زواج سوداناس

مفوضية نزع السلاح تتهم اليوناميد



شارك الموضوع :

اتهمت مفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج اليوناميد بالمماطلة في تسريح المقاتلين السابقين بدارفور.
وقال المفوض العام لمفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج الفريق صلاح الطيب عوض أنه وفقاً لاتفاقية الدوحة لسلام دارفور فإن اليوناميد تقوم بتقديم الدعم اللوجستي والمالي والفني لعملية التسريح ، مشيراً إلى أن المفوضية ظلت تتابع تسريح منسوبي حركتي التحرير والعدالة والعدل والمساواة والقوات المسلحة والدفاع الشعبي والحركات الموقعة علي اتفاقية سلام أبوجا منذ مطلع هذا العام .
وأكد أن اليوناميد ظلت تماطل في إنفاذ مشروع التسريح دون إبداء أي أسباب منطقية ، حيث تمانع في استيعاب القوات المسلحة والدفاع الشعبي علي الرغم من أن النصوص التي تشير بوضوح إلى ذلك في اتفاقية سلام الدوحة وتارة أخري تتعذر بنقص التمويل مع وجود التمويل الكافي طرفها إلى غيره من الأسباب غير المقنعة .
وذكر الفريق صلاح في بيان له أن المفوضية تعتبر مواقف اليوناميد المماطلة مهدداً للأمن في ربوع دارفور إذ أنها تدعم مواقف المجموعات الرافضة للسلام كما أنها تمثل خرقاً واضحاً لاتفاقية سلام دارفور الموقعة بالدوحة لا سيما بند الترتيبات الأمنية الذي يؤكد عدم التمييز بين المجموعات المتقاتلة سابقاً عند استيعابهم في برامج إعادة الدمج .
وأكد الفريق صلاح أن المفوضية تري هذه المواقف من اليوناميد لا تساعد كثيراً في إنفاذ اتفاق سلام دارفور ودعم الجهود الرامية لتحقيق الاستقرار والأمن في دارفور ، وقال إن المفوضية ستستمر في إنفاذ خططها ومشروعاتها بدارفور بالتعاون مع الشركاء الوطنيين والدوليين لتهيئة بيئة صالحة للتعافي المبكر والتنمية المستدامة بدارفور ..
وقال إن برنامج نزع السلاح والتسريح يعتبر احد الأذرع القوية والأدوات الفاعلة لاستعادة وتعزيز الأمن والسلام في المناطق المتأثرة بالنزاعات المسلحة.

صحيفة أخبار اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *