زواج سوداناس

جوبا تتسلم دعوة لاجتماع ثانٍ مع الفرقاء بـ”أروشا”



شارك الموضوع :

كشفت حكومة دولة جنوب السودان تسلمها دعوة من قبل الضامنين لاتفاقية أروشا الخاصة بتوحيد فصائل الحزب الحاكم لعقد اجتماع ثانٍ لم يحدد موعده، وأكدت عودة مجموعة المعتقلين السابقين على رأسهم باقان أموم تنفيذاً للاتفاق.
وكانت الحركة الشعبية أعلنت إعادة باقان أموم في منصب الأمين العام، وذلك بعد إقالته في يوليو عام 2013، إثر خلافات مع زعيم الحزب ورئيس الجمهورية سلفاكير.
وفي الأثناء انعقد أمس بالعاصمة الكينية نيروبي اجتماعان منفصلان حيث ضم الاجتماع الأول الرئيس الكيني أرهورو كينياتا وباقان أموم، وضم الاجتماع الثاني كينياتا ود. رياك مشار.

وكشف المتحدث الرسمي باسم حكومة جوبا في اجتماعات أروشا، أكول بول عضو المكتب السياسي بالحركة الشعبية أمس الجمعة، طبقاً لــ”راديو تمازج” استلامهم الدعوة من قبل الضامنين لاتفاقية أروشا الخاص بتوحيد فصائل الحركة الشعبية “الحزبان الحاكمان في تنزانيا وجنوب أفريقيا” لاجتماع ثانٍ في أروشا لكنه لم يحدد موعد الاجتماع.
وقال بول: “هنالك اجتماع للحزب الحاكم والمعارضة المسلحة بقيادة مشار بمشاركة خمسة من كل طرف في أروشا قريباً”، مشيراً إلى أن ما تبقى هو مناقشة عودة المعارضة المسلحة للحزب والبحث عن سبل الوصول إلى سلام بين الفرقاء كافة.
وأكد رجوع مجموعة المعتقلين السابقين للحزب الحاكم بقيادة باقان، قائلاً: “إنهم أصبحوا جزءاً لا يتجزأ من الحزب الحاكم وبالتالي الاجتماعات في أروشا بين جوبا والمعارضة المسلحة فقط”.
وأوضح بول أن الترتيبات جارية من الطرفين للذهاب إلى أروشا لبحث سبل انضمام المعارضة المسلحة لاتفاقية أروشا، وكشف عن اجتماع للمكتب السياسي برئاسة سلفا كير وبمشاركة بعض أعضاء مجلس التحرير صباح الخميس ناقش سبل تنفيذ اتفاق أروشا وعودة مجموعة المعتقلين السابقين وحزمة من القضايا الأخرى.

وفي السياق، أكد مسؤول الإعلام بمكتب المعارضة المسلحة في نيروبي، فوك بوث، تكوين الوفد المشارك في اجتماعات أروشا، وكشف لـ”راديو تمازج” من نيروبي أن اجتماعات المكتب القيادي للمعارضة المسلحة أرجأت مغادرة الوفد إلى أروشا بعد الفراغ من المشاورات الجارية للمكتب القيادي هذه الأيام، وأضاف: “لم يحدد موعد بدء الاجتماعات”.
وقال زعيم المعارضة السلمية بجنوب السودان باقان أموم لـ(الجريدة) أمس عقب الاجتماع الذي جمعه بالرئيس الكيني أوهورا كنيياتا، أن المجموعة أطلعت الرئيس الكيني على نتائج زيارة الوفد الى جوبا والاجتماعات التي عقدتها المجموعة مع الجانب الحكومي مجموعة سلفاكير في سبيل تنفيذ اتفاقية أروشا لتوحيد الحركة الشعبية .

وقال أموم إن هنالك اجتماعات ثنائية بين الرئيس سلفاكير وأوهور وبين سلفا ورياك وبنهاية تلك الاجتماع سيكون هنالك اجتماع للأطراف الثلاثة.
وتوقع أموم انعقاد قمة بحضور الرئيس التنزاني جاكايا مريشو كيكويتي، اليوغندي يوري موسفيني، الإثيوبي هايلي مريام ديسالين بجانب الرئيس الكيني في حال نجاح تلك الاجتماعات، حيث تتوجه الأطراف الى أروشا ومنها الى أديس أبابا للتوقيع على اتفاق سلام شامل قبل التاسع من يوليو وعقب وفي التاسع من يوليو سيجتمع كل الفرقاء في جوبا للاحتفال بتوقيع اتفاق سلام نهائي .
وعلمت “الجريدة” من خلال متابعاتها أن زعيم المعارضة المسلحة د. رياك مشار تمسك بموقفه الداعي الى رحيل رئيس جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *