زواج سوداناس

المجنون الواعي



شارك الموضوع :

تعجبك مجبراً تفاصيله الهادئة في الحياة.. يقولون عليه مخبول إلا أنه لا تبدو عليه الأعراض الواصمة الدامغة، يرونه أحايين سارحاً «مطوفش»، فيعرف الحصفاء منهم أنه قطع الشعرة الدقيقة ما بين العقل والجنون، حاولوا أن يجدوا مبرراً لوصوله لحالة الجن الصامت، والتي لا يفطنون إليها إلا عندما يستخرجون من أغواره بعض الأحاديث التي تصلح أدلة مؤكدة ومثبتة لحالة جنونه.. جلس اليهم وقد هزمته رغبته في الحديث على الصمت الرهيب الذي يغيب ويستر حالته النفسية الباهتة التي تتلبسه من رأسه حتى أخمصه مطلقاً العنان للسانه الذي تبدو عليه البذاءة الملجمة بالصمت «والله من يوم موتها لحدي هسه أنا بقيت أحسن مما كانت عايشة».. والحديث هنا عن زوجته التي هي في رحاب بارئها، «زمان كنت أحسن زول قبل ما أعرسها، لكن بعد ما عرستها بركت عدييل كده.. تصدقوا المرأة قبل ما تموت كانت سبب تدني مستواي في العمل.. الله ريحني منها ومن نقتها الكثيرة» وما زال حديثه عن المرحومة أم العيال يأخذ هذا المنحنى، حتى يظن السامعون أن هذا الرجل لو مر على قبرها لبصق عليه ولسان حالهم وهمسهم لأنفسهم «والله الزول دا مجنون مجنون» ولا يتصبر أكثر بل يزيد في حديثه «حياتي والأولاد هسة أحسن كثير من زمن كانت حية الأولاد بقوا هادئين وحاجاتهم بيعملوها في صمت.. الحمد لله ماتت قبل ما يتعودوا على طباعها الصاخبة الحادة ويطلعوا زيها» وهم في دهشتهم.. يواصل لكن هسة الأيام دي أنا بفكر اتزوج لكن المرة دي ما بغلط الغلطة الفاتت، العروس لازم تكون غنية وفي غنى عن اني أوفر ليها أي مطالب، يعني تشيل نفسها وتساعدني كمان رغم انهم لم يتجرأون ويقولون له» امكن تكون زي المرحومة السالفة نقناقة، وتسبب ليك تدني المستوى في العمل، فيروق الكلام «أهلها كمان لازم يكونوا بعيدين مني ومنها، ما داير اعيد فيلم أرح وديني ناس أمي وأبوي، ومجاملات الأهل، وشغلانة زي دي» رغم أنهم في حالة يقين تام أن الزول «مجلي شبكة»، إلا أنهم يرددون سبحان الله البشوفك يتخيل انك شئ تاني، يا أخي تفكك من علامات العقل وطلع المجنون الجواك دا عديل، فك الكرفتة دي، واملص البدلة، وامرق على الشارع.. الغريب في الأمر أن أولاده يسمعوا في حديثه لهم بحالة من اللامبالاة، واللا تركيز، وتبدو عليهم نفس علامات الهدوء والصمت «الله يستر من حالة الجن الصامت.. الجن الواعي»..

المجنونة الواعية

عندما كانت الجموع من حولها دامعة.. وهمَّ الرجال برفع عنقريب جنازة زوجها، طوح العنقريب في الهواء صرخت فيهم «براحة عليهو الراجل دا عندو كسر في ساقه» فأحجمت النسوة عن البكاء، بل كدن يضحكن فانتهرتها احداهن «هوي يا المجنونة الزول دا بعد دا ما فارقة معاهو كسر ساق-كسر رقبة )فتواصل حالة من النواح( يا حليلك الكنت بتجيب لينا الباسطة.. يا حليلك ويا حليل كيسك المليان. الليلة يا البتضبح للضيفان، والبتغذي الجيعان.. تعال لينا بجزلانك وأكياسك )فتصيح فيها احداهن( يا زولة هي انتي مجنونة ولا جيعانة، أبكي الراجل دا سمح فتواصل «أحي يا بنات أمي هسه نحنا عيشنا تاني كيف- نجيب حق المدارس من وين وحق المعيشة، وووب علي رميت الحمل علي- ومرقت روحك.. ووب»

آخر الكلام

هو لا تعجبه هي حية وميتة وهي ترى فيه مجرد الصراف والكيس والرسوم واللحمة والباسطة- دنيا المفارقات.. فمن الظالم ومن المظلوم ومين النائح ومين الميت..

مع محبتي للجميع.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *