زواج سوداناس

سارة سيد قرينة حاكم الخرطوم: المرأة المنتشرة بالواتساب وهي محملة بالذهب ليست إبنتي



شارك الموضوع :

زوجي لم يكن راضياً عن ترك وزارة الدفاع لهذا السبب…!!!
كل ما يشاع عن زوجي يصلنا ولا نعره أدنى إهتمام
العصيدة والتقلية والحلو مر على الخط 30 يوماً
المرأة المنتشرة بالواتساب وهي محملة بالذهب ليست إبنتي
أصنع الحلو مر بنفسي ومن يدي لا يحلو أو يعلو عليه أي مشروب
هذا ما قالته عن الحب بعد الزواج وأنصح مستخدمي مواقع التواصل بالآتي….
الفريق ما عندو علاقة بالكورة.. لكنه يشجع الهلال وهو مابعرف عنه حاجة
=========

سارة سيد محمد يعرفها الكثيرون وكثيرون لا يعرفونها وهي لمن لا يعرفها هي قرينة والي ولاية الخرطوم الفريق أول ركن مهندس معاش عبد الرحيم محمد حسين ووزير الدفاع الأسبق من مواليد منطقة كرمة البلد بالولاية الشمالية أم لولدين وأربع بنات وجميعهم متزوجون سارة إمرأة مكافحة وعاملة لكن يبدو أن آلام الظهر جعلتها تترك محطة العمل التي كان آخرها بقسم تعليم البنات بوزارة التعليم العالي في عام 2012م.. (السياسي) إلتقتها على عجل إبان مشاركتها في إفطار جماعي بمنزل القيادية بالمؤتمر الوطني سامية محمد أحمد أمس الأول قلبت معها دفاترها الخاصة والعامة بدون حواجز أو مرتكزات حدودية تحدث بأريحية وبساطة متناهية فماذا قالت في محطات رمضانية

*المعطيات الماثلة أمامي تدلل على أنك بعيدة عن دخول المطبخ كونك زوجة رجل مشهور.. هكذا أنظر إليك الآن؟
– ترد ضاحكة وبصوت مسموع: حياتنا عادية وأكثر من عادية.. بدخل مطبخي وأقوم بطهي كل المأكولات بنفسي، إلى حد ما يقمن بناتي بمساعدتي في أعمال الطبيخ.
*عذراً.. هل نسألك عن زوجك الفريق أول (م) عبد الرحيم محمد حسين؟
-بكل سرور.. تفضلوا بأسالتكم
• يا ترى ما هي أكلاته ومشروباته المفضلة التي يحرص على تناولها في شهر رمضان؟
-يحب القراصة بملاح الويكة (التقلية الحمراء) ويشرب مشروب الحلو مر (الآبري).
*يا ترى هل يقوم الوالي عبد الرحيم بمساعدتك في أعمال المطبخ؟
-ما فاضي لي عشان يدخل المطبخ أو يساعدني
*من يساعدك إذاً؟
-بناتي يقمن بمساعدتي في إعداد المائدة الرمضانية، فغير العصيدة وملاح التقلية هناك مأكولات إضافية بسيطة مثل سلطة الروب وغيرها وبالمناسبة نحن بنأكل العصيدة في رمضان الـ30 يوماً بالتمام والكمال أصلاً ما بنغيرها.

*وهل يرافقك سعادة الفريق عبد الرحيم محمد حسين في المناسبات والزيارات الإجتماعية أو السياسية.. مثلاً؟
-هو ما فاضي عشان يمشي معاي أي محل أقوم بزياراتي لوحدي، وعلى فكرة أنا نادراً ما أحب الخروج من المنزل لأني أعاني من آلام الظهر (القضروف) وعبدالرحيم بزور أي زول أما أنا فعكسه تماماً
*ومن منطلقات أنك زوجة فريق.. كيف تتعاملين مع الجيران لاسيما الجارات؟
-لم أشعر بأني زوجة مختلفة عن الأخريات كوني إمرأة مسئول.. على الإطلاق سوى بأني زوجة (ضابط) هذا هو شعوري
*هل تصنعين الحلو مر بنفسك أم يصنعونه إليك النسوة؟
-أقوم بتجهيز خلطة الحلو مر وهناك نساء يقمن بعمل العواسة، والآبري حقي لا يحلو أو يعلو عليه
*نقول ماشاء الله.. لنسألك عن عدد أبناءك وبناتك؟
-رزقني الله بولدين وأربعة بنات والحمد لله جميعاً تخرجوا من الجامعات وتزوجوا، ونتقاسم السكن سويًا عداء إبنة واحدة تسكن بعيدة منا.
*لمن من الفنانين يطرب له زوجك؟
-ما بسمع أغاني ولا يدندن إلا بالقرآن الكريم، زوجي يهتم بقراءة جميع الصحف السياسية ويشاهد فقرة الأخبار في القنوات الفضائية، وما يتركه من صحف أتناولها لأتصفحها من بعده.
• أكثر ما يضايق سعادة الفريق في المنزل؟
-يتضايق كثيرًا إذا كان نائمًا وأيغظته (قطعت ليه نومته) أو حينما يكون يتلو القرآن وتتحدث إليه.
*وكيف ترين علاقته بالرياضة؟
-ماعنده علاقة بالكورة، هو يشجع فريق الهلال لكنه لا يعرف عنه أي حاجة .
*أنت من دنقلاء.. هل تجيدون الرطانة؟
-ترد بسرعة.. طبعاً، كما أننا تعلمنا اللغة العربية في المدرسة .
*وهل تستخدمون الرطانة أم عفى عليها الدهر؟
-طوالي بنتحدث بالرطانة وأولادنا الكبار بفهموها لكن لا يجيدون الكلام بها .
*إذاً يمكن أن نقول إن للغة الرطانة إستخدامات في أشياء أخرى؟
-نلجأ للرطانة إذا كانت هناك أمور لا نريد أن يعلموا بها أولادنا لا سيما وأن صغارنا لا يفهموها كثيراً
*ماذا تقولين عن هذا.. ظهور إحدى بناتك في مواقع التواصل الإجتماعي وهي تلبس الحلي الذهبية بصورة فيها كثير من البزخ والترف؟
-أحب أن أوضح وأؤكد هنا أن جميع بناتي لا يحبن الإكسسوارات.. والصورة محل الحديث هذه فبركة في فبركة، وهي ما بنتي، ثم أن إبنتي عابدة إنسانة راقية ومهندسة .
*ما قصة علياء إذاً؟
-أبداً ما عندي بنت إسمها علياء وعلياء هذه إسم صيدليات تابعة للجيش (وما عملوها حقت عبد الرحيم ولما إتزوجت بنتي سموها علياء عبد الرحيم وجابوا ليهم إمرأة لابسة ليها دهب أنا المرة الكبيرة دي ما برضى ألبس ذي ده أصلاً) ومثلما قلت أعيد وأكرر أن عابدة بنتي مهندسة وراقية ولما سافرت لشهر العسل لم تلبس غير الدبلة في أصبعها.
*ياترى هل تصلكم كل كبيرة وصغيرة يتم تداوله من حديث المجالس وتلك التي تتناولها المواقع الإسفيرية في حقكم؟
-نعم أي حاجة بتتقال عننا من أقاويل وإشاعات بتصلنا ولا تضايقنا أو تزعلنا.. وقطعاً أبنائي لا يعيرونها أدنى إهتمام وبعيداً عن أنها تؤثر على نفسياتهم وفي إعتقادي هو أن أية شخصية عامة أو في موقع مسئولية تصبح مستهدفة وإذا كان الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام لم يسلم من كلام الناس فما بالك بنا نحن (ولا أي حاجة).
* كيف كانت طقوس زواجك؟
-تزوجنا في الشمالية وجرت المراسم بشكل عادي وتقليدي وحتى أبنائي تزوجوا بنفس الطريقة بعيداً عن كل ما يشاع ويتناقل .
*أي درجة من القرابة التي تربطك بزوجك؟
-ليست قرابة بشكل محدد لكننا أهل ومن منطقة واحدة
*يقال إن منصب الوالي منح لزوجك ترضية لجهة أنه صديق الرئيس عمر البشير؟
-صحيح أن عبدالرحيم تربطه بالرئيس البشير علاقة أخوة وصداقة ممتدة ومسألة اختياره هذه ليست لأنه صديق وإنما أقول البيان بالعمل وزوجي أثبت كفاءته في أي موقع مسئولية أوكلت إليه وهذا ما سيتم بإذنه تعالى.
*هل صحيح أن سعادة الفريق كان غير راضٍ عن ترك منصبه السابق (وزير الدفاع)؟
-هو أصلاً كان عايز يكمل مشاريعه في وزارة الدفاع عشان كده الحكاية دي لم ترضه وهو قال محل ما يختوني أنا جندي وتمسكه بالدفاع ليس حبًا في المنصب وإنما كان من باب أنه إذا إستكمل مشاريعه التي بدأها ستكون أفضل للجيش السوداني .
*وماذا قال لحظتها؟
-(لما شالوه قال أنا جندي في حكومة السودان محل ما يضعوني بسد الفرقة وما بقدر أقول لا).
*ماذا منحك منصب زوجك وماذا أخذ منك؟
-لم يمنحنا أي شيء غير أنه أخذ منا كل شيء
*مثل ماذا؟
-مثل الراحة والإستقرار.. مثل البيت البكون فيه الأب موجود في كل لحظة ويشاركنا في كل شيء وأذكر هنا على سبيل المثال أننا وخلال الست سنوات الأولى من عمر الإنقاذ كنا لا نرى عبدالرحيم سوى لساعات معدودات من كل جمعة وقتها كنا نسكن في وادي سيدنا بأم درمان.
*أين أبناءك من عالم السياسة؟
-ما عندهم علاقة بالسياسة كل زول مشغول بأعمالو وبس.
*ماهي رسالتك لمواقع التواصل الإجتماعي؟
-ماعندهم موضوع شغالين بالفارغة، وأفضل ليهم يعملوا حاجة تنفعهم في الدنياء والآخرة.
• وأخيراً.. هل تؤمنين بمقولة الحب يأتي بعد الزواج؟.
-تردد السؤال مبتسمة.. يأتي بعد الزواج ده كلام فارغ ساكت.. شكراً لكم وشكراً لـ(السياسي).

حوار: فاطمة رابح-السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *