زواج سوداناس

حاكم الخرطوم..يقود سيارته بنفسه دون مرافقين او حرس



شارك الموضوع :

شاهد المارة بشارع النيل قبالة القصر الجمهوري يوم الجمعة النائب الاول بكري حسن صالح يوقف موكبه وكان السبب في ذلك أن بكري ترجل عن سيارة مرسيدس كان يقودها والي “حاكم”الخرطوم العاصمة السودانية عبد الرحيم محمد حسين بنفسه ..

وبحسب صحيفة أخر لحظة الصادرة في الخرطوم إنتقل بكري “النائب الأول للرئيس السوداني”الي سيارة لاندكروزر ضمن سيارتين كانتا مرافقتين له في برنامج الراعي والرعية .. عبد الرحيم خرج عن موكب النائب الاول وغادر لوحدة دون مرافق او حرس الي منزله.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        كبشور كوكو

        ياسلام اكتشاف جميل بالله منو الاكتشف التمثلية دي

        الرد
      2. 2
        ahmed fahad

        حاسي بريالة وانا بكتب التعليق دا

        الرد
      3. 3
        سلام

        اللمبي لا يمكن تلميعه فسمعته مدمرة تماما
        تصريحاته غاية في الغباء وموغلة في السطحية

        الرد
      4. 4
        وهبه عبد الرحيم

        برضو سواق لي دا

        الرد
      5. 5
        ود الساترة حالا

        خبر سخيف وما عندو معنى ولا فائدة وموغل في العبثية والسطحية …. أتمنى من إدارة صحيفة النيلين الموقرة سحبه ، حتى لا يتأذى القرّاء الأكارم في هذا الشهر المبارك

        الرد
      6. 6
        الريس

        هههههههههههههههههههها يعني عمر بن الخطاب حكمت فعدلت ياليمبي

        الرد
      7. 7
        emad

        نفس عوارة وبوامة الزبير محمد صالح
        السودان بلد لا يعرف الاغتيالات السياسية لكن الحرص واجب لكي لا تدخل هذه الثقافة الكارثة السودان
        والمال السايب يعلم السرقة
        والمروق للوزراء في السهلة يعلم الاغتيال

        الرد
      8. 8
        abbas

        يالنيلين ده خبر مش كفايه صورو علي صفحتكم عامله لينا حموضه يوميا .

        الرد
        1. 8.1
          طارق عبداللطيف سعيد

          ***إشرب سفن اب أو اسبريت … بعدها كاسة شاي بنعناع وشوية هيل

          الرد
      9. 9
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***إشرب سفن اب أو إسبرايت … بعدها كاسة شاي بنعناع وشوية هيل

        الرد
      10. 10
        ود الثورة....

        أخخخخخخخخخ يا بلد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *