زواج سوداناس

تكافل اجتماعي: موائد الرحمن.. إطلالة رمضانية رغم الظروف الاقتصادية



شارك الموضوع :

في مشهد رمضاني يعكس تصاعد درجة التكافل الاجتماعي بين السودانيين ورغم سطوة الظروف الاقتصادية الصعبة، حفلت بعض شوارع الخرطوم وميادينها (بموائد الرحمن) وهي موائد إفطارات جماعية مجانية، يقيمها بعض المحسنين تقربا إلى الله ومساعدة للفقراء وغير القادرين بجانب العائدين من السفر وأصحاب الأعمال في الأسواق.

وتقام (موائد الرحمن) عادة داخل المساجد أو بجوار الفنادق والعقارات والمحال التجارية أو في مناطق فضاء واسعة، حيث يتولى القائمون عليها إعداد وجبات غذائية جاهزة إضافة إلى توفير كميات كبيرة من العصائر في انتظار من يتناولها عند آذان المغرب موعد الإفطار في شهر رمضان.

موائد أم درمان

(اليوم التالي) تجولت في بعض المناطق وتحديداً في سوق أم درمان، حيث تكثر هذه الموائد التي يقيمها غالبا رجال أعمال أو جمعيات أو مصلون بالمساجد، ويقف على رأس كل مائدة أحد العاملين بها يدعو السائرين في الشوارع أثناء أذان المغرب إلى تناول الإفطار لدرجة قد تصل في بعض الأحيان إلى حد الإلحاح رغبة في الحصول على الثواب الديني والثناء الاجتماعي.

أصناف مختلفة

وفي السياق، استبعد صلاح علي أن تقل أعداد موائد الرحمن خلال شهر رمضان الجاري عنه في الأعوام الماضية رغم الظروف الصعبة التي يعاني منها الكثيرين، مشيرا إلى أن المحسنين يقيمون هذه الموائد كل عام بصرف النظر عن الوضع الاقتصادي، من جانبه قال منعم الصادق وطباخ إنه يطبخ أصنافا متنوعة من الطعام لدى بعض الميسورين في كل وجبة مثل اللحوم والدواجن والخضروات والأرز. وتابع: يتم تقديم البلح والعصير للصائمين خاصة أنهم يفضلون أن يبدأوا إفطارهم بتناول البلح والعصير، بينما قال مالك المائدة الذي رفض ذكر اسمه أن مائدته التي أقامها في رمضان الجاري أكبر من مثيلتها في رمضان الماضي، مؤكدا أن الأزمة المالية لم تؤثر في تنظيم موائد الرحمن

 

 

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        واحد سودانى

        على الطلاق اتو شعب يتوزن بالدهب …وبت الكلب الدنيا الهانتكم وادت غيركم …وعلى الطلاق كان بالتمنى نتمنى خير الدنيا دا كلو يكون فى السودان للسودانيين …عشان اتو ناس بتستاهلو وربى العظيم …ياخ ناس بتقاسمو لقمة الكسره وكبايه المويه …ياخ دا شعب غريب ..شعب كريم …شعب دواخلو نضيفه …شعب بالبعمل فيهو دا بدى دروس لكل الدنيا …فى التكافل والتراحم والمحبه ….الله ارفع قدر السودان ….الله يعلى لينا بلدنا فوق كل كيد وحقد …الله يفرجا على تلشعب السودانى الكريم المليان نخوه وشهامه …الله يغرق بلدنا فى النعيم والهنا والرخا ودهة العيش والرفاهيه …ببركة هذا الشهر الكريم ..انت قادر على كل شئ يا رب يا كريم .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *