زواج سوداناس

الفنان إسماعيل حسب الدائم “في دردشة رمضانية”



شارك الموضوع :

رمضان من المواسم الروحانية التي تسمو فيها النفس
مازال شهر الخيرات والبركات يتحفنا بأجوائه وطقوسه الجميلة التي ينتظرها المسلمون في كل بقاع الأرض بلهفة وشوق، ويبقى لرمضان في حياة النجوم سحره الخاص وذكرياته الحلوة، وقد قصدنا بعضاً من نجوم المجتمع لنعيش معهم أجمل ذكرياتهم وطقوسهم في رمضان، ومهما كان الفرد منا نجماً مشهوراً أو شخصاً عادياً، إلا أنه يحن إلى ذكريات الطفولة ويحب الاحتفال برمضان على طريقته الخاصة. وضيف دردشة اليوم الفنان ومادح الرسول إسماعيل حسب الدائم.

{ أولاً.. نريدك أن تحدثنا في كلمات عن رمضان؟
– شهر خير وبركة ورحمة ومغفرة نتقرب فيه إلى رب العباد وبالنسبة لي رمضان من المواسم الروحانية التي تسمو فيها النفس وأعيش فيه راحة نفسية عالية.
{ ماذا بذاكرتك عن رمضان أيام زمان؟
– دائماً في رمضان أسترجع الذاكرة وأعود لأيام زمان وعندما كنا صغارا نتنافس علي تحضير فرشة الفطور في الشارع ونملأ الأباريق للصائمين ونستعد للذهاب لصلاة التراويح وكنا نعد الأيام حتى يأتي عيد الفطر المبارك وتعم الفرحة.
{أول يوم صيام؟
– طبعاً من الأيام التي لا تسقطها الذاكرة، وأذكر وقتها نويت الصوم ورغم المعاناة الشديدة واصلت اليوم إلى أن حان وقت الإفطار…
{ وجبات ومشروبات رمضانية تحبها؟
– (العصيدة بالتقلية).. ومن المشروبات أفضّل (الآبري الأحمر). والأبيض والتبلدي والبرتقال وفي السحور أتناول الفطير باللبن وأهم شي كباية شاي سادة.
{ طقوس تحرص عليها؟
– أداء الصلوات الخمس في المسجد، وتلاوة القرآن، والصلاة علي النبي وزيارة المشائخ والمشاركة في حلقات الذكر وليالي المديح.
{ عمل فني مرتبط برمضان ؟
قبل حلول هذا الشهر الكريم بيومين قدمت المحفلة النورية لنصرة الرسول وهي ملحمة إنشادية من كلمات الدكتور الفاتح البركاتي ومن ألحاني وقدمناها في مسرح صالة مارينا بمشاركة عدد من المطربين الكبار إستقبلنا بها هذا الشهر وإن شاء الله بعد العيد سوف نقدمها في المسرح القومي أيضا في هذه الأيام مشغول بوضع اللمسات النهائية لأغنية وطنية بعنوان (السودان الجديد)، من كلمات الدكتور عبد العظيم أكول يقول مطلعها: ( أنت يا السودان كرامة … يا بلد مليانه عزة … في رحاب الثورة نحن نزرع الخير والمحبة … إنت يا وطني الأصالة … ليك غني خليل وعزة).
{ وماذا يزعجك في رمضان؟
– النوم في المساجد، وسهر كثير من الشباب الغافل في الإمور الفارغة مثل لعب الكوتشينة وغيرها من الألعاب التي لا تفيد.
{ وماذا عن الظواهر الايجابية؟
– حرص كثير من السودانيين علي الحفاظ علي تقليد الإفطار الجماعي خاصة في الأحياء العريقة والتواصل الحميم بين الجيران والأهل وإنتشار المنظمات الطوعية الشبابية التي تقدم الدعم للفقراء حتي يتمكنوا من صيام هذا الشهر دون مشقة.
{ هل تتابع الفضائيات؟
أحرص علي متابعة إذاعة القران الكريم والقناة المصرية وبالتحديد برنامج الممثل المصري رامز جلال.

{ هل صادفت رمضان خارج البلاد؟
نعم والحمد لله في أفضل بقاع الأرض في مكة المكرمة وفي يثرب مدينة الرسول المنورة ورمضان هناك له طعم خاص.
{ شخصيات تحرص على الإفطار معها؟
– أُداوم علي الإفطار مع أفراد الأسرة الكريمة وفطور البيت لا يعوض.
ماذا تفتقد في رمضان هذاالعام ؟
أفتقد إبنتي صحوة إسماعيل حسب الدائم التي هاجرت برفقة زوجها عدلي حسين إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأفتقد أبناءهم، أحفادي، محمد وأبو بكر وعمر وعثمان حقا كانوا
(مالين علي البيت).
{ كلمة ختام؟
– أتمنى أن نكون جميعاً من عتقاء هذا الشهر المبارك أرجو أن نستفيد منه في مراجعة النفس والإقبال علي الطاعات، وكل عام والشعب السوداني بخير والرفاهية. والأمة الإسلامية تنعم بالأمن والأمان والأستقرار

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *