زواج سوداناس

عبدالله محمد الفكي : مزاد لبيع (آليات – عدد – معدات جديده) بجهاز المغتربين



شارك الموضوع :

• يعلن جهاز التخلص من المغتربين عن بيع (آليات جديده ومعدات وعدد استعمال خفيف).. يمكن معاينة الآليات بالقاعة الكبرى بجهاز المغتربين للعدد .. وبمركز ابحاث الهجرة بالنسبة (للآليات) . وشراء كراسة المواصفات مقابل 3 الاف دولر.. لاترد. فلا تتردد وأدخل المزاد بمزاج الصدقة بقيمة الكراسةعلى ابناء المغتربين دعما فكرسي جامعي .
وعلى الراغبين في دخول المزاد من الأقاليم يمكن الحصول على الكراس من (الجامع) بعد صلاة التراويح .. والدعوة عامة وساعدونا بالدعاء
• ولايعوزك الدليل لكي تعرف أن جهاز المغتربين (يقرد) خارج السرب يا جماعة جهاز وجاليات ما قادرة تفك الحصار عن الجامعات لابناء المغتربين كيف نصدق انهم يعملون على فك الحصار عن السودان.. السودان محاصر من الداخل وهنا تكمن الخطورة.. الجهاز حتى اليوم يقف عاجزا عن تقديم أي مساعدة او فكرة للعائدين من ليبيا واليمن .. وقدم لهم الوعود بأن هناك عمل مع وزارة المالية لدمجهم مع الخريجين والاسر الفقيرة.. كم هذا الجهاز ضعيف .. وكم هو سخيف أن تكون قوي وتعيش ضعيف.
وهذه الأيام .. أيام (لمعة) جهاز المغتربين في الإعلام .. ومن منابر سونا .. ولبنابر المؤتمرات الصحفية بمباني الجهاز.. يجتمع الخبراء لعلنوا عن تكوين (آليات) لفك الحصار ومقاضاة امريكا في رقبتها.. ياخبر ياخبراء واجتمعت آلية حصر الخسائر والرفع للمجتمع الدولي.. كل هذه الخبرات ما (خابرين) أن امريكا هي المجتمع الدولي ؟ الحصار الصاح الذي نجح فيه الغرب أن يجعل جهاز المغتربين (جمعية طوعية) تغرد بما تغربله المنظمات الأممية اليوم ما علاقة الجهاز بموضوع تكوين آلية لمقاضات امريكا والمطالبة بالتعويض الناجم عن الحصار .. أين وزارة العدل واداراتها المتخصصة بمثل هذه الامور .. أين وزارة الخارجية وبها ادارات لكل (شال وعمه) والمعروف أن بالوزارة ادارة ذات قيمة بإسم الادارة القانونية !! مشاركة الجهاز في مثل هذه اللجان أن يكون مبشرا بحلول عملية لفك الحصار في الزراعة والصناعة والتعليم وكل ذلك من خبرات ومدخرات المغتربين .. فتخيلوا إذا كان هناك في الاصل ثقة بين الجهاز و 5 مليون مغترب وتم زراعة مليون فدان قمح .. ما معني الحصار .. وأمين الجهاز مالاقي (وكت) لمثل هذه المؤتمرات وهو يقود وفود أعياد الحصاد.
وما يصرف على مثل هذه اللجان ولجنة لجنة .. لو تم صرف جزء بسيط منه لبسط كراسي بالجامعات الحكومية والخاصة وهي (المشكلة) التي يعيشها المغترب اليوم وأبا عشاهو بسببها .. وأن تكون هناك مساهمة فعلية من جهاز المغتربين لفك الحصار عن الكراسي الجامعية بتقديم دعم (مالي) للجامعات الحكومية والخاصة وهذه هي من مهام الجهاز – ومن مالنا بطرفه – وبمثل هذه الرعاية يتفرغ المغترب لدعم الاقتصاد والاقتصاد القوي لايحاصر .. ففضوها (حصة) فلتكن وجهتنا الزراعة .. انزعوا الوهم .. قال عرفات رحمه الله ادونا الدولار من اليهود بنشتري السلاح .. والسلام.
ودعا أمين المغتربين لـ ولـ . والمعروف أن جل أو كل المغتربين بدول الخليج . وحتى هذا اليوم (محاصرين) بحيشان السفارات والقنصليات للظفور برقم وطني. ومن شرقة الشمس – يا الشروق لو مرت من هنا – لنقلت مشاهد الفطور على أرصفة السفارة بالرياض وموية
تحليل الصيام .. تحتاج لحل صامولة البرادات المعطلة. فلنرفع العقوبات المفروضة على المواطن من سفراء الوطن.. وسفرة دائمة ياسعادتكم ويقيم سعادة السفير حفل افطار حضره منسوبي السفارة ونسائبهم وموائد عامرة من حساب المغترب الفطر من الفتور في صفوف السفارة
وهنا مربط (الفلس) ونجحت (المنظمات الاممية) في اختراق جهاز المغتربين و(حرق) خبرات ومدخرات المغتربين وأصبح الجهاز في ايد (أممية) يفرح كثيرا بدولارات معدودة تقدم (كإعانة) لمركز ابحاث الهجرة لتعينه على ضياع مليارات من الدولارات مجمدة بالخارج. الجهاز ماسك طريق خطأ والمغترب وصل للمكان الخطر والهاوية. وخبراء هواة لاقين هواهم ويضروا. المصيبة أنهم يحتفظون (بالبتاب) كتقاوي.. من يقدر يقاوي مين يقدر يقاوم . اللهم لطفك.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        محمد الرشيد

        كلام في الصميم ـ يعطيك العافية ورمضان كريم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *