زواج سوداناس

الاستخبارات الداخلية الألمانية: انضمام عدد أكبر من الشابات الألمانيات إلى تنظيم الدولة



شارك الموضوع :

ذكر المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية في ألمانيا) أن عدد الشابات الألمانيات اللائي يلبين دعوة ميليشيات تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) للجهاد في سورية أو العراق يزداد بصورة مستمرة.

وأوضح المكتب الأربعاء بالعاصمة الألمانية برلين أن هناك 700 إسلامي ألماني سافروا للجهاد في هذه الدول حتى الآن، من بينهم نحو مئة امرأة.

وأضاف المكتب أن عدد السلفيين في ألمانيا ازداد إلى 7500 شخص، ولا يزال العدد في زيادة مستمرة.

وقال رئيس المكتب هانز جورج مآسن الأربعاء إن الإقبال على الانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية لا ينقطع، وأضاف: “نرى قوة جذب شديدة، لاسيما للنساء اللائي يقعن في فخاخ أنشطة التجنيد على شبكة الإنترنت أو من خلال علاقاتهم الشخصية”.

يذكر أن عدد الإسلاميين الذين سافروا من ألمانيا إلى مناطق الجهاد بلغ 680 شخصا في نيسان/ أبريل من العام الجاري، بينما بلغ 550 شخصا تقريبا في نهاية عام .2014

وكانت هناك إشارات منذ شهرين على أن عدد الجهاديين الألمان الذين لقوا حتفهم في سورية أو العراق بلغ نحو 85 شخصا، ولكن هناك إشارات حاليا على أن عددهم ازداد إلى مئة شخص.

وأوضح المكتب الاتحادي لحماية الدستور أن الإشارات على أن هناك مثل حالات الوفاة هذه ارتفع بشكل كبير منذ بداية العام الجاري.

وأكد المكتب أيضا أن عدد الشابات اللائي سافرن إلى مناطق الجهاد ارتفع بصورة واضحة خلال الأونة الأخيرة، وأوضح المكتب أن أكثر من نصفهن أقل من 25 عاما، ونحو 15 بالمئة منهم قاصرات.

تجدر الإشارة إلى أن المكتب الاتحادي لحماية الدستور اقتصر في الأعداد التي رصدها على النساء اللائي سافرن بهدف المشاركة في “الحرب المقدسة” ولم يحسب زوجات الجهاديين مثلا.

وأشار المكتب إلى أن ثلث من سافروا إلى مناطق الجهاد عادوا مرة أخرى إلى ألمانيا، وهناك أدلة على أن أكثر من 50 بالمئة منهم حصد خبرات قتالية خلال فترة بقائه في مناطق الحرب؛ ومن ثم يعتبرون مصدر خطر.

وفي هذا السياق حذر مآسن من أن خطورة الوضع تزداد تعقيدا.

 

القدس العربي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *