحالهم يغني عن سؤالهم فما عاد أستاذ المدرسة الحكومية كما كان في المدارس الحكومية سابقاً كـ”كرف” في اللغة العربية رحمة الله عليه و”سمساعة” و”دشين” ومعظم أساتذة تلك الفترة في الأهلية الثانوية أو “حسين” أو خور طقت أو وادي سيدنا أو حنتوب، تلك المدارس الحكومية وقتها كان يشار إليها بالبنان وكان طلبتها من المميزين فعلاً داخل ولاية الخرطوم أو في ولايات السودان المختلفة حتى في الولايات الجنوبية رمبيك الثانوية أو ملكال.. التعليم وقتها فيه هيبة واحترام.. فالآن التلاميذ خاصة طلبة المدارس الحكومية نصفهم في الشارع ولا أحد يسأل ولا أدري كيف تفوقت تلك المدارس على المدارس الخاصة المنضبطة تلميذاً ومعلماً وإدارة.
الآن المدارس الحكومية التي كان يشار لها بالبنان لسنوات عدة لم أسمع طالباً مميزاً منها أين الأهلية الثانوية التي خرجت أجيالاً من الطلبة المميزين الآن بعضهم يقود دفة الحكم، أين مدرسة محمد حسين وأين ونجد برسوم أين المؤتمر الثانوية.. لعشرات السنين لم يتفوق طالب من تلك المدارس ولم نسمع اسمه ضمن العشرة الأوائل، ولا العشرين، لا ندري ما الذي حدث لتلك المدارس ولماذا تدنى مستواها، وأين وزارة التربية وأين الوزيرة، ولماذا لم تعاد تلك المدارس إلى سابق عهدها، لماذا تراجع مستواها حتى أصبحت ذكرى منسية.
إن نتيجة الشهادة الثانوية لهذا العام وتصدر المدارس الحكومية فيها مفرح، ولكن نريد أن تعود كل المدارس الحكومية لعهدها الذهبي، نريد أن تتقلص نسبة المدارس الخاصة التي أرهقت كاهل الأسر بالمصاريف العالية، هناك مدارس خاصة تجاوزت مصاريفها العشرة آلاف جنيه سوداني، وهناك ما تجاوزت مصاريفها العشرين ألف جنيه، وهناك مدارس مصاريفها بالدولار.. فالتعليم الحكومي هو الأساس ففي كل العالم نجد المدارس الحكومية نسبتها أعلى من المدارس الخاصة والتعليم فيها هو الأفضل، ففي وقت سابق ونظراً لتلك المدارس الحكومية والتي لا تستوعب إلا نسبة قليلة من التلاميذ فتحت المدارس الخاصة لاستيعاب بقية التلاميذ الذين لم يجدوا حظاً من المدارس الحكومية ولكن انعكست الآية الآن فأصبح التعليم الخاص هو المرغوب.
لا بد أن تلتفت الوزارة لكل المدارس الحكومية وتعيد سيرتها الأولى باعتبارها مدارس قومية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *