زواج سوداناس

قريباً من (الروحانيات) وبعيداً من (شغب الأطفال) صلاة (التراويح)…أكثر من (فائدة)



شارك الموضوع :

بعد أن ابتلت العروق وذهب الظما وتناول الجميع إفطارهم وسط الأسرة أو الأهل، تبدأ مرحلة ثانية من الأجواء الروحانية والتبتل وذكر الله عز وجل ضمن صلاة (التراويح) التي تمتلئ فيها المساجد رجالاً ونساء وشبابًا وأطفالاً وهم يتسابقون لكسب الأجر في الشهر الفضيل، (السوداني) استطلعت عدداً من المواطنين عن صلاة (التراويح) وعن مكانتها في نفوسهم.

أهمية قصوى:
يرى الموظف حاتم مصطفى أن صلاة التراويح لها أهمية قصوى إلى جانب أهميتها الدينية والإيمانية في تعاضد وتلاحم المسلمين وهم يذكرون الله سبحانه وتعالى في خشوع شديد، أما الجانب الآخر وهو اللقاء الجامع الذي يتم بين أهل الحي الذي يمتد من خلاله الود والمحبة والجمع في حالة من النقاء والصفاء الروحاني.
استشعار قيمة:
الطالب الجامعي حمزة محمد -حالة خاصة- اتفق مع الرأي السابق قائلاً: (بالرغم من أنني ممنوع من الحركة بأمر المرض إلا أنني أستشعر تلك القيمة العظيمة لصلاة التراويح وأشعر بذات المودة والترابط وهو ما أشاهده في عيون الآخرين في الوقت الذي كنت أتمنى فيه أن أكون معافى حتى لا أحرم من ذلك الأجر العظيم).
فوائد صحية:
صلاة التراويح لها فوائد صحية كبيرة للإنسان الذي يكون قد تناول كميات كبيرة من المأكولات والمشروبات التي ربما تأذيه إن لم يتحرك أو يتمشى  بعد الإفطار مباشرة، وهذا ما أكده الأطباء بأن الصيام ينظف الخلايا وينقيها من السموم ويحسن المؤشر الوظيفي للخلايا اللمفاوية كما تزداد نسبة الخلايا المسؤولة عن المناعة النوعية زيادة كبيرة وترتفع نسبة بعض أنواع الأجسام المضادة، وهنا تظهر الفائدة الصحية في حالة الذهاب إلى المسجد مشيًا وحالة الركوع والسجود الذي يعتبر بمثابة رياضة لأعضاء الجسم وبالتالي يؤدي إلى سرعة في الهضم فيحس الشخص بأنه أصبح خفيفًا.
اتفاق واختلاف:
هناك فوائد اجتماعية أخرى وهي التقاء الناس ببعضهم البعض وتفقد الأحوال فيما بينهم ومن لم تلتقه لفترة طويلة لظروف العمل أو على مائدة الإفطار الجماعي تلتقيه داخل المسجد أو خارجه، ومن الملاحظ أيضًا حرص الأطفال الصغار على مرافقة أهاليهم لأداء صلاة التراويح تلك الجزئية التى اختلف عدد من الناس حولها، فالبعض يعتقد أن الأطفال في صلاة التراويح يشكلون إزعاجاً للمصلين، أما الآخرون فيؤكدون أن ربط الأطفال بالمساجد منذ الصغر أمر جميل.

 

السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *