زواج سوداناس

غضبة أدروب



شارك الموضوع :

* لا ندري سبباً يدفع الأخ عثمان أدروب أمين مال المريخ إلى الحديث عن عدم تفاعل جماهير المريخ مع النداءات التي تطالبها بدعم ناديها.

* دفعت جماهير المريخ زهاء السبعمائة مليون جنيه في مباراة الترجي، وقدمت حوالي ستمائة مليون جنيه في مباراة الزعيم مع العلمة.

* مليار وثلاثمائة مليون جنيه.. دفعتها جماهير المريخ في مباراتين، لتصنف نفسها في خانة كبار الداعمين للنادي الأحمر.

* هل هناك أي قطب أو إداري (بخلاف الأخ جمال الوالي) استطاع أن يقدم المبلغ المذكور للمريخ؟

* جماهير المريخ ليست بخيلة ولا متوانية عن المساهمة في دعم ناديها يا عزيزي أدروب.

* الصفوة تدفع وتتوق للدعم، لكن القائمين على أمر النادي لم يفلحوا في تفجير طاقات تلك الجماهير، ولم يوفروا لها الوعاء المناسب للدعم، مثلما فشلوا في ابتكار أي نهج سليم يمكن جمهور المريخ من المساهمة في تمويل ناديه.

* قلتها لأدروب يوم احتفال تدشين مشروع (الدعم المستدام)!

* فوجئت يومها بأن المشروع الذي كان يفترض أن يقوم على مساهمة الجماهير باشتراكات ثابتة تحول إلى مجرد مشروع (تحويل رصيد)!

* أمسكت بالمايكروفون وتحدثت متسائلاً عن الأسباب التي دفعت المجلس إلى تغيير طريقة المساهمة، من الاشتراك إلى تحويل الرصيد، وذكرت له بوضوح إن مشاريع تحويل الرصيد سجلت فشلاً ذريعاً في ما سبق، ولم تدر على ناديي القمة أي شيء!

* فشل المشروع المذكور لم يفاجئ إلا أدروب الذي واجه وقتها هجوماً عنيفاً من بعض أقطاب المريخ وإعلامييه بسبب عدم إقراره لمشروع الدعم المستدام، وتحويله إلى مشروع تحويل رصيد.

* دافعت عن أدروب وقتها لأنه وعد بتدارك الأمر مع شركات الاتصالات الثلاث.

* مضت الأيام ولم يتم تدارك الأمر، وبقي المشروع على حاله، برغم أن الصحف المريخية تبارت في الترويج له بالمجان، لكنني كنت أعلم أن كل تلك الإعلانات لن تجدي فتيلاً، لأن المشروع ولد مشوهاً، وميتاً!

* حتى تحويل الرصيد تم بطريقة بالغة العشوائية، لأن من أقدموا عليه شكوا من أن شركات الاتصالات خصمت منه أكثر من القيمة التي تبرعوا بها!

* الأسوأ من ذلك أن الإعلانات الأولية التي تم الترويج بها للمشروع حوت أخطاءً فادحة في أرقام التحويل، صعبت مهمة الراغبين في المساهمة.

* أبعد ذلك كله يتعجب أدروب لفشل المشروع؟

* إذا أراد أمين المال لجماهير المريخ أن تساهم في دعم ناديها فعليه أن يبادر بإصلاح الخلل الذي صاحب مشروع (الدعم المستدام) لتمكين أنصار الأحمر من الاشتراك في الخدمة.

* نكرر: الاشتراك في خدمة يتم عبرها خصم مبلغ شهري ثابت من رصيد المشترك وليس بتحويل الرصيد.

* لو تم تنفيذ المشروع بطريقة صحيحة لدر مليارات الجنيهات للمريخ.

* أما تحويل الرصيد فلن يدر إلا الملاليم.

* على الأخ عثمان أن يلوم نفسه أولاً قبل أن يفرط في التجني على القاعدة الحمراء.

عودة عبد الصمد

* بحمد الله عدل الأخ الصديق عبد الصمد محمد عثمان نائب رئيس المريخ عن استقالته، وأعلن المجلس أنه سيقود بعثة الفريق إلى الجزائر.

* الخبر يسعدنا، لأننا نعلم حجم الجهد الذي بذله عبد الصمد، وندرك مقدار المال الذي أنفقه على ناديه في دورتي عمله مع المجلسين، السابق والحالي.

* عبد الصمد الأوفر مساهمة في النواحي المالية بعد الأخ جمال الوالي، الذي طالب نائبه بالعودة فاستجاب له.

* التئام شمل المجلس يسعدنا، ونحمد لأعضاء المجلس أنهم تمسكوا ببقاء نائب الرئيس بينهم ورفضوا قبول استقالاته المتتالية، وذلك يحسب لهم.

* نتمنى أن يتذكر عبد الصمد لرفاقه أنهم تمسكوا به، ويجتهد لتحسين علاقاته بهم، ويقترب منهم أكثر، ويشركهم في الأمر، ولا يعمل منفرداً كما فعل في ما سبق.

* الأهم من ذلك كله أن يتذكر حقيقة أن توقف معلناً استقالته عدة مرات، وما عاد في مقدوره أن يتوقف باستقالة جديدة إلا بعد نهاية فترة التكليف.

* (أكل نارك يا عبد الصمد).. الذي نتمنى منه أن يستجيب للمطلب الواقعي المتعلق بضرورة تعيين مدير للكرة، كي يشرف على كل أمور الفريق، ويتابع تفاصيل العمل اليومي، ولا يترك شيئاً للصدفة.

* المريخ ينافس على أهم لقب في تاريخه.

* وجود عبد الصمد يشيع الاطمئنان في النفوس، ويجعلنا نثق في أن فرقة الأحمر ستحصل على أفضل عناية إدارية ممكنة، تمكنها من نيل مرادها بتحقيق حلم دوري الأبطال.

* لكن العمل الجماعي يسهل المهمة.

آخر الحقائق

* نعلم بوجود بعض العتب بين رئيس القطاع الرياضي وبعض اللاعبين الكبار، ونعتقد أن عبد الصمد قادر على معالجة هذا الأمر وإزالة التوتر بسرعة.

* ساهم عبد الصمد في تحقيق لقب مانديلا في عهد رئيس المريخ الراحل عبد الحميد الضو حجوج، ونرجو أن يشهد تحقيق لقب دوري الأبطال في عهد الرئيس المحبوب جمال الوالي.

* مباراتا الجزائر مهمة بالغة الصعوبة والأهمية.

* لو عاد المريخ من المباراتين بمكاسب في النقاط فسيتصدر مجموعته بإذن الله.

* سؤالي عن مسببات عدم مشاركة الباشا مع المريخ قائمة.

* هل استسلم الرسام لدكة الاحتياط واستسلم لمصيره وكف عن محاولة اقتحام التوليفة الأساسية؟

* الباشا قادر على العطاء، والمريخ بحاجة إلى مجهوداته.

* لاعب موهوب يتمتع بالمهارة والسرعة والقدرة على تسجيل الأهداف، لماذا يبقى بعيداً عن الملاعب؟

* مطلوب من قائد المريخ أن يجتهد لإقناع مدربه بأنه جاهز للمشاركة ومفيد للفريق.

* على قائد الفريق أن يقتدي بسيرة الراحل سامي عز الدين رحمة الله عليه، الذي قاد المريخ للفوز بلقب مانديلا وظل يشارك بانتظام كبديل، حتى لعب النهائي ورفع الكأس.

* حدث ذلك من ان وزن المرحوم سيزر شهد زيادة ملحوظة وقتها.

* الباشا ما شاء الله عليه، خفيف ورهيف، مثل (خيط الشلة).

* بمقدوره أن يلعب ويفيد الزعيم لو أبعد اليأس عن نفسه واجتهد في تجهيز نفسه للمباريات.

* المريخ بحاجة لخدمات الرسام داخل الملعب وخارجه.

* الصفوة في شوق لمشاهدة إبداعات الباشا الحريف المؤدب.

* لسه بدري عليك يا رسام.

* أتفهم غضبة العديد من المريخاب على الزميل الصديق محمد عبد الماجد بسبب ما كتبه عن (اللص المريخابي) في أحد مقالاته.

* لم يوفق محمد في المقال المذكور، لكنني موقن بأنه لم يقصد الإساءة للمريخاب بما كتب.

* أقول ذلك لأننا تعودنا من ود عبد الماجد المداعبة وليس الإساءة.

* العيار فلت والزعل حصل والاعتذار لا يعيب.

* تهديد إدارة نادي الأمل بالانسحاب من الممتاز بندق في بحر.

* مجرد تهديد لن يجد طريقه إلى التنفيذ.

* المباراة لن تعاد إلا في الأحلام.

* نذكر محبي نادي الأمل بأنهم خسروا أمام الهلال بهدوء، ولم تقذف جماهيرهم أي حجر في الملعب برغم الخسارة الموجعة.

* نتوقع منهم سلوكاً مماثلاً عندما يهزمهم المريخ في عقر دارهم في الدورة الثانية للممتاز.

* دفع جمهور المريخ ملياراً وثلاثمائة مليون جنيه في مباراتين ومع ذلك اتهمه أدروب بأنه لا يدفع.

* آخر خبر: الدفع قدر جمهور المريخ منو بخلاف الوالي يا أدروب؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *