زواج سوداناس

وزير النفط يرحب برغبة روسيا الاستثمار في مجال النفط بالسودان



شارك الموضوع :

رحب وزير النفط والغاز د. محمد زايد عوض لدى لقائه بوفد شركة IRZ الروسية برئاسة رئيس الشركة رستوف اليوم بإهتمام روسيا بتوجيه إستثماراتها نحو السودان في مجال صناعة النفط وخدماته كما بحث اللقاء رغبة الشركة في الاستثمار في قطاع النفط وتقديم خدمات نفطية علاوة على نقل التقنيات وتأهيل الكوادر من اجل زيادة معدل الانتاج النفطي بالبلاد.
وأشاد زايد بالخبرات التراكمية التي تتمتع بها دولة روسيا في مجال إنتاج النفط والغاز مشيراً إلى أهمية الإستفادة منها خاصة وأن السودان يتمتع بمربعات وشواهد نفطية واعدة تحتاج الي جهود استثمارية عالية لتعم الفائده للسودان وشركائه معرباً عن أمله بان تلج كبرى الشركات الروسية الاستثمار في السودان بمختلف قطاعاته.
ووجه سيادته الجهات المختصة بتقديم كافة الامكانات التي تساعد الشركة في أداء عملها بالبلاد مشيراً الى إستعدادالسودان لمد جسور التواصل من أجل خلق علاقة استراتيجية متميزة في المجال الاقتصادي مثمناً تطورالعلاقات السودانية الروسية.
من جانبه قدم رئيس الشركة الروسية شرحاً عن الامكانيات الفنية والخبرات التراكمية التي تمتلكها شركته في المجالات المتعددة منها صناعة النفط وتقديم خدمات مصاحبة مؤكداً رغبة الشركة في الاستثمار فى السودان .

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        محمد الرشيد

        منذ ذهاب معظم إنتاج السودان من النفط للجنوب بعد الإنفصال نسمع بأن هذه الدولة أو تلك أبدت رغبتها في الإستثمار في مجال النفط وأن السودان دولة واعدة وأن هناك إحتياطات كبيرة ـ وإذا أحصينا الدول التي أبدت رغبتها في الدخول في مجال النفط حتى الآن نجد أن معظم دول العالم أبدت رغبتها حتى فيتنام التي لا تملك أي رصيد من الخبرات ولا تنتج النفط أبدت رغبتها ولكن يبقى الإنتاج كما هو بعد الإنفصال ولم يزد برميل واحد وذلك بالرغم من أن السودان قبل الإنفصال أنتج النفط في ظروف بالغة الصعوبة وتحت حصار دولي محكم ومقاطعة عربية . لم تباشر أي دولة من كل تلك الدول إنتاج النفط ! هل نكتفي بالحصول على إبداء الرغبة فقط لنثبت أن علاقات السودان جيدة بمعظم دول العالم بينما نظل نعاني من الشح وإرتفاع أسعار المحروقات وعودة الصفوف وتأثر الزراعة والنقل وكل مناحي الحياة بالنقص .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *