زواج سوداناس

ملكال في قبضة رياك مشار



شارك الموضوع :

أعلن الفريق المنشق جونسون ألونج السيطرة على مدينة ملكال بأعالي النيل عقب معارك استمرت ليومين مع القوات الحكومية، بيد أن الجيش الشعبي في جوبا نفى ذلك، وأقرَّ في الأثناء بهجمات شنها المتمردون على الجانب الشمالي. بالمقابل فشلت اجتماعات نيروبي تحت رعاية الرئيس الكيني اهورو كينياتا، في التوافق على رؤية واضحة لإنهاء الحرب، وكُلِّلت جهود كينية بالفشل في جمع الرئيس سلفا كير ميارديت ونائبة السابق زعيم المعارضة المسلحة د.رياك مشار. وأبلغ عضو بالمعارضة الذي فضَّل حجب هويته «الإنتباهة» فشل لقاء بين سلفا كير ومشار وجهاً لوجه أمس.

ألونج بالمدينة:
في الوقت الذي تطابقت فيه تقارير للمعارضة مع تقارير لطواقم الإغاثة في أعالي النيل، بأن هجمات كثيفة شنها المتمردون على ملكال، وأوضحت مصادر أخرى أن الفريق ألونج وصل للمدينة بالفعل ظهر أمس، وسط تجمعات كبيرة لقواته على مداخل وداخل المدينة التي انسحب منها الجيش الشعبي.

طريق مسدود:
وفي سياق المفاوضات أجرى الرئيس الكيني لقاءات منفصلة بالفرقاء الجنوبيين، وفيما حث القادة الجنوبيين على الإسراع في عملية السلام، كشف مصدر بنيروبي عن التئام اجتماع غير مُعلن بين الرئيس الكيني وسلفا كير ومشار بمكتب كينياتا فشل في التوصل لتفاهمات لبدء مباحثات او نقاشات مباشرة بين سلفا كير ومشار.وأوضح المصدر أن سلفا كير رفض تماماً الحديث والنقاش حول المبادرة الكينية، ونقل للرئيس الكيني رفضه التام لبعض نقاط مبادرة إيقاد بصفة غير رسمية. وقال إن لديه وفد يفاوض ويعمل تحت إشراف وزير الخارجية برنابا بنجامين، وذكر سلفا كير في الاجتماع إنه يرفض مسألة الفيدرالية، وتكوين جيشين منفصلين، مما دعا الرئيس الكيني لإنهاء الاجتماع.

معركة ملكال:
وميدانياً ذكر الفريق ألونج لـ«الإنتباهة»أن قواته تمكنت من السيطرة على ملكال ووصلت الى حدود مقاطعة أكوكا وكشف عن اعتقال عدد من القادة الميدانيين بقطاع الشمال، مكتفياً بالقول إنهم من منطقة « الانقسنا» ورفض الكشف عن هويتهم ورتبهم العسكرية. وفي سياق موازٍ فقدت القيادة في جوبا الاتصال بقائد ثاني منطقة أعالي النيل العسكرية العميد بيتر باو ونقلت في الوقت نفسه البعثة الأممية لجوبا تلقيها اتصالاً من القائد مساء أمس لآخر مرة. من جهتها أحصت القيادة العسكرية للمعارضة بأعالي النيل في بيان «15» دبابة مجنزرة و«19» دبابة وليد قالت إنها استولت عليها في معركة ملكال.

صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        رويج

        اللهم اجعل كيدهم في نحرهم

        الرد
      2. 2
        ود الساترة حالا

        أعتقد أن عدد القتلى في مجازر مشار وسلفاكير أكبر بكثير من ضحايا الصراع الشمالي الجنوبي منذ فجر الإستقلال وحتى قيام دولة جنوب السودان …… اللهم أحفظهم وأهدهم للإسلام

        الرد
      3. 3
        محمود

        العنيد اخو الشيطان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *