زواج سوداناس

قراءة أخرى



شارك الموضوع :

نتيجة امتحانات الشهادة السودانية لا يمكن قراءتها فقط من ناحية فنية وإجراء مقارنات مع نتائج السنوات الماضية، والحديث عن تفوق البنات على البنين والمدارس الحكومية على المدارس الخاصة تلك قراءة سطحية موغلة في التبسيط مجافية للوجه الآخر لمسار التعليم في بلادنا الذي بات يشير بوضوح لاختلالات كبيرة في جوهر العملية التعليمية في البلاد، بسبب السياسات المركزية التربوية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية.. تلك السياسات التي جعلت من المدن الكبرى مراكز إشعاع تعليمي بسبب الاستقرار والإنفاق.. والتميز السالب حتى أصبحت ولاية الخرطوم تمثل لوحدها معادلاً ترجح كفته بكل ولايات السودان بما في ذلك ولايات الاستقرار الأمني والرخاء الاقتصادي والتنمية مثل نهر النيل والشمالية.. واحتل تسعة طلاب المراكز الأوائل في امتحانات الشهادة السودانية هذا العام، واخترقت القائمة الذهبية طالبة وحيدة من مدرسة الجنيد الثانوية بنات.. وفي سنوات ما قبل ثلاثين عاماً كان أول الشهادة السودانية من الفاشر الثانوية والثاني من بورتسودان والثالث من رمبيك والرابع من حنتوب والخامس من خور طقت والسادس من عطبرة والسابع من وادي سيدنا والثامن من مدرسة القوز بكوستي والتاسع من ملكال والعاشر من الخرطوم الثانوية.
أما اليوم فقد جاء توزيع المائة الأوائل من طلاب الشهادة السودانية على هذا النحو: ولاية الخرطوم وحدها (86) طالباً وطالبة والجزيرة (6) طلاب، كسلا والشمالية (2) طالب لكليهما وطالب واحد من كل من النيل الأبيض، شمال دارفور وسنار ونهر النيل لتعكس النتيجة اختلالاً كبيراً في جوهر العملية التعليمية. وتبعاً لهذه النتائج فإن ولايات بأكملها لن تستطيع المنافسة في كليات الطب والهندسة والحاسوب وعلوم العصر الحديث.. ليصبح متاحاً لهؤلاء دراسة التربية والحقوق وبقية الدراسات الاجتماعية.
وقد انتهجت حكومة السودان منذ سنوات سياسة التميز السالب في التعليم وجعلت من بعض المدارس الحكومية في ولاية الخرطوم مدارس نموذجية لا يقبل لتلك المدارس إلا النوابغ الذين تحصلوا على درجات كبيرة جداً في امتحانات شهادة الأساس.. ويتم رفد تلك المدارس بالمعلمين النجباء بعضهم من حملة الدكتوراه والماجستير في الرياضيات واللغة العربية واللغة الانجليزية.. وهي مدارس يرتادها أبناء الأغنياء فقط.. ولا مكان فيها للفقراء من ذوي الدخل المحدود.. أنظر إلى قائمة الطلاب العشرة الأوائل ومدارسهم.. الأولى “عائشة فتح الرحمن” من مدرسة “علوية عبد الرافع” النموذجية، والثانية “سهى أنهم” من مدرسة المنار الخاصة والثالثة “هبة طه محمد أحمد” من مدرسة النوابغ والرابع “سمر نصر الدين” الخرطوم النموذجية والرابع مشترك “نسيبة الباقر” مدرسة الخنساء بنات النموذجية والسادس “نبراس أحمد محمد” من الحلفاية النموذجية والثامن “محمد الحاج عماد” من مدرسة الشيخ مصطفى الأمين النموذجية، والتاسع “زينب الأمين حسن” مدرسة الجنيد والتاسع مشترك “هبه عبد القادر حمزة” من مدرسة محمد سيد حاج للموهية والتميز .. فأين هي مدارس الأقاليم التي قهرها الفقر ويمشي الطلاب سيراً على الأقدام ساعات طويلة ولا تجد طالبات بعض المدارس حتى مقاعد للجلوس.. وتشارك الحيوانات الضالة من الحمير والماعز الطلاب في بعض المدارس التي هي عبارة عن ظل شجرة وريفة.. وهنا في الخرطوم مدرسة تستهلك يومياً مليون جنيه كهرباء.. وفي الصباح تستنفر الشرطة جنودها لتنظيم وقوف السيارات التي تحمل الطلاب والطالبات.
إننا في عهد تتمايز فيه الأشياء.. ويصبح التعليم حكراً على الأغنياء.. والنبوغ الفطري لإنسان الريف تهدره متاعب الحياة وعدم استقرار العام الدراسي.. وجلوس الطلاب لامتحانات الشهادة تحت تهديد التمرد كما حدث لطلاب هبيلا والرحمانية وكالوقي هذا العام.. وقد مات شرف المنافسة ولم يتبقَّ إلا منافسة أهل المال لأهل المال والسلطة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *